الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طلاق المفتي

محمود الزيودي

الأحد 26 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 694
طلاق المفتي * محمود الزيودي

 

في الوقت الذي يفتي فيه رجال الدين اليهود داخل اسرائيل بعدم بيع الأراضي والمساكن او تأجيرها لغير اليهود ( المقصود العرب مسلمين ومسيحيين ) .. تفتقت قريحة مفتي الديار المصرية الدكتور علي جمعه لا فض فوه عن فتوى تبطل طلاق المصريين لزوجاتهم لأنهم ينطقون يمين الطلاق بالهمزة وليس بالقاف .

استند الرجل ( الذي يشغل منصبا كان قبلة انظار العالم الأسلامي ومحط طاعته ) على بحث اعدّه عن الطلاق في مصر مستندا فيه على رأي قديم لبعض الفقهاء يعتبرون لفظ الطلاق بالهمزة لا يعتبر طلاقا صحيحا .

اثارت فتوى مولانا المفتي كثيرا من العلماء والباحثين والمتندرين من المثقفين . والبعض سأل ان كان الزواج باللهجة المصرية ( لفظة الجيم ) صحيحا طالما يلفظها الزوج والزوجة باللهجة المصرية . وتسأل فقهاء عن خطر تدمير القواعد الفقهية الخاصة بالطلاق طالما ان البحث والفتوى صادرين عن مرجع ديني كبير . وطلب احد المحامين عدم الأعتراف بالزواج او الطلاق الا بعد توثيقه في المحاكم الشرعية . وتندّر اخرون على لفظة الطلاق عند قبائل الزولو المسلمين وعند المسلمين الأجانب الذين لا يتقنون العربية .. ولحق بعض الأردنيين نصيب من نص الفتوى . خاصة الذين يلفظون القاف جيما وهم امتداد لبعض قبائل الجزيرة العربية التي تنوعت لهجاتها في اللفظ كما هو حال كشكشة قبائل تميم وطي التي تناولها علماء اللغة العربية بالدراسة فيما مضى .

لو صدرت هذه الفتوى عن احد اشباه العلماء او المتفقهين ممن ينشدون الشهرة او رضاء وعطاء الولاة والسلاطين ( وقد حدث هذا في السابق كثيرا ) لمرّ الخبر مثل زوبعة في فنجان . اما ان يكون صادرا عن حامل درجة الدكتوراه في اصول الفقه من جامعة الأزهر الشريف ويدرس المادة ( سابقا ) في نفس الجامعة وهو عضو مجمع البحوث الأسلامية . وعضو ورئيس لعشرات هيئات الإفتاء والرقابة الشرعية . وشارك في وضع المناهج لكليات الشريعة في الجامعات العربية والأجنبية . وكتب ثلاثة عشر كتابا في الفقه والأصولية والنسخ والأجتهاد . بالأضافة لتحقيق كتب النووي والباجوري والأجهوري والقرافي . وعشرات الأبحاث خلال ثلاثين عاما ونيّف ..

كل هذا يجعلنا ننعى حظ الأفتاء وبعض علمائه . خاصة وان فتوى مفتي الديار المصرية ظهرت في زمن الهزائم والانكسارات في العالم العربي والاسلامي . ومن بين كل الدراسات والأبحاث التي انجزها الدكتور علي جمعه لم يجد الا هذا الزمن لاستكمال بحثه واطلاق فتواه ..

بغض النظر عن البحث والأجتهاد تحزننا كبوة المفتي في ارض الكنانة التي نهلنا ولم نزل ننهل العلم من مكتباتها وعلمائها .

التاريخ : 26-12-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل