الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عندما تشيخ الذئاب» لجمال ناجي : رواية تتحرك في حقول الألغام

تم نشره في السبت 31 كانون الثاني / يناير 2009. 03:00 مـساءً
«عندما تشيخ الذئاب» لجمال ناجي : رواية تتحرك في حقول الألغام

 

 
أكثر ما يلفت النظر في رواية ( عندما تشيخ الذئاب ) التي صدرت مؤخرا عن وزارة الثقافة الأردنية - سلسلة التفرغ الإبداعي ، أنها تأخذ بتلابيب قارئها وتجذبه لمتابعة أحداثها أولا بأول ، فضلا عن تخويضها الجريء في المساحات الخطرة ، وتجوالها الحر في مناطق التابوهات التقليدية التي لم تثن كاتبها عن السير قدما في روايته نحو النهايات غير المتوقعة للأحداث والشخصيات ، بغض النظر عما إذا كانت محمولات هذه الأحداث تتوافق مع السقوف والخطوط الحمراء التي عادة ما تصادر حرية المبدع .

وتتنقل هذه الرواية في عمق شخصياتها الملغّمة لتؤشر على مدى التصدع والإزدواج في السلوك العام والخاص الذي يؤدي إلى طغيان النزعات التي تجمع بين السلطة والروحانيات ، وتوظفهما لخدمة غايات فردية تقترب من مراحل الإقصاء السياسي والإجتماعي ، والإستقطاب الروحي الذي لا يخدم قضايا الدين ، بقدر ما يخدم مصالح الشخصية المهيمنة ( الشيخ عبد الحميد الجنزير ) وما ترمز إليه في سياق الأحداث التي تبدو خارجة عن المألوف في الرواية العربية ، سواء من حيث الشكل أم من حيث مسارات الأحداث.

تدور أحداث الرواية في عدة مناطق من مدينة عمان والأردن بشكل عام ، حيث تنشأ الشخصيات في جبل الجوفة وتنتقل إلى جبال عمان وأحيائها الأخرى في إطار الإنتشار الزمني وعلاقات المصالح التي تنمو وتكبر إلى أن تصل إلى مراحل الصدام بين هذه الشخصيات ، وهو الصدام المروع الذي تجأر خلاله ذئاب الرواية (وتنفث لهيب نهاياتها تمسكا بغاياتها ومصالحها ) بينما تستمر الحياة في المدينة التي لا تعي تفاصيل ذلك الصراع الخفي والضاري الذي يقود إلى مجموعة من التحولات والتغيرات فيها .

تتقاسم أحداث هذه الرواية شخصيات عدة ( عزمي الوجيه الذي لا ينطق طيلة الرواية ، الشيخ عبد الحميد الجنزير رجل الدين ، سندس الأنثى المتمردة ، جبران اليساري ، رباح الوجيه أبو عزمي ، بكر الطايل المتطرف ) حيث تروي كل شخصية قصتها التي تتشابك مع ما يذكره الآخرون لتلتقي في نهاية الرواية عند نقاط التفجير التي تبلغ ذروتها في مكة المكرمة حينما يذهب الشيخ الجنزير لأداء فريضة الحج والتكفير عن ذنوبه وآثامه التي ارتكبها خلال حياته الطويلة والغريبة ، غير أن ذلك التكفير يعلق عندما يجد نفسه في مواجهة الشخصية الرئيسية ( عزمي الوجيه ) في الخيمة التي أقامها بعيدا عن الناس لأداء مناسك الحج .

رواية عندما تشيخ الذئاب ، تشكل تتويجا مثيرا وناجحا لمسيرة جمال ناجي الأدبية التي بدأها عند إصداره أولى رواياته ( الطريق الى بلحارث سنة 1982 ) ثم رواية وقت 1984 ومخلفات الزوابع الأخيرة 1988 والحياة على ذمة الموت 1993 وليلة الريش 2004 ومجموعاته القصصية الثلاث ( رجل خالي الذهن 1989 ، رجل بلا تفاصيل 1994 ، ما جرى يوم الخميس 2006 ).



Date : 31-01-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل