الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصائب المعارضة!

ماهر ابو طير

الجمعة 1 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
عدد المقالات: 2493
مصائب المعارضة! * ماهر ابو طير

 

المعارضة في العالم العربي ، معارضة نخبوية بلا جماهير ، لان الجماهير العربية لا تجيد سوى النكاح والكلام ، والشتم في الفراش الدافئ في احسن الحالات.

ليست المصيبة في الموالاة فقط ، وحكومات الموالاة. المصيبة ايضاً في المعارضة ، لان النخبة اذا صدقت لا تجد جماهير تصدقها ، ولا تؤازرها من اجل اي تغيير ، وجماهير العرب حكاءة ولا تجيد سوى الكلام ، وليست مستعدة للتضحية بأي شيء.

يحكى ان فيلا ضخماً كان يمتلكه تاجر في بلدة هندية كبيرة ، وكان الفيل يخرج كل يوم من بيت التاجر ، من اجل النزهة ، فيدخل السوق ويحطًّم المحلات التجارية ويدوس على الناس ، ويحطم البيوت ايضاً ، والناس غاضبة لا تعرف كيف توقفه ، لان صاحبه متنفذ.

يوما بعد يوم والفيل يواصل التكسير والتخريب ، حتى جن جنون الناس ، ولا احد يجرؤ على منع الفيل من هذا التخريب. ذات يوم خرج شاب طليعي من اهل البلدة وصعد خاطباً في الجماهير طالبا منهم عدم السكوت ووضع حد للفيل ، واجتمع اهل البلدة على كلامه يصفقون تأييدا له.

اقترح الشاب الشجاع ان يتحرك كل اهل البلدة الى بيت التاجر ، من اجل محادثته في امر الفيل ، ووضع حد لهذا الخراب. بدأت المسيرة والاف الغاضبين يسيرون وفي مقدمتهم الشاب الغاضب.

خلال الطريق كان صديقنا الطليعي ينظر الى الجماهير وكلما اقترب من باب بيت التاجر ، يكتشف ان العدد يقل ، وان الجماهير تنسحب من الصفوف الخلفية.

حين وصل الى باب االبيت لم يكن الا عشرات قد بقوا معه ، وحين مثل بين يدي التاجر ، نهره الاخير بعنف بالغ عن هذا الصخب الذي يسببه والذي يريده ، فنظر الشاب خلفه ، واكتشف ايضا ان العشرات فروا ولم يدخلوا معه تاركينه لمصيره الاسود.

تلعثم الشاب الهندي. فقد بات وحيداً ، وخذلته الجماهير التي كانت تهتف وتصفق وتُصفّر قبل قليل. سكت لحظات وهو يفكر في مخرج لهذه المحنة التي اوقع نفسه بها امام التاجر المتنفذ .

سكت وقال: اعذرني يا سيدي.. فلا شيء يقلقنا سوى امر الفيل. سأله التاجر بغضب وما به الفيل؟. رد الشاب: يا سيدي.. الفيل ذكر وهو اعزب ، ولم يتزوج بحياته وليس لديه ابناء ، ونقترح عليكم تزويجه .

ابتسم التاجر ، وتنفس صدره ، مما به من غضب ، وامر الشاب بالمغادرة وامر من حوله بدراسة الفكرة الوجيهة والعاطفية والحساسة.

هكذا هي القصة. مع مصائب معظم اصحاب القرار في العالم العربي والحكومات وطبقات المال ، تأتي مصائب المعارضة اما بعدم صدقيتها في حالات كثيرة ، واما بخذلان الجماهير لهذه النخب المعارضة كما في قصة صديقنا الغاضب الذي لم يجد مخرجا لينجو بحياته سوى اقتراحه بتزويج الفيل ، بدلا من المطالبة بوقف تخريبه.

مناسبة الكلام ، ما يقال دوما ان الجماهير العربية من المحيط الى الخليج غاضبة وتريد تغيير حال الامة ، والذين يقولون هذا الكلام يعلقون المسؤولية اما على الحكومات الخربة او على المعارضة الضعيفة غير المقنعة.

.. ثم لا يسألونك عما تقدمه هذه الجماهير الحاشدة؟،.

mtair@addustour.com.jo

التاريخ : 01-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش