الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بدعوة من اسرة ادباء المستقبل * حسين نشوان يقرأ شهادة ابداعية في اتحاد الكتاب الاردنيين

تم نشره في السبت 10 آذار / مارس 2007. 03:00 مـساءً
بدعوة من اسرة ادباء المستقبل * حسين نشوان يقرأ شهادة ابداعية في اتحاد الكتاب الاردنيين

 

 
عمان ـ الدستور
بدعوة من اسرة ادباء المستقبل قدم الزميل حسين نشوان شهادة ابداعية تناول فيها تجربته سواء في الكتابة او الفن التشكيلي والارهاصات التي كونت شخصيته الادبية والفنية والصحفية . وقال الزميل نشوان : بين حربين ولد الطفل الذي كنته في عين السلطان عام 1958 . وعين السلطان مخيم يقع الى جهة القلب من اول مدينة عمرت في التاريخ ، حتى يظن ان من تضاريسها بدأت الحياة .
وأضاف الزميل نشوان : كان الفتى الذي كنته كثيرا ما يفر من البيت الى جبال ترك عليها المسيح ظلاله ، وسهول ما تزال تردد صدى الكنعانيين ، وما يحمل رائحة العشب ، وملوحة الصلصال.
كان الفتى الذي كنته يركض مع عجلة الحياة المجنونة ، الى رائحة الطبيعة وصفاتها وكانت الحرب تدب ، وتزعق ، ولم تكن بعد معارف الطفل ادركت معنى الحرب. كان الفتى انهى الصف الثاني الابتدائي العام 1967 ، لأم لا تعرف القراءة ، غير انها تلظم سيرة بني هلال بإبرة وخيط ، وتغلق على امثال الحياة خبية مليئة بالحكم واب يرى ان المجالس مدارس ، فأصغى كثيرا وحفظ القرآن الكريم ، وانخرط في الطريقة الخلوتية (احدى الطرق الصوفية) التي كان الطفل الذي كنته يتحلق مع الشيوخ لقراءة الورد. وجاءت الحرب ، فأصابت جوانية الصغير بشيء ما ، عطل مواسم الفرح.. الفرح الحقيقي بالاشياء.. وألقت على الطفل الذي كنته بإحساس الانكسار والخوف ، وأصبحت مساحة الغياب عند الطفل تأكل ذاكرته ، كانت الحرب اول المعرفة.
الى ذلك قرأ نشوان بعض قصائده الوجدانية ، ـ ومنها "قرنطل" التي جاء فيها: "يمضي بطيئا ـ يودع الناس ـ بخجل ـ يرش قمصان الصبايا بدفء الظهيرة ـ ويمشي الى منتهى الارض ـ وكلما قال شيئا: تلعثم الكلام في حنطة الوقت ـ فيمضي ـ الى (قرنطل) غريب ـ لم يكن من مشيعين يلبسون السواد ـ في وداعه ـ غير ناي الرعاة ـ وشمس تعثرت على نوافذ البيوت ـ وكان ـ يلم حكاياته ـ الى جموع العفاريت ـ التي(تحدثت) عنها الامهات". ومن قصيدة اخرى قرأ: "لم يكن اكمل النهار اشتعاله ـ ولم يكن بلغ الفتى لذة الحلم ـ وقت نفخ في الصور ـ فانتبها ـ الى عتمة ـ وماء اسود ـ وغيلان (سفيرا عزيزة) ـ تدق ابواب الجلجة ـ وكان الصغير ـ يزغزغ نبعة (السلطان).
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل