الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وقفة احتجاجية لطلبة في «مؤتة» احتجاجا على العقوبات

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
وقفة احتجاجية لطلبة في «مؤتة» احتجاجا على العقوبات

 

الكرك – الدستور- منصور الطراونة

نظم العشرات من الطلبة الدارسين في جامعة مؤتة امس وقفة احتجاجية امام رئاسة الجامعة احتجاجا على الإجراءات العقابية التي تنوي الجامعة اتخاذها بحقهم على خلفية المشاجرة الاخيرة مع عدد من الطلبة الوافدين، واصفين تلك العقوبات -بخاصة الفصل النهائي- والتي فرضت على احد اطراف الشجار دون الآخر بأنها إجحاف بحقهم وفق الطالب نزار الحواتمة .

ولفت الحواتمة الى ان اصابة ثلاثة طلاب اردنيين بأدوات حادة تم استخدامها بالمشاجرة من معرض الوافدين وتلقيهم شتائم من قبل الطرف المتشاجر الآخر هي الدافع وراء مطالبتهم بإنصافهم واجراء تحقيق عادل وشمول العقوبات كافة المشاركين بالمشاجرات دون النظر الى أية اعتبارات غير منصفة .

ودعا الطالب فيصل الحمايدة لتشكيل لجان محايدة للتحقيق مع كافة اطراف المشاجرة التي وقعت ما بينهم والطلبة الوافدين ونجم عنها اصابات ما بين الطرفين وتبادل للشتائم ،مؤكدين ان تجريم اطراف من المشاجرة دون أخرى وتحويلها للجان تحقيق والتلويح باتخاذ اجراءات بفصلها يشكل اجحافا .

من جهة اخرى احتج خلال الوقفة طلبة جامعيون من عدد من عشائر الكرك على شمولهم بالاجراءات العقابية المذكورة ،رغم توصلهم والجامعة لتسوية لإنهاء المشاجرات السابقة التي شاركوا بأحداثها وتوقيعهم على تعهدات خطية لإنهائها .

واشار الطلبة لرفض شمولهم بقرار الفصل والعقوبات الاخرى على اعتبار ان مشاجرتهم وتداعياتها انتهت منذ اشهر وان معاودة الجامعة اتخاذ الاجراءات العقابية بحقهم تصعد من حجم المشكلة .

وتواصلت الاجتماعات الرسمية والشعبية برئاسة الجامعة لاحتواء الموقف والتوصل الى صيغة توافقية تنصف كافة الاطراف حيث عقدت جامعة مؤتة اجتماعا بحضور وجهاء العشائر في محافظة الكرك ومحافظ الكرك د. محمد السميران والملحق الثقافي العماني عبدالله السقفي ونائب السفير العماني ومستشاره استنكر المجتمعون خلاله الأحداث التي شهدتها الجامعة الاسبوع الماضي واصيب خلالها عدد من الطلبة الوافدين ،مؤكدين انهم سينقلون أسف واعتذار ابناء الاردن للطلبة وذويهم من خلال سفراء تلك الدول في عمان .

ولفت السميران الى اهمية الحفاظ على امن واستقرار الطلبة الوافدين بشكل خاص والجامعة بشكل عام ، معتبرا ان الطلبة الوافدين جزء لا يتجزأ من جامعة مؤتة وانجازها العلمي والحضاري ، مؤكدا رفض ابناء محافظة الكرك لأحداث المشاجرة الاخيرة وانهم سينقلون هذا الاعتذار الى الجهات الرسمية الممثلة للطلبة متعهدا بعدم التعرض للطلبة الوافدين ومصالحهم داخل وخارج الجامعة .

من جانبه عبر رئيس جامعة مؤتة د. عبدالرحيم الحنيطي عن اسفه لما حدث داخل حرم الجامعة معلنا في نفس الوقت التزام الجامعة بمخاطبة الخدمات الطبية الملكية لاستكمال علاج احد المتضررين بالمشاجرة من احدى الدول العربية على نفقة الجامعة ، اضافة الى السير قدما في مجريات التحقيق للتوصل الى من تثبت ادانتهم بالمشاركة لاتخاذ التدابير اللازمة وفق الانظمة والقوانين المتبعة بالجامعة والتي تكفل حقوق الطرفين .

ونوه الوفد العماني الى استياء اولياء امور الطلبة الوافدين مما تعرضوا له اثناء المشاجرة المذكورة ، مؤكدين اهمية توفير البيئة الآمنة للطلبة لتمكينهم من مواصلة دراستهم مشيرا الى ان المشاجرات تمثل قضية عامة في كافة المجتمعات غير ان تضخيمها بهذه الصورة سينعكس سلبا على كافة الاطراف .

التاريخ : 02-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش