الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حملة مقعد نسائي لكل دائرة انتخابية تخرج المرأة من دائرة الصمت

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 03:00 مـساءً

 كتبت: امان السائح
أخرجت  حملة مقعد نسائي لكل دائرة نساء الأردن من دائرة الصمت ، وزرعت فيهن روح المصابرة والإصرار ، بانه لا بد لان يكون لنساء الأردن دور وصوت وامرأة لكل دائرة انتخابية من اجل تعميم التجربة الإيجابية لنساء الأردن ، وليتمكن من احتلال مواقع يثبتن فيها امكانياتهن ، واصرارهن لان يكن ضمن دائرة الأداء والايجابية والانجاز .
الحملة التي اعتبرت الأولى من نوعها والتي صاحبها توزيع يافطات في مختلف مناطق المملكة بان المرأة تستحق والأردن أيضا يستحق ، كانت شرارة البدء لحشد الجهود والمؤيدين لان تحصل المرأة على حظها الحقيقي ، لان تصل الى سدة البرلمان بثبات وحرية ولتتمكن من قول كلمتها .
وتبقى الصورة الحقيقية هي ان تحمل المرأة الصفة النوعية وليس العددية فقط بل يجب ان يرافق تلك الحملة حشد لاختيار العنصر النسوي الأفضل لتطغى النوعية على العدد ولتكن الحملة ذات مضمون ورؤية .
من جهتها قالت الامينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة د. سلمى النمس ان المميز بالحملة انضواء كافة المنظمات النسائية تحت مظلتها، مؤكدة انها تتميز بمناخ توافقي وتأييد كامل من منظمات المجتمع المدني والهيئات النسائية من أجل تحقيق مكتسبات جديدة للمرأة الأردنية .
اجتماع توافقي جمع المنظمات النسوية يوم الخميس الماضي حيث جاء موقف اتحاد المرأة الأردنية مؤيداً للحملة ومطلبها،حيث أكدت تهاني الشخشير رئيسة اتحاد المرأة أن الاتحاد ومن منطلق مبدأي يؤكد ضرورة وجود قانون عصري يستطيع أن يوصل المرأة الى البرلمان دون كوتا ولكن في الظرف الحالي ومن منطلق أن المرأة هي جوهر عملنا فإننا ندعم الائتلاف في حملته «مقعد نسائي لكل دائرة انتخابية» ونقف جنباً إلى جنب مع الحملة ومطالبها.
وتم خلال الاجتماع التوافقي تنسيق وترتيب الخطوات القادمة فيما يتعلق بالحملة الوطنية واسعة المدى التي تسعى اللجنة من خلالها الوصول إلى تضمين مشروع قانون الانتخاب مقعدا نسائيا لكل دائرة انتخابية الأمر الذي يتيح للمرأة فرصة الوصول إلى مواقع صنع القرار ويشجعها على خوض معترك الحياة السياسية في ظل وجود إرادة سياسية داعمة للمرأة الأردنية في شتى مواقعها.
كما اتفقت مجموعة من أعضاء الائتلاف الوطني لدعم المرأة في الانتخابات على مخاطبة محافظ العاصمة من أجل تنفيذ وقفة مطلبية أمام مجلس النواب بخصوص مطلب مقعد نسائي لكل دائرة انتخابية، وسيتواجد أعضاء الائتلاف على شرفات مجلس النواب لحضور مناقشات المجلس لمشروع قانون الانتخاب، كما سيقوم أعضاء الائتلاف برصد وتجميع موافقات شعبية على مطلب الحملة خلال الفترة القادمة تعزيزاً لأهمية وقيمة الدعم الشعبي لتحقيق دفعة قوية بإتجاه تمكين المرأة السياسي والاقتصادي والاجتماعي وصولا إلى تحقيق العدالة والمساواة.
وبينت د. النمس  أن اللجنة مستمرة في نشر وجمع شهادات حية تؤيد مطلب الحملة من العديد من الشخصيات من بينهم أعضاء في مجلس الأمة واعلاميون واعلاميات وفنانون وفنانات والمؤمنون بقضايا المرأة والمدافعون عن حقوقها، كما تعمل اللجنة على توحيد صورة الملف الشخصي على مواقع التواصل الاجتماعي إلى صورة مطلبية إيمانا من اللجنة والائتلاف بأهمية الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في نشر المعرفة والثقافة والتوعية بحقوق المرأة وأهمية مشاركتها في الحياة السياسية.
وأشارت الى ان اللجنة وبالشراكة مع الائتلاف ستعمل وخلال الفترة القادمة على عقد لقاءات متواصلة مع جميع اللجان المعنية في مجلس الأعيان لإيصال أهداف الحملة ومطلبها» مقعد نسائي لكل دائرة انتخابية»، كما ستسعى لكسب تأييد السادة الاعيان من خلال توجيه مذكرة مطلبية توافقية من أجل التوقيع عليها، أسوةً بنفس الاجراءات والخطوات التي تم تنفيذها مع مجلس النواب.
 ومن الجدير بالذكر انه تأسست اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة كآلية وطنية بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 21/11/3382 عام 1992 برئاسة سمو الأميرة بسمة بنت طلال المعظمة، من منطلق اهتمام الأردن بالنهوض بالمرأة وتعزيز مشاركتها وتمكينها في جميع المجالات وصولا لتحقيق التنمية المستدامة، وتأكيداً على التزام المملكة بتنفيذ تعهداتها الوطنية والعربية والدولية. وتعمل اللجنة وفق محاور الاستراتيجية الوطنية للمرأة الأردنية المصادق عليها من قبل رئاسة الوزراء والتي يتم إعدادها بمنهجية تشاركية مبنية على أسس علمية وواقعية للنهوض بالمرأة وتمكينها في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والحياة الاجتماعية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش