الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معرض في الدوحة حول كنوز التاريخ والحاضر الفلسطيني في مواجهة العدوان

تم نشره في الخميس 22 كانون الثاني / يناير 2009. 03:00 مـساءً
معرض في الدوحة حول كنوز التاريخ والحاضر الفلسطيني في مواجهة العدوان

 

الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح

افتتح في الدوحة معرض للفنان التشكيلي الفلسطيني محمد الوهيبي بعنوان"قمر بين الحجر والمحار" ، ويشتمل على نحو 67 عملا فنيا بقياسات مختلفة وتقنيات متنوعة ومواد متعددة. ويتميز المعرض بخصوصيته الفنية والجمالية رغم ارتباطه بنظام واحد هو الكشف عن جماليات وكنوز التاريخ والحاضر الفلسطيني في مواجهة العدوان المتجدد علي ثقافته.

ويقوم الفنان الوهيبي بتسخير وتوظيف جمالي للحجر وللرموز الثقافية بأفق مقاوم. ويمتاز الفنان الوهيبي بحرفية عالية وقدرة على تقديم عمل بصري ممتع ، يعالج السطوح بتوازن بين الموضوع والشكل بتوظيف مبدع للمواد.

الفنان محمد الوهيبي من مواليد فلسطين في طبريا عام 1948 وهو يقيم في سوريا ، تخرج من كلية الفنون الجميلة بدمشق قسم الحفر 1984 وهوعضو الاتحاد العام للفنانين التشكيليين الفلسطينيين فرع سوريا وعضو نقابة الفنون الجميلة وعضو اتحاد الفنانين التشكيليين العرب ، اقام عدة معارض شخصية واشترك بمعارض جماعية منها: معرض فنانين من سوريا بصالة أوسكار واشنطن 1999 وأخرى في بيروت والكويت وطرابلس وموسكو.

لا يرسم محمد الوهيبي الطبيعة الصامتة مجاناً ، بل تدخل في مناخاته النفسية وضمن حشوده الغرائبية ، ولكن تأكيده الأساسي في عمله الفني ينصب على المجموعات البشرية في علاقتها بالمكان والفضاء المكشوف وفي الدمج بين الواقع والأسطورة.

وتبدو في أعماله عدة تجمعات بشرية تتجمع في ظلال الجبال ، وفي حضورها المهيب ، تلاحظ أشجار عملاقة ونيران في القمم ومعابد قصبية وأنفاقاً هندسية في غير محلها يضرب باستخدامها النظام المعتاد ويحدث خلخلة في تركيبة المشهد تقودنا للإحساس بأننا أمام مشهد من مشاهد الخيال العلمي في بعض تجلياته المتطرفة رؤوس مقطوعة موضوعة في أكواب أو أهرام زجاجية وأبواب زجاجية مقوسة تحتها رجال وقديسون وأقمار تعلو هضابا مقدسة أو زقورات عملاقة بأدراج ملتفة تمتلئ بتوليفات تحفل بصور الحياة.

ويرسم الوهيبي في حمأة خلطته السريالية حيوانات تجمع بين شكل الماعز ووجه الطيور تنقلنا أجواؤه إلى طزاجة اللحظات الأولى لقراءتنا أجواء ألف ليلة وليلة حيث ينقلنا مثل كاتبها إلى أجواء سحرية تعيد لنا شغفنا بتوقع الجديد المختلف الذي يكمن خلف كل أحلام اليقظة الإنسانية العظيمة.

ولايترك في تحرك ريشته ـ إزميله على السطح مكاناً دون أن يمعن فيه تهشيراته الدقيقة التي تخرج بشراً وأشجاراً وجبالاً ومدناً يحار البصر في التنقل بين الجموع والمجموعات والسماوات التي تحفل بالأقمار والنجوم في لوحة مشغولة وموازنة ويتناوب ظهورها بين رعشة الفن الصافي وجنونه.

وأعمال المعرض تجمع بين تقنيات الحفر والتصوير في مزج يعين إلى حد بعيد أسلوب الفنان الخاص الذي اكتشفه خلال عمل جاد استغرق زمن تجربته التشكيلية الطويلة وهو يغزل في معرضه الأحدث ، كما العمّات الاسطوريات يجلسن تحت أشجار السنديان السوداء الهائلة ، وبنفس صبرهن وعطفهن والتؤدة والحنو وتأجج الخيال ، قصص أخبرته إياها أمه وجدّاه والجنيات الصغيرات المنفلتات في حقول ليالي طبريا الندية.

تنشأ قصص أعمال المعرض من تهشيرات ذهبية على خلفيات قاتمة يدخل في هوائها البني والأسود وشذرات من الأخضر والأحمر والأزرق يملأ أفق اللوحات بأفواج من بشر مروا على هذه الأرض المباركة ، فلسطين وهم يتعبدون ويرقصون ويعزفون الموسيقى ويتنادمون ويتهافتون مع أنعامهم صوب الأرض البكر والنبيذ والوقت المتلألئ في فضاءات الأيام وعبق السهر.

ويروي الوهيبي ، في أجواء جليلة تجمع الدنيوي للأسطوري في خلطة درامية مهيبة ، حكاية الناس الذين أفلوا ولا تزال أضواؤهم مشتعلة على امتداد الهضاب العاتمة تشع ذؤاباتها وقباب معابدها الملتبسة الأغراض وعمائرها المخترعة من مزج عناصر شتى وأشجارها اليانعة واليابسة. نراهم في لوحاته المذهبة في أجواء أسطورية ومدن أسطورية وتلال أسطورية. يمزج المقدس الغامض ، السري بالدنيوي العابث في فرحه المعلن.

التاريخ : 22-01-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش