الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استقرار الثانوية هدف يتحقق

د. مهند مبيضين

الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2017.
عدد المقالات: 915

نعم، تراجعت مشاكل الثانوية العامة إلى نسبة لا تقارن مع ما كانت عليه قبل أعوام، اليوم بات الأهل مقتنعين بأن ما يجري هو الصواب، وأن الغش قلّ، وبات نادراً، وأن الأهالي باتوا يردعون الأبناء، وفي الأخبار أن أحد أولياء الأمور أبلغ عن ابنه بنية الغش. 

صحيح أن على الأهل واجبا، لكن ما حدث من قبل الوزارة هو الأمر الطيب، ولها الشكر وتستحق التهنئة، ومع أن البعض قد يقول إن ما يحدث هو الأمر الطبيعي والذي يجب أن يكون عليه، لكننا نقول إن عودة الثانوية العامة لعافيتها لم تكن بالأمر السهل واحتاجت للكثير من الجهد.

لقد بذلت الوزارة بلا شك وعبر فرقها ومؤسساتها الرقابية ولجانها الكثير من العمل لأجل العودة بالثانوية كما كانت وهذا أمر يأتي بعد أن تسربت الفوضى في السنوات الأخيرة إلى قاعات الثانوية وقد شهدنا ضروبا من محاولات الغش ووسائله المختلفة والتي كانت تجري على مرأى الأهل.

اليوم تدور في أروقة وزارة التربية الكثير من الأفكار حول الثانوية وحول الإصلاح التربوي المطلوب، وبعد أن انتهت أزمة المناهج اعتقد أن لدى الوزير النية الصادقة بالعمل على تطوير ظروف المعلمين والبيئة التعليمية، وبخاصة في مدارس الأطراف التي تكشف الكثير من الحالات حاجتها للإصلاح والتطوير.

وفي ظل ما يحدث اليوم من جدل ومن مواجهة للدولة مع التطرف والإرهاب، فإن لوزارة التربية هدفا تنويريا كبيرا عليها القيام به. ومنه تحويل كل مدرسة أو صف إلى منارة فكر مستنير يشع ثقافة الحياة والحرية وقبول الاختلاف والتنوير وعدم التكفير.

نعم، بالإمكان الاتكال على المعلمين وبالإمكان الرهان على وزارة التربية والتعليم لتقود المجتمع والتأثير فيه، من خلال جيشها العريض من المعلمين العاملين في المدارس. فما يجعل المجتمع مستنيراً هو وجود معلمين في حياة أفضل ودخل أفضل يجعلهم يتقدمون المجتمع ويؤثرون فيه.

أخيراً، لقد وضعت وزارة التربية هدفا لها منذ خمس سنوات وهو استعادة الثانوية العامة إلى ما كانت عليه، وها هي تحقق هدفها، وهذا انجاز طيب يجب أن يذكر وينوه به، لكن أيضا نحن بحاجة لمدارس فيها كل أسباب التعلم المفيد، وبحاجة للمعلم القائد والمؤثر الذي يتصدر المجتمع. 

Mohannad974@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل