الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالبت بالمزيد من الدعم و التمويل لبرامجها * «اليونيسف»: الاردن حقق تقدما مثيرا للاعجاب في المؤشرات التعليمية والصحية للاطفال

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
طالبت بالمزيد من الدعم و التمويل لبرامجها * «اليونيسف»: الاردن حقق تقدما مثيرا للاعجاب في المؤشرات التعليمية والصحية للاطفال

 

 
عمان ـ بترا
دعا مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في الأردن شركاءه والداعمين له امس الى تقديم المزيد من الدعم والتمويل لبرامج المكتب لتساعده في انجازها خدمة لأطفال الأردن ، خاصة وان الموارد المخصصة سنويا لهذه البرامج لا تتجاوز المليون دولار.
وقالت ممثلة اليونيسف في الأردن"آن سكاتفدت"أمام اجتماع ضم ممثلين عن السفارة الكندية والنرويجية والبريطانية واليابانية والفرنسية والوكالة الامريكية للانماء الدولي والوكالة اليابانية للانماء الدولي وجمعية أصدقاء الأطفال الأردنيين ، أن توفر التمويل اللازم يعني بالضرورة ان اليونيسف ستقدم المزيد لمصلحة أطفال الأردن ، مضيفة ان اليونيسف في الأردن تمتلك القليل من المال ولكن أثر مشروعاتها كبير.
واستعرضت مجالات دعم مشروعات اليونيسف في الأردن التي تتركز في ستة برامج: تنمية الطفولة المبكرة ، حماية الطفل ، مشاركة اليافعين وتمكينهم ، وتمكين المجتمعات المحلية ، الحركة الوطنية للطفولة ومراقبة الحقوق ، وأخيرا "الفلسطينيون في الأردن"، الذي يركز على اللاجئين الفلسطينيين خارج المخيمات الرسمية التي تعترف بها الاونروا.
وأوضحت سكاتفدت وجود حاجة للدعم للحصول على معلومات واحصائيات دقيقة وليس مجرد تقديرات للكثير من المشاكل التي تواجه الأطفال مثل نسبة الاعاقات ونسبة العنف ضد الأطفال بكافة أنواعه والأطفال المشردين والمهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء ، لأهميتها في فهم الوضع ومعالجته.
وأشارت الى أن الأردن حقق تقدما مثيرا للاعجاب من ناحية المؤشرات التعليمية والصحية للأطفال ، الا أن هناك المزيد مما يجب فعله في مجال القضاء على وفيات الرضع خاصة وان معظم الوفيات تقع في الشهر الأول من الولادة ، وفي مجال محاربة آفة التدخين التي يقع 37% من الأطفال الأردنيين ما بين 13 الى 15 عاما ضحية لها ، اضافة الى ان كثرة وفيات الأطفال بحوادث السير"24% من ضحايا حوادث السير هم دون الخامسة عشرة" أمر يجب فعل المزيد من أجله من ناحية التوعية والتشريعات الرادعة.
ولفتت سكاتفدت الانتباه الى الحاجة لمزيد من الدعم والتمويل لقضايا توفير المعدات الفنية للشرطة العاملة في مجال حماية الطفل وتدريب المهنيين من شرطة وأطباء وقضاة واختصاصيين اجتماعيين في هذا المجال.
وفي برنامج اليافعين أوضحت سكاتفدت ان اليونيسف تتعامل مع هذا المشروع باعتبار اليافعين المستقبل والامكانات الهائلة ، لا باعتبارهم مشكلة ، لافتة أنظار شركائها الى امكانية تقديمهم للمساعدة في مجال تفعيل دور مجالس الطلبة ومجالس الآباء والمعلمين وزيادة أعدادها بما يعنيه هذا من تدريب للطلاب ، جيل المستقبل ، على المشاركة والاهتمام بالشأن العام والمشاركة في حل قضاياه.
وأضافت ان بالامكان توفير الدعم لزيادة أعداد مراكز الشباب التي توفر مكانا آمنا للاطفال للعب والنمو ، ولبرامج التوعية بأساليب الحياة الصحية التي تحارب على سبيل المثال التدخين لدى الاطفال والتشجيع على ممارستها.
وأبدى ممثلو السفارات والوكالات المانحة لليونيسف اهتمامهم ببرنامج تمكين المجتمعات المحلية الذي يعنى بتدريب أهل المناطق التي تعتبرها وزارة التخطيط من بين جيوب الفقر في الأردن على المهارات اللازمة لحل مشاكلهم بأنفسهم ، وخاصة منحى التأهيل المجتمعي للمعاقين ضمن أسرهم ومجتمعهم.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل