الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كان الاهالي في الماضي يقيمون طقوسا دينية على سفحه * جبل النبي هارون في البتراء اكتسب شهرة عالمية في السياحة الدينية

تم نشره في الاثنين 3 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
كان الاهالي في الماضي يقيمون طقوسا دينية على سفحه * جبل النبي هارون في البتراء اكتسب شهرة عالمية في السياحة الدينية

 

 
البتراء - الدستور - سليمان العمرات
يمثل جبل النبي هارون الذي يرتفع عن سطح البحر 1330 مترا معلما اثريا ودينيا مهما نظرا لما يحويه من اماكن اثرية ودينية بالاضافة الى مقام النبي هارون الشهير حيث اكتسب المكان شهرة عالمية في مجال السياحة الدينية . وعندما تود الوصول الى جبل هارون فعليك المرور باثار مدينة البتراء الخالدة حيث يقع على مسيرة ثلاث ساعات من وسط المدينة مرورا بالعديد من المواقع الأثرية التي بناها العرب الأنباط وكانت هذه الطريق معبرا للقوافل التجارية القادمة من سيناء كما ذكر ابن عبد الظاهر في وصفة لرحلة السلطان بيبرس عام 1276 م "من القاهرة للكرك مرورا بوادي عربة والبترا".
وقبل الوصول الى الجبل تشاهد بعض الكتابات والآثار التي تم الكشف عنها مؤخرا تدل على ان الموقع كان مسكونا منذ العهد النبطي وحتى العصور الإسلامية المتأخرة حيث تظهر على السفح الجنوبي الغربي اثار كنيسة بيزنطية ودير للرهبان ذكره المؤرخون العرب وعند أسفل الدرج الصاعد الى المقام خزان ماء نحت في الصخر وكان مغطى بالعقود.
وعند قمة الجبل يشاهد المرء مقام النبي هارون في بناء مستطيل الشكل تعلوه قبة وعلى مدخلة نقش يرجع الى عهد السلطان الناصر محمد وفي داخل المقام قبر مستطيل الشكل يرتفع حوالي مترا عن سطح الأرض وقد استعمل في البناء قطع رخامية منقولة من مواقع اخرى على بعضها نقوش قديمة وفيه لوحة تحمل نقشا باللغة العربية شبيه بالنقوش المثبتة على مدخل البناء"بسم الله الرحمن الرحيم لا اله الا الله محمد رسول الله امر بانشاء هذا المقام المبارك مولانا الملك الناصر المجاهد والمرابط المثاغر ناصر الدنيا والدين"ويعتقد بان باني المقام هو الناصر محمد ابن قلاوون الذي كان ملكا على الكرك سنة 1293 و يعتبر اول من شق طريق النقب العقبة . ويعتبر بعض علماء الآثار بان القبر في المقام هو تذكاري وان المدفن الحقيقي يقع في الغار الذي ينزل اليه درج في الزاوية الشمالية الغربية ويصل الى ممر لا يزيد عرضة على متر واحد ثم الى بوابة ويشاهد الزائر تجويفا كرويا في الصخر يعتقد انه قبر النبي هارون علية السلام .
واول من ذكر قبر هارون هو المؤرخ جوزيفوس في القرن الأول الميلادي ووصفه انه يقع على جبل قرب الرقيم أي البترا كما وذكره في القرن الرابع الميلادي المؤرخ البيزنطي يوزيبيوس القيصري تحت اسم جبل الحور ويقول المسعودي في كتابة مروج الذهب" قبر هارون مشهور في مغارة عادية يسمع فيها من بعض الليالي دوي عظيم يجزع منه كل ذي روح" اما ياقوت الحموي في معجم البلدان فيذكر عن طور هارون جبل مشرف على بيت المقدس وكان سكان وادي موسى في الماضي يقيمون طقوسا في وقت محدد "شهر ايلول" حيث يصعدون الى الجبل ويقومون بذبح الذبائح وفاء لنذورهم الى ان اجمع علماء المسلمين خلال العقد الاخير من القرن الماضي بتحريم هذه الزيارة وكل ما يتعلق بها من شعائر وطقوس دينية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش