الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شجن النّاي

طلعت شناعة

الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017.
عدد المقالات: 1612

تأخذ الموسيقى شكلها الدائريّ وتصّعّد في الرّوح.

يعلو  شجنُ النّاي، فينتشرُ ضبابٌ ومن خلاله أراكِ وحدك ساهمة تعدّين البهجة على اصابعك.

الشارع المشتاق يتلوّ تحت خطواتنا المُسْرِعة. اكتافٌ ورياحٌ ودخانٌ ودقائق معدودات تنهب الفرح، وأنا أختبئ خلف الجدران ، ارقب حيرتك وقلقك.

وحين تغيبين، يسقطُ قلبي وسط الزّحام، ويتسلّق حزني جبال الخوف وانادي يا (... )، الحُبّ الحبَّ!

فتجتمع العصافير فوق لساني، تغدو انتظارا وتؤوب.. اشتياقاَ.

القاعة المغلقة، سجن الروح،والمتسابقون على الخشبة تدافعوا من حولنا. وامامنا كانت الاضواء تسري خجولة كي لا تزعج غُرّتك العالية.

المسجون،كنتُ انا

ودمي بحر الكلمات اليابسة ويداكِ.. ساحة المعركة.

النظراتُ ،أسيافٌ مُشْهرةٌ تلمع في الظُّلمة.

أتحسّسُ زوايا عنقي وتكاد موسيقى « نينوى» تحبس أنفاسي،الصاعدة/ الهابطة.

تخرج اشواقي من فتحة الباب،حين تهمّين بالمغادرة.

نعود للشوارع، تغمرنا بساتين أحلامنا لتبعثنا عشاقا.. من جديد.

المسافة بيننا مزروعة بالمواقيت المحْتَمَلة. والنهار إذ يغسلُ وجنتيه بتنهداتك،يستأذن بالسفر الى آخر الحلم.. فيرى الشمس وهي تنسكبُ أباريق نور.

الشوارع التي جئناها، خلعت صمتها وارتدت سُنْدُسها وتذكّرت اعياد طفولتها، فضجّت بالحنين.

أراها تستأنس بحفيف ثوبك الورديّ وتنقّط عطر محبتها، ترشّه ندى على المارّّة.

كانت النظرات، تنبت في الفضاء، وصوت فيروز يشاركنا فرحتنا باللقاء.

كل ما تمنيتُه لك.. تمنيته لنفسي. واجمل ما تراه عيوني اتخيّله قلادة لصدرك الجميل.

حتى الكلمات/الهمسات، أنسجها خواتم وابتغيها لاصابعك.

الاماكن.. فارغة بدونك.

ياخذني حبّك من بلادة الوقت ومن رتابة الاغنيات.

يأسرني الكلام الذي تخبئينه بين شفتيك..

وتقتلني المسافة بين غيابك، ولقائك.!!

رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة