الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موجات الجاذبية نافذة جديدة عن الكون

تم نشره في الثلاثاء 23 شباط / فبراير 2016. 07:00 صباحاً

عمان -الدستور



قدم العالم الكبير "البرت اينشتاين" نافذة جديدة لمفهومنا عن الكون من خلال طرحه للنظرية النسبية العامة. فالنظرية النسبية العامة؛ عبارة عن نظرية حول الجاذبية كما هي نظرية "نيوتن" و لكن الفرق الاساسي بينهما هو ان النظرية النسبية العامة تفسر الجاذبية(اي القوة الجاذبة ما بين جسمين) بانها انحناء الزمكان(*1) حول الجسم، بالضبط كما ينحني قماش ممتد اذا وضعنا في منتصفه حجر ثقيل. مثال على ذلك ,إذا كان هناك جسم "يقع" في مجال الجاذبية لجسم اكبر, كقمر اصطناعي حول الارض , فليست هناك قوة تجذبه بل يتبع الجسم الاصغر المسار الذي يفرضه الفضاء المنحني. ان النظرية النسبية العامة فسرت العديد من الظواهر الطبيعية التي لن تفسرها نظرية "نيوتن", في حين تنبأت العديد من المظاهر الطبيعية مثل انحناء مسار الضوء في القرب من مجالات جاذبية قوية.



و على الرغم من ان جميع تنبؤات نظرية اينشتاين قد تحققت في السنوات الماضية, لم يستطيع اكتشاف موجات الجاذبية. و لكن ما هي موجات الجاذبية ؟, فالموجة هي اضطراب او تغير ينتقل عبر الفضاء والزمان, مثال على ذلك الموجة الكهرومغناطيسية و التى هي عبارة عن تغير لقوة الحقل الكهربائي والمغناطيسي و الذي ينتقل من منطقة الى اخرى عبر الزمن. كذالك موجات الجاذبية هى عبارة عن موجات ناتجة عن التغير لقوة مجال الجاذبية لجسم ما.



بمعنى اخر فان موجات الجاذبية تشكل اختلافات الزمكان نفسه وتنقل معلومات تغيير مجال الجاذبية للنظام. في حين ليس من السهل تحديد موجات الجاذبية وذلك لانها موجات ضعيفة جدا, نتيجة الجاذبية و التى هي اضعف تفاعل في الطبيعة, ما أدى الى التأخير في اكتشاف هذه الامواج من قبل علماء في الولايات المتحدة الامريكية في الاسابيع الماضية.



كيف تم اكتشاف موجات الجاذبية؟ تم اكتشاف موجات الجاذبية باستخدام زوج من أجهزة حساسة جدا تسمى ليغو (LIGO -Laser Interferometry Gravitational Wave Observatory( و تخص جهاز تداخل الليزر و الذي يضم انبوبين ما بينهم زاوية تسعين درجة بطول كل واحد منهما اربعة كيلومترات ينتشر من خلالهما شعاع ضوء الليزر. مرور موجة الجاذبية يؤدي إلى انحراف دوري للفضاء بحيث ان طول الأنبوب الاول يصبح أكبر قليلا والآخر أصغر قليلا والعكس بالعكس.



و الضوء الذي ينتشر داخل الانابيب يحتاج وقتا أطول في الأنبوب الأطول منه في الأنبوب الأقصر طولا. هذا الفرق يتم الكشف عنه عن طريق نظام حساس للغاية.



في الحادي عشر من الشهر الحالي, صرح فريق العلماء بأن اصطدام اثنين من الثقوب السوداء, بكتل ستة و ثلاثين و تسعة و عشرين اضعاف كتلة الشمس، ادت الى تغير كبير لقوة مجال الجاذبية و انتاج امواج جاذبية قوية استطاع الفريق اكتشافها. ما هي اهمية هذا الاكتشاف؟ أولا، تؤكد تلقائيا اخر الظواهر الطبيعية التي تنبأت النظرية النسبية العامة بها, مما يدل على صحة هذه النظرية. ثانيا، فتحت نافذة جديدة لمراقبة الكون و التى ستسمح لنا "رؤية الجانب المظلم من الكون" مثل الثقوب السوداء, الغير مرئية مباشرة من خلال التلسكوبات العادية , والجوانب غير المرئية من الأجسام النجمية، مثل داخل النجوم النيوترونية. ايضا ستسمح لنا ان نحصل على معلومات عن صورة الكون في اوقات قديمة جدا و التى ليس من الممكن ان نحصل عليها بواسطة التلسكوبات العادية.



أخيرا,, تمكننا من تعزيز نظرية وجود الثقوب السوداء بالإضافة إلى الأدلة غير المباشرة التي كانت لدينا حتى اليوم -----------------------------------------------------------------------------



: (Spacetime) الزمكان *1 مصطلح في الفيزياء مؤلف من كلمتي الزمان والمكان لتعبر عن الفضاء رباعي الأبعاد (إحداثيات المكان الثلاثة و احداثية الزمن). د. جمال- اوذيسياس سامي المعايطة دكتوراه في الفيزياء

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل