الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة تحتفي بالمقاومة العراقية في رابطة الكتاب

تم نشره في السبت 1 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
ندوة تحتفي بالمقاومة العراقية في رابطة الكتاب

 

 
عمان - الدستور - أبو الهيجاء

نظمت في رابطة الكتاب الأردنيين مساء الأربعاء الماضي ندوة بعنوان (الذكرى السابعة لانطلاقة المقاومة العراقية الباسلة) تحدث فيها من د. غالب الفريجات ود. رياض النوايسة وأدار الندوة الكاتب خالد الحباشنة ، بحضور عدد من المثقفين والمهتمين.

أول المتحدثين في الندوة كان د. الفريجات حيث قدم ورقة بعنوان "المقاومة الباسلة" أشار خلالها إلى أن "المقاومة العراقية الباسلة ، أستطاعت أن تنتزع روح المبادرة من قوات الغزو والإحتلال ، في فترة قياسية من بدء الإحتلال ، وذلك لأن هذه المقاومة كانت بفعل تدبير وإعداد مسبق ، واستندت لنظرية ثورية ، استوحت تجربتها من التراث الوطني العراقي المقاوم ومن عقيدتها القومية التي طرحت نفسها كأداة لتحقيق أهداف الأمة في الوحدة والتحرير".

وأضاف د. الفريجات: "أن المقاومة العراقية ليست ظاهرة تكوّنت في ساعة الصدمة التي ولّدها الإحتلال الأمريكي - البريطاني لأرض العراق ، بل سبقته بأوقات طويلة ، فالمقاومة في العراق نتاج تخطيط إستراتيجي وليست نتاجا مرحليا ، وتستند إلى تراث عربي تاريخي عريق ، تراكم عبر العصور ، كما تستند إلى تجربة عراقية خاصة ، وكان من أهمها (ثورة العشرين) التي واجه فيها الشعب العراقي الإحتلال البريطاني.

وبين د. الفريجات أن "المقاومة العراقية ليست بمنأى عن قانون المراحل ، الذي خضعت له كافة تجارب الشعوب ، في سعيها لإنتزاع حريتها واستقلالها ، حيث تنتقل من مرحلة إلى أخرى ، فمن مرحلة النضج إلى التنظيم ثم تتوج نضالها بمرحلة الإنجاز" ، وقال د. الفريجات: "إن صفة الوطنية التي نطلقها على المقاومة العراقية هي مدخل أساسي نستند إليه في تعميم فكر المقاومة القومية وثقافتها ، وهذا هو واقع الحالة التي كانت ولا تزال عليه - بأشكال مختلفة - المقاومة العربية".

من جانبه قال د. رياض النوايسة (وهو نائب سابق): "علينا أن نتذكر ، للإنصاف ، أن أية مقاومة لا تنطلق في لحظة محددة مسبقا ، وإن كانت تظهر إلى الوجود على نحو ملفت للنظر وعلى أساس ما يختاره مفجروها وقادتها وظروفها ، والمقاومة العراقية ليست إستثناءً بل لعلها من أكثرها امتدادا في الزمن قبل إشهارها أو اشتهارها بين الناس ، هذه المقاومة كانت قد أخذت أشكالا عديدة قبل نيسان 2003 ابتداءً من مقاومة شركات الإحتكار النفطية المنتهية بالتأميم ومقاومة التخلف والجهل بولوج زمن المعرفة ومقاومة طريق تفتيت وتجزئة الوطن العربي".

وأضاف د. النوايسة "إن غزو العراق قد أصاب العرب والعالم بالصدمة ، فكان أن هب العديد من أبناء العرب والتحقوا في صفوف المجاهدين ـ المقاومين وقدموا التضحيات الجسام وكان لهم دور مشهود في سنوات المقاومة الأولى" ، مؤكدا أن "المقاومة العراقية مهما اعتراها ، قد أثبتت أنها وحدها هي التي أجبرت العدوانية الامبريالية الأمريكية المتصهينة على الرحيل وليس غيرها".





Date : 01-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش