الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بين يدي رئيس جامعة البلقاء التطبيقية

نزيه القسوس

الخميس 30 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 1631
بين يدي رئيس جامعة البلقاء التطبيقية * نزيه القسوس

 

هذه القصة نضعها بين يدي رئيس جامعة البلقاء التطبيقية لأنها أولا وأخيرا قصة إنسانية ونحن نعرف أن الدكتور خليف الطراونة رئيس الجامعة لا يمكن أن يقرأها ولا يتخذ الإجراء المناسب لمعالجتها.

القصة هي قصة عائلة أردنية قسا عليها الزمان لكنها رغم ذلك ظلت تكافح حتى حصل إبنها وابنتها على معدلات عالية في التوجيهي العلمي ودخلا إلى كلية الحصن الهندسية حيث وصل الإبن إلى السنة الخامسة والإبنة إلى السنة الرابعة في كلية الهندسة وهما من خيرة طلاب هذه الكلية.

رب هذه الأسرة غادر إلى إحدى الدول الخليجية منذ حوالي شهرين بحثا عن عمل هناك لأن راتبه ، الذي كان يتقاضاه هنا ، قليل جدا ولا يكفي حتى الحاجات الضرورية للأسرة لكن هذا الأب ما زال حتى الآن لم يجد عملا في تلك الدولة.

المشكلة الآن هي أن أقساط الجامعة للإبن والإبنة استحقت وهما مهددان بعدم تقديم الامتحان النهائي والأسرة غير قادرة على الدفع ولا يوجد أي حل سوى أن يتوقف هذان الإبنان عن الدراسة بعد أن أصبح الإبن على أبواب التخرج والإبنة بقيت عليها سنة واحدة فقط وهذا الحل هو بالتأكيد حل مأساوي لا يمكن أن يقبله عقل أو منطق أن يترك هذان الإبنان المجتهدان دراستهما بسبب الضيق المادي وهما على أبواب التخرج.

الأسرة المذكورة هي كما قلنا أسرة مكافحة لكن الظروف أحيانا أقوى من الإنسان ومن كل شيء وهي لا تطلب إلا أن تقبل رئاسة الجامعة بتأجيل الأقساط المستحقة إلى أن يفرجها الله عليهم وهو بالتأكيد سيفرجها قريبا بإذنه تعالى لأنه جل جلاله يقف دائما مع كل الذين يطلبونه ويطلبون رحمته.

هذه القصة نضعها بين يدي الدكتور خليف الطراونة رئيس جامعة البلقاء التطبيقية ونحن واثقون بأنه سيساعد هذين الطالبين المجتهدين إما بتأجيل الأقساط المستحقة عليهما أو إيجاد طريقة ما لكي لا ينقطعان عن دراستهما: لأن إنقطاعهما عن الدراسة معناه تدمير مستقبلهما تدميرا تاما.

وهذه القصة نضعها أيضا بين يدي الناس الخيرين من أبناء هذا البلد الطيب الذين عودونا على العطاء وعلى المبادرات الخيرة الطيبة ونحن واثقون بأن البعض منهم سيبادر إلى الإتصال بهذه الزاوية للحصول على أسمي هذين الطالبين لمساعدتهما والوقوف إلى جانبهما حتى لا يتركا الدراسة.

إن المجتمع الأردني هو مجتمع التكافل والتضامن وقد سمعنا عن عشرات القصص المشابهة التي نشرت عبر بعض وسائل الإعلام فكانت هناك العشرات من ردود الفعل الإيجابية ومن أصحاب النخوة الأردنية الذين بادروا إلى الوقوف إلى جانب الناس الذين قست عليهم الظروف وهذا الأمر ليس جديدا على مجتمعنا مجتمع التكافل والتضامن مجتمع الكفاية والعدل ومن يفرج على الناس يفرج الله عليه.





التاريخ : 30-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش