الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في دراسة أعدتها جامعتا ييل وكولومبيا الأمريكيتان * الأردن حقق تقدما ملموسا في التنوع * الحيوي وتخفيض وفيات الأطفال

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2007. 02:00 مـساءً
في دراسة أعدتها جامعتا ييل وكولومبيا الأمريكيتان * الأردن حقق تقدما ملموسا في التنوع * الحيوي وتخفيض وفيات الأطفال

 

 
عمان ـ الدستور ـ كوثر صوالحة حقق الاردن تقدماً ملحوظا في مؤشر الاداء البيئي العالمي لعام ,2006 فقد جاء في تقرير مشترك اصدرته جامعتا ييل وكولومبيا الامريكيتان أخيرا ان الاردن جاء في المرتبة (64) من اصل (133) دولـة فــي "مؤشر الاستدامة البيئية" حيث جاء متقدماً بعشرين مرتبة عن العام 2005 حيث كان ترتيبه (84). فقد أكدت الدراسة أنه قد تم تحقيق تقدم كبير فيما يتعلق بتخفيض وفيات الأطفال (96% من القيمة المستهدفة) وكذلك حماية الأنظمة البيئية (96%) وربط المنازل والمرافق المختلفة بشبكة الصرف الصحي (91%) وتخفيف تلوث المياه بالنيتروجين (91%) وكذلك تخفيف تلوث الهواء داخل المنازل والغرف (90%). وزير البيئة المهندس خالد الايراني قال تعقيبا على هذا الانجاز ان التقرير أشار الى تحسن بواقع 20 نقطة حيث كنا في الدرجة 84 والان 64 وطبيعة التقرير انه يحدد اين يقف الاردن من التقدم العالمي ومؤشر واضح على الوضع البيئي . واشار الايراني الى ان هذه الجهود مشتركة بين الحكومة والقطاعات الأخرى في مجالات الصحة والبيئة والمياه والتنوع الحيوي والهواء. واضاف ان التقرير تناول الكثير من الامور مثل الطاقة ومدى كفاءتها والاوزون حيث خطا الأردن خطوات جيدة وملموسة في هذا الاطار . فقد تحسن الاداء لدينا في تخفيض انبعاثات غاز C2 اضافة الى تقدمنا في موضوع الرصد الوطني للهواء من حيث الادارة والكمية . وفي مجال الطاقة بدأ الاردن يتحدث عن الطاقة المتجددة ومسودة قانون الطاقة المتجددة دليل واضح على مدى الجدية في الموضوع ومتابعته من قبل وزارتي المياه والطاقة. وفي مجال التنوع الحيوي أوضح الايراني أن الأردن من الدول المتقدمة في هذا المجال ولا سيما في المحافظة على الطبيعة والتنوع الحيوي. واضاف الايراني ان التقرير يثبت ايضا ان هناك تحسنا كبيرا قد طرأ على مياه الشرب بنسبة %83 من حيث النوعية وسرعة الوصول الى الناس ، وكذلك في مجال الزراعة وقطاع الاسماك . وعن وضع الاردن في مجال البيئة مقارنة مع الدول العربية قال الايراني ان الاردن يحتل مركزا متقدما بين الدول العربية داعيا الى وضع تقرير عربي مماثل يعطي مؤشرات خاصة وحسابات عن واقعنا العربي. واشار الايراني الى ان الجمعيات كان لها دور كبير جدا في الوصول الى هذه النتيجة ولا سيما الجمعية الملكية لحماية الطبيعة حيث انها معنية بمتابعة ادارة المحميات بشكل مباشر. وقد وصلنا قبل اسبوعين تقريبا تقرير حول المحميات الجديدة المقترحة ونحن نقوم بدراسته اضافة الى ان الجمعيات الاخرى ساهمت بشكل كبير جدا في زيادة الوعي وتحسين الوضع البيئي في الاردن. يحيى خالد مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة قال ان هذا التقرير اعطى شهادة واضحة ان الاردن استطاع ان يتقدم في مجال التنوع الحيوي وادارته. وقد اخذ التقرير بـ 14 مؤشرا اجملت في النهاية بثلاثة مؤشرات ركزت على نسبة تمثيل المحميات الطبيعية للانظمة البيئية الموجودة في الدولة من خلال رصد مدى فعالية ادارة هذه المحميات ومدى وجود السياسات والقوانين الداعمة لبرامج التنوع الحيوي. واكد ان الجمعية بدأت ومنذ سنوات ليست بالقليلة عملية تحديث ادارة المحميات الطبيعية ودمجها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والان جميع المحميات الطبيعية في الاردن تدار ضمن خطط ادارية وهذه الخطط تتصف بالشمولية سواء كانت مصادر هذه المحميات نباتية او حيوانية. وبين ان العامل الأهم في المحافظة على حماية المحميات الطبيعية هو تغير السياسات والقوانين لصالح حماية البيئة والتنوع الحيوي مشيرا الى ان الشركاء الحقيقيين للجمعية هم وزارتا البيئة والزراعة حيث اقر في العام الماضي قانون حماية وادارة المحميات اضافة الى ان قانون الزراعة المؤقت لعام 2003 تضمن العديد من النقاط المهمة لصالح التنوع الحيوي. ولا بد من الاشارة الى ان المحميات هي العمود الفقري الاساسي للتنوع الحيوي مضيفا ان التقرير اعطى نتيجته النهائية وشهد للاردن بتقدمه في مجال التنوع الحيوي بعد ان نظر الى التكامل الموجود في الاستراتيجيات. وعن الخطط المستقبلية قال ان هناك اربع محميات جديدة ستكون في وادي الاردن موضحا ان مخصصات ادارة المحميات تكون %91 بتمويل ذاتي من الجمعية و9% من الحكومة وان الموازنة المخصصة للجمعية بشكل عام سنويا هي مليونا دينار. واشار الى أن حماية المحميات الطبيعية هي اساس مستقبل الانسان وان حماية الانظمة البيئية تقدم خدمة كبيرة للانسان . فكثير من الادوية اصلها نباتي ، فالاوكسجين مثلا ياتي من الاشجار والمحميات لها دور كبير جدا في تحسين المياه ووصولها الى الاحواض المائية والحيوانية اضافة الى اننا نسعى ايضا الى ادارة المحميات بطريقة تجلب منافع اقتصادية واجتماعية. واوضح خالد انه في اخر استراتيجية للسياحة البيئية تم التركيز على تنويع المنتج السياحي الاردني لان وجود المحميات يقدم تنويعا في مجال السياحة في الاردن . فعلى سبيل المثال هناك 500 الف زائر الى المحميات %75 منهم من الاردنيين 25و % من الاجانب اضافة الى ان المحميات الطبيعية تؤمن حياة مستقرة لـ 1500 عائلة. واكد ان هناك الكثير من الضغوطات حول وجود المحميات حيث ينظر في مجتمعنا الى ان البيئة معيقة للاستثمار وهي نظرة غير صحيحة ولا تمت للحقيقة بصلة حيث ان البيئة هي اساس الاستثمار وهناك العديد من الدراسات التي تثبت انه بالامكان تحقيق تنمية دون الاضرار بالبيئة ، والتجربة الماليزية شاهد على ذلك.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل