الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعتبروها تجسيدا للديمقراطية وبداية لعهد جديدة: ابناء المخيمات بالاردن يدعمون اجراء الانتخابات الرئاسية الفلسطينية

تم نشره في الأحد 9 كانون الثاني / يناير 2005. 03:00 مـساءً
اعتبروها تجسيدا للديمقراطية وبداية لعهد جديدة: ابناء المخيمات بالاردن يدعمون اجراء الانتخابات الرئاسية الفلسطينية

 

 
* اكدوا رفضهم للتوطين وحقهم في العودة الى فلسطين
التحقيقات الصحفية - جمانة سليم: عائدون .. كلمة مكتوبة على معظم جدران مخيمات الفلسطينيين في الاردن وابواب بيوتها .. وقد اصبح حق العودة عندهم هاجسا يرويه الاجداد للابناء.
الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات يعيش مرحلة جديدة بعد رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
وابناء المخيمات من اللاجئين والنازحين الذين يعيشون منذ عقود على امل العودة لبيوتهم واراضيهم .. لم يفقدوا اصرارهم على العودة حيث ان انتظارهم الطويل لم ينه الامل بالعيش على ثرى فلسطين مرة اخرى .. فلسطين هذه الايام على ابواب مرحلة جديدة من خلال انتخابات الرئاسة الفلسطينية.
ابناء المخيمات عبروا من خلال لقاءاتهم مع الدستور عن تفاؤلهم بالمرحلة المقبلة.
البداية كانت مع اسامة مطر الذي قال انه يأمل خيرا بالانتخابات مستدركا ان الاوضاع الفلسطينية ستبقى على حالها لان اسرائيل ترفض خيار السلام.
كمال نصار قال: بالنسبة للانتخابات الفلسطينية فهي تكريس للديمقراطية الفلسطينية واملنا كبير بالقيادة الجديدة كون معظم المرشحين لديهم قناعة تامة بأن عسكرة الانتفاضة لن تؤدي الى سلام وفيما يتعلق »بحق العودة« قال انه مطلب فلسطيني مقدس لكن الامل فيه ضعيف جدا ولا بد من وجود حلول ترضي الشعب الفلسطيني في الشتات.

تصريحات شارون
»ابو بسام السمهوري« قال: ليس لدينا اي امل او بتغير للأحسن سواء في القيادة القديمة التي كانت في عهد المرحوم ابو عمار او الجديدة. وتساءل ما الذي يمكن ان تقدمه للاجئين؟ فلم يتغير علينا شيء في عهد قيادي بارز مثل »ابو عمار« الذي كان حريصا على حقوق الفلسطينيين منذ البداية وبالرغم من ذلك فقد بقي حالنا كما هو.
وفيما يتعلق بحق العودة قال: كيف يمكن ان نفكر مجرد تفكير بالعودة وشارون يوميا يعلن في وسائل الاعلام بأن لا عودة للفلسطينيين وبأن القدس عاصمة اسرائيل الابدية، وان هذه التصريحات تجد دعما وتشجيعا من الولايات المتحدة الامريكية .. لذلك فالامل بالعودة ضعيف.
احمد سكجها قال:بما يتعلق بالانتخابات الفلسطينية فانا لا اتابعها ولا اعلم عنها شيئا، مؤكدا بان الامر لا يهمه وان ما سيجري عليه سيجري على غيره سواء داخل او خارج فلسطين.

محمد الحجوج
محمد الحجوج فقط كان له رأي مختلف خاصة انه يرى الامل في ظل القيادة الجديدة وقال ان »محمود عباس« قيادي وله خبرات قديمة الى جانب علاقاته الجيدة مع الدول العربية والاجنبية.
وبما يتعلق »بحق العودة« قال الحجوج بأنها مستحيلة ما دام هناك كيان صهيوني قائم على الاراضي الفلسطينية.

فاطمة عبدالرحمن
اما السيدة »فاطمة عبدالرحمن« فقالت اننا فقدنا الامل في العودة منذ اللحظة التي خرجنا فيها من بيوتنا فلا قيادة جديدة ولا قديمة ستعيد لنا ادنى حقوقنا.

نزاهة الانتخابات
عادل القفة قال ان العودة مستحيلة مهما كانت هناك وعود وتصاريح واتفاقيات.
اما فيما يتعلق بالانتخابات فقال انها محاولة للوصول الى الديمقراطية وطالب ان تكون نزيهة وعادلة.
صالح البريم يأمل خيرا بالانتخابات وقال :انها ظاهرة ايجابية وهي »مرحلة« يترتب عليها نتائج يمكن ان تعود علينا ببصيص امل.
وبما يتعلق بحق العودة قال سيبقى لدينا الامل.
الحاجة ام توفيق قالت: ما زال مفتاح بيتنا في »يافا« معنا وهو معلق بمسمار على جدار بيتنا مثل آمالنا المعلقة بالعودة وقالت: نحن نطالب القيادة الجديدة من خلال نداء نوجهه لهم بأن يطالبوا بحقوقنا بالعودة.
مطيع الحرباوي قال: املنا بالله قبل اي شيء مشيرا الى ان الانتخابات هي شكل من اشكال الديمقراطية وتمنى ان تكون نزيهة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش