الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نفى وجود موقوفين من »جبهة العمل الاسلامي« على خلفية توزيع منشورات...جـودة : تقريـر »هيومن رايتس« حول اللاجئين تدخل في السيادة الاردنية

تم نشره في الثلاثاء 11 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
نفى وجود موقوفين من »جبهة العمل الاسلامي« على خلفية توزيع منشورات...جـودة : تقريـر »هيومن رايتس« حول اللاجئين تدخل في السيادة الاردنية

 

 
عمان - الدستور- نيفين عبد الهادي
حذر الاردن من الاجراءت الاسرائيلية الاحادية الجانب، لما سيكون لها من اثر سلبي على مجريات الامور،وجدد على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جوده موقف الاردن بدعوة جميع الاطراف المعنية العودة الى خارطة الطريق و المفاوضات المباشرة. وقال جوده ردا على سؤال حول موقف الحكومة حيال القرار الاسرائيلي بقطع علاقاتها السياسية مع الحكومة الفلسطينية باستثناء رئيس السلطة وبشكل شخصي والتهديد بعدم اللقاء مع أي شخصية دولية تلتقى شخصيات من قيادة حماس ،وهل يمار س الاردن دورا لترطيب الاجواء بين حماس واسرئيل،قال جوده: نعتقد ان الاجراءات الاحادية الجانب عادة ما يكون لها اثر سلبي على مجريات الامور، وان الاردن يعتقد ان هذا القرار الاسرائيلي سيكون له اثره السلبي ولن يكون مفيدا في هذه المرحلة ومع ذلك يصر الاردن انه يجب ان تعود جميع الاطراف الى التزاماتها المسبقه والعوده الى خطة خارطة الطريق والمفاوضات المباشرة بين الاطراف والتي هي السبيل الامثل للسلام الشامل والعادل.
حفريات اسرائيلية
على صعيد آخر، أكد جوده ردا على سؤال عن موقف الحكومة من الحفريات الإسرائيلية تحت المسجد الأقصى وان هناك شريطا سلمه وفد فلسطيني يوم امس الاول الى امين عام الجامعة العربية يظهر المخططات الاسرائيلية لاقامة كنيس تحت المسجد الاقصى وأن الأردن يتابع هذا الموضوع بشكل حثيث،وهو ليس بجديد،والمتابعة الأردنية للمسجد الأقصى يومية''. من خلال وزارة الأوقاف الأردنية العاملة هناك ،وعلى اتصال مستمر مع كافة الجهات و ليس فقط عندما يحدث حدث جديد.
وفي رده على سؤال آخر حول طبيعة التحرك الأردني والعربي لحماية المسجد الأقصى من الحفريات الإسرائيلية التي تتم تحت المسجد قال جوده:هناك متابعة يومية ودورية ليس فقط فيما يتعلق بحوادث معينة،من قبل أجهزة الحكومة الاردنية خاصة وزارة الأوقاف والعاملين فيها هناك حرصا من الاردن على دوره التاريخي المعروف في هذا المجال على سلامة المسجد.
اللاجئون الفلسطينيون
و طالب الأردن منظمات حقوق الانسان ان تراعي في عملها شؤون حقوق الانسان فقط بعيدا عن التدخل بالقرارات السياسية او السيادية للدول،ورفض على لسان الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جوده التشكيك في الموقف الاردني التاريخي من موضوع اللاجئين و التضحيات التي قدمها الاردن بهذا الموضوع،معتبرا تقرير منظمة ''هيومن رايتس'' تدخلا في الشأن السياسي و السيادي للاردن وكان من الاجدى بالمنظمة ان تطالب السلطات العراقية بضمان امن وسلامة اللاجئين في موقع اقامتهم .
وقال جوده في رده على سؤال حول وضع اللاجئين الفلسطينيين من حملة الوثائق العراقية على الحدود العراقية الاردنية، وانتقاد عدد من منظمات حقوق الإنسان لمنع الاردن دخولهم إلى أراضيه وكان من أبرزها وآخرها تقرير منظمة''هيومن رايتس'' ان منظمة هيومن رايتس ومنظمات حقوق الإنسان الأخرى عليها ان تراعي القرارات السياسية السيادية للأردن، وان لا تتدخل بالشؤون السياسية للأردن وعليها الاهتمام بشؤون حقوق الإنسان،وتتأكد من سلامة وحماية وامن هؤلاء اللاجئين في العراق ،ومطالبة السلطات المسؤولة عنهم بحمايتهم.
كما طالب جوده هذه المنظمات ان لا تبدأ من آخر المعادلة من خلال طلبها من الدول الأخرى باستقبالهم، مذكرا هنا بالدور التاريخي للأردن فيما يتعلق بموضوع اللاجئين.
و قال جوده خلال اللقاء الاسبوعي بممثلي وسائل الاعلام أمس في مبنى رئاسة الوزراء: الاردن أولا و فيما يتعلق باستقباله للاجئين وتوفير الحماية لهم عبر عقود من الزمان موضوع لا يشكك فيه على الاطلاق، مستطردا بقوله'' لكن الاردن ذو سيادة وله الحق في اتخذ القرارات السيادية التي يرى أنها من مصلحته،مضيفا'' نحن نعتقد ان منظمة ''هيومن رايتس'' عندما تطالب الاردن بفتح حدوده على مصراعيها انه طلب غير معقول، ونعتقد ان المنظمة ابتعدت في هذا عن حقوق الإنسان وتدخلت بالشؤون السياسية للأردن،وهذا أمر لا نقبله بأي شكل من الأشكال.
وأشار في ذات الشأن، إلى ان منظمة هيومن رايتس وغيرها من المنظمات التي تطالب الاردن بفتح حدوده للجميع يجب ان تراعي أولا دور الاردن التاريخي في موضوع اللاجئين و الخسارات التي تكبدها الاردن ــ عن قناعة و موقف سياسي معروف للأردن ــ يجب ان يؤخذا بعين الاعتبار، وهذا لا يعني بان الاردن يفتح الباب على مصراعيه لأي كان لدخول الاردن.
وقال جوده:نحن نعتقد ان منظمة هيومن رايتس وغيرها من المنظمات يجب ان تطالب السلطات العراقية أولا بتوفير الحماية لأي كان وليس فقط للفلسطينيين القادمين إلى الحدود الذين يحملون وثائق سفر عراقية، كما نعتقد أنها يجب ان تتساءل لماذا تقوم بعض المنظمات غير الحكومية وجهات أخرى بدفع هؤلاء اللاجئين نحو الحدود الاردنية فقط، فالعراق محاط بخمس أو ست دول فلماذا لا يتم حثهم على التوجه على الحدود غير الاردنية ولماذا يتوقع من الاردن ان يفتح الباب على مصراعيه ويشكك في موقفه اذا اتخذ قرارا سياديا استنادا لمصلحته بمنع دخول أي شخص. حملة الوثائق .
وأوضح جوده ان دخول حملة وثائق السفر يعالج كل موضوع بموضوعه، وهذا لا يتعلق بالموضوع الأخير، فبالنسبة لحملة وثائق السفر يتم معالجة هذه المواضيع كل على حدة ويتم اخذ موافقات مسبقة وتصاريح مسبقة ولا يمكن للأردن ان يقبل موجات من اللاجئين تدخل بلا تدقيق وبدون ترتيبات مسبقة.
مؤتمر القيادات الدينية
وقال جوده حول مؤتمر القيادات الدينية العراقية ان الاتصالات ما زالت مستمرة حوله، مؤكدا ن الموقف الاردني متمثل بمبادرة جلالة الملك ويرتكز على بندين، هما نزع فتيل الازمة القائمة الان وهي الصراع الطائفي الديني الذي لا يصب في مصلحة العراق، والهدف الثاني هو محاولة ايجاد حل لهذا النزاع الديني الطائفي الذي يمهد الطريق نحو حل سياسي هناك وايجاد الوفاق بين الاطراف المختلفة في موضوع النزاع الطائفي.
وفي رده على سؤال آخر، حول مؤتمر دول جوار العراق على مستوى وزراء الخارجية وما ابرز المواضيع التي سيتم مناقشتها وما سيقدم الاردن طالما ان العراق يعيش ازمة سياسية بسبب الاوضاع السائدة، قال جوده'' وزير الخارجية توجه أمس الى موسكو ومن ثم الى مصر لحضور الاجتماع، مبينا انه لا يريد استباق المؤتمر الا انه عاد و بين ان موقف الاردن معروف حيال العراق وهو معني بالموضوع العراقي،حيث سيعقد في عمان مؤتمر القيادات الدينية العراقية في 22 الجاري.
وقال جوده ان المؤتمر سيبحث في القاهرة كافة القضايا التي تهم مصلحة العراق وضروة الخروج من المأزق الذي يعيشه، مبينا ان اجندة المؤتمر واضحة وتتعلق بمصلحة العراق.
موقوفون اسلاميون
نفى جوده وجود موقوفين من حزب جبهة العمل الإسلامي تم اعتقالهم على خلفية توزيعهم لمنشورات و بوسترات تدعو للتوقف عن العمل أمس الاول ، خارج إطار التراخيص ،و أوضح'' أن بعض الأجهزة الأمنية استجوبوا بعضا من هؤلاء الذين علقوا البوسترات و الشعارات ،مخالفين بذلك القانون، وأطلق سراحهم مباشرة''.
مؤكدا أن'' الأرقام التي تناولتها تقارير إعلامية عن أعداد موقوفين من الحزب تفوق المائة ''غير دقيقة و غير واقعية و مبالغ فيها.''
رفع الدعم عن المحروقات
على الصعيد المحلي،استحوذ موضوع رفع الاسعار الذي لحق بقرار رفع الدعم الحكومي عن المحروقات على الجزء الاكبر في الشأن المحلي.
وعن الوفر الذي حققته الحكومة للخزينة من قرارها الأخير رفع الأسعار أوضح جوده ان المبلغ الحكومي المرصود في الموازنة العامة للدولة لعام 2006 كان قرابة (419) مليون دينار،لدعم قطاع المحروقات، الآن من خلال المرحلة الثالثة من رفع الدعم عن قطاع المحروقات ستوفر الحكومة (294) مليون دينار،وقال''إذا انخفض الدعم الحكومي لقطاع المحروقات من (419) مليون إلى حوالي (125) مليون دينار، من المبلغ المرصود في الموازنة لدعم قطاع المحروقات،ويضاف إلى مبلغ (125) مليون ما يقارب المئة مليون دينار الموزعة على الإجراءات الحكومية المختلفة من الدعم النقدي المباشر .
ولفت جوده إلى ان الدعم النقدي المباشر للمواطنين سيكون على دفعتين هذه السنة، وسيستمر سنويا اذا بقيت أسعار النفط العالمية بحدود الستين دولارا للبرميل، لأن استراتيجية الدولة في موضوع رفع الدعم عن المحروقات هو: أولا للتوجه نحو الاعتماد على الذات بهذا المجال وثانيا التحول من دعم السلعة إلى دعم المواطن، حيث كان الدعم بالسابق موجه إلى السلعة وليس المواطن.
وعن تسلم المواطن للدعم المالي الذي أقرته الحكومة نتيجة رفع الدعم الحكومي عن المشتقات البترولية،بين''أن الحكومة باشرت منذ اتخاذ قرار تخفيض الدعم الحكومي للمشتقات البترولية، بتطبيق آلية الدعم المالي المباشر''.
و قال'' أن موظفي القطاع العام بشقيه العسكري و المدني،و المتقاعدين المدنيين و العسكريين،و متلقي المعونة من صندوق المعونة الوطنية ، سيتلقون الدعم على دفعتين، الأولى في نهاية نيسان الجاري و الثانية ، في نهاية أيلول القادم مباشرة على رواتبهم''.
و عن الاستراتيجية التي تبنتها الحكومة في تفاوت رفع الدعم بين المشتقات البترولية،قال''أن معادلة توصلت إليها في هذا المجال ولم تكن أرقام الرفع عشوائية بل نتيجة دراسة وصولا إلى إزالة الدعم كليا مع منتصف العام القادم''.
و أشار إلى ''بدائل عديدة واجهت الحكومة قبل تخفيض الدعم منها رفع الرواتب و الكوبونات والدعم النقدي المباشر و الذي كان الأنسب من بين البدائل الأخرى و الأكثر تحقيقا للعدالة''.
مجددا'' أن رفع الدعم عن المشتقات البترولية هو قرار استراتيجي للدولة،و بان الدعم النقدي المباشر يشمل كافة القطاعات''.
الانتخابات البلدية
وفي رده على سؤال فيما اذا كان يعني تخصيص الحكومة لميزانية تكلفة الانتخابات البلدية ضمن الموازنه العامة انها ستجري في الصيف،قال '' ان ذلك لا يعني انه ستجري في الصيف مضيفا .. ان موقف الحكومة كان واضحا وانها التزمت في بيانها الوزاري بتقديم مشروع قانون البلديات الى مجلس الامة واعطته صفة الاستعجال وكانت واضحة بانه اقر من قبل مجلس الامة واستكملت الاجراءات التشريعية ومن ثم الدستورية في مشروع قانون البلديات فان الحكومة بحاجة الى فترة ما بين الى 60 الى 90 يوما للترتيبات اللوجستية والترتيبات الادارية مشيرا الى ان ذلك مقترن بانعقاد دورة استثنائية ليقر خلالها القانون مشيرا الى ان هذا هو الاطار دون الدخول بالفترات الزمنية.
الصخر الزيتي
و فيما يتعلق بالاستثمارات في الصخر الزيتي كبديل لاستخدام النفط،أكد '' أن اجتماعات مكثفة عقدت مؤخرا، لبحث الموضوع ،و الحكومة جادة في حسمه نهاية العام الجاري''.و أوضح '' أن هنالك مناطق للصخر الزيتي ، في اللجون و السلطاني و جرف الدراويش وعبارات أم الغدران في جنوب المملكة ، و تم دعوة ما يزيد عن سبع شركات لتقديم عروضها مع نهاية نيسان الجاري ، تمهيدا للإحالة عليهم في أيار القادم''.و لفت إلى أن الحكومة ما زالت في مباحثات مستمرة مع شركة ''شل'' للوصول إلى تفاهم مشترك لتعدين الصخر الزيتي في شمال و شرق المملكة''.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش