الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أحداث مؤسفة في اعتصام «ساحة النخيل»

تم نشره في السبت 16 تموز / يوليو 2011. 02:00 مـساءً
أحداث مؤسفة في اعتصام «ساحة النخيل»

 

عمان - فريق الدستور

فشل الاعتصام المفتوح الذي تمت الدعوة لتنفيذه في ساحة النخيل بأمانة عمان الكبرى أمس. وقرر المشاركون في الاعتصام الذي نظمته جماعة الاخوان المسلمين وفعاليات شبابية مختلفة إنهاءه بعد وقوع اصابات بين المشاركين والاعتداء على صحفيين واعلاميين نتيجة الاحتكاك بين مشاركين في مسيرتين يختلفون في وجهات نظرهم حيال الاحداث الجارية. كما اصيب 31 من رجال الامن أثناء القيام بالواجب.

واطمأن رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت على عدد من ضباط وافراد الامن العام المصابين، واطمأن كذلك على حالة الزميل الصحفي سامي المحاسنة، مؤكدا اهتمام جلالة الملك ومتابعته المستمرة للاطمئنان على سلامة المشاركين في المسيرات من مواطنين او رجال الامن.

كما اطمأن المستشار الاعلامي لجلالة الملك أمجد العضايلة على سلامة الصحافيين المصابين ونقل تحيات جلالة الملك وحرص جلالته على سلامتهم وعلى تأدية عملهم بكل حرية. وأبلغ العضايلة نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني، ان الديوان الملكي سيتكفل بعلاج الصحافيين المصابين في الاعتداء. وقال العضايلة لـ"الدستور": نرفض ما جرى من تصرفات ونؤكد أهمية دور الاعلام في نقل الحقيقة وممارسة دوره بكل حرية ومسؤولية.

من جانبه، قال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة عبدالله ابو رمان انه لا يمكن للحكومة أن تقبل بالاعتداء على الصحفيين وأن ما جرى هو حادثة عرضية نأسف لوقوعها، مؤكدا انه سيتم فتح تحقيق للوقوف على ما حدث وتحديد الفاعلين ومحاسبتهم.

وأشار أبو رمّان إلى قيام مجهولين بالاعتداء على رجال الأمن الذين كانوا يقومون بواجبهم الرسمي، للفصل بين مواطنين حدث بينهم تلاسن واحتكاك وتدافع خلال تنفيذ الاعتصام. وأوضح أنه وبعد انتهاء صلاة الجمعة تحركت مجموعتان من المواطنين من أمام ساحة المسجد الحسيني باتجاه ساحة النخيل بمنطقة رأس العين، حيث حدث تلاسن واحتكاك وتدافُع فيما بينهما مما اضطر قوّات الأمن إلى التدخّل.

من جهته، قال نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني انه تم الاخلال باتفاق توزيع سترات على الصحفيين لتمييزهم.

وكانت قيادات في جماعة الاخوان المسلمين شاركوا في الاعتصام ومن بينهم الدكتور محمد ابوفارس الذي اصدر فتوى اعتبرت تحريضية ودعوة صريحة للفتنة وبابا مفتوحا للقتل. وحمّلت فعاليات وشخصيات سياسية وحزبية مسؤولية ما جرى أمس للاطراف التي عملت على توتير الاجواء بتحريض وتحشيد المواطنين من خلال دعوات وفتاوى للاحتكام للشارع في المطالبة بالاصلاح.

الى ذلك قال المشاركون في الاعتصام على صفحتهم في موقع "فيسبوك" انه تقرر تعليق الاعتصام المفتوح والتجمع امام رئاسة الوزراء اليوم.



«التفاصيل ص2-4»

التاريخ : 16-07-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل