الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاعمار الهاشمي لمقامات الصحابة في المزار الجنوبي يظهر ما تستحق من اجلال

تم نشره في الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2005. 03:00 مـساءً
الاعمار الهاشمي لمقامات الصحابة في المزار الجنوبي يظهر ما تستحق من اجلال

 

 
الكرك - الدستور - منصور الطراونة
تقع المزار الجنوب على بعد 11 كيلومترا جنوب مدينة الكرك وسميت بالمزار لاحتضانها مقامات واضرحة الصحابة شهداء معركة مؤتة جعفر بن ابي طالب وعبدالله بن رواحة وزيد بن حارثة.
وجرى اول اعمار لقبور الصحابة في زمن المماليك وفقا للوحة الرخامية المكتوبة بالخط الكوفي والموجودة في متحف المزار الاسلامي وذلك في عهد نائب السلطة المملوكية في الكرك والشوبك بهادر البدري الملكي الناصري في العام 727هـ.
واهتم العثمانيون بهذه المقامات حيث عثر على نقش في مقام جعفر بن ابي طالب يوضح ذلك ويعود لعام 1231للهجرة.
وبحسب الباحث الدكتور محمد الطراونة فان مسجد جعفر بن ابي طالب المبني على مقام جعفر اقيم في العهد الفاطمي.
وتم تجديد بناء المقامات مرات عديدة في زمن المماليك والاتراك وفي الفترة ما بين اعوام 1930 - 1940 وجددت الاضرحة في عهد الملك المؤسس عبدالله الاول.
واستمر الاعمار الهاشمي لاضرحة ومقامات الصحابة شهداء معركة مؤتة من خلال مشروع متكامل وقطع العمل مراحل متقدمة لاظهار هذه المقامات بما تستحقه من تعظيم واجلال وذلك في اطار الاهتمام الذي توليه القيادة الهاشمية لربط حاضر الامة بماضيها المجيد وتكريما للسلف الصالح الذي حمل راية التوحيد لجعل كلمة الله هي العليا.
ومع اقتراب انتهاء المرحلة الثانية من المشروع والتي تجاوزت فترة انتهاء العمل فيها المدة المحددة في شهر حزيران من العام الحالي ستة اشهر اخرى وقد يضاف اليها شهر سابع ننقل دعوة ابناء لواء المزار الجنوبي الى وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بضرورة الاهتمام بانارة مآذن مسجد جعفر بن ابي طالب بشكل خاص والمقامات بشكل عام والتي تبدو وكأنها مظلمة منذ بداية شهر رمضان المبارك وحتى اليوم اضافة الى انعدام الاهتمام بمقام عبدالله بن ابي رواحة لعدم انارته ليلا ليعطي للمكان قدسيته لا ان يضفي عليه وحشة وظلاما دامسا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش