الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تصميم استثنائي لمنتجع فاخر في وادي رم

تم نشره في الجمعة 17 حزيران / يونيو 2011. 02:00 مـساءً
تصميم استثنائي لمنتجع فاخر في وادي رم

 

عمان - الدستور

أقام الأردن مسابقة دولية لتصميم منتجع فاخر في وادي رم الذي يقع جنوب البلاد، وفازت في المسابقة شركة Oppenheim Architecture + Design التي قدمت تصميما استثنائيا « تنشر صوره الدستور «.

ويسمى وادي رم بوادي القمر أيضاً لتشابه تضاريسه بتضاريس القمر، لذا حرصت الشركة على الاستفادة القصوى من الطبيعة من خلال حفر غرف المنتجع في صخور المكان ( كما يظهر في الصور) .

سيضم المنتجع الفاخر نُزُلاً خاصة يصل عددها لـ47 وحدة، وسيتم حفر جزء منها داخل الجبل ، بينما سيتم استخدام الأسمنت المخلوط بالرمل الأحمر من الطبيعة المحيطة بالمنتجع!

وقد استوحى المصممون هذه الفكرة غير التقليدية من بيوت البتراء المحفورة في الصخر، والتي تبعد عن مكان هذا الوادي حوالي ساعة ونصف.

ويلاحظ المتأمل في الصور كيف حرص المصممون على اندماج المنتجع مع الطبيعة المحيطة ليبدو كأنه جزء منها!

ويفترض أن يكتمل بناء المشروع في العام

أكثر الصحارى جمالا وروعة في العالم

لا يمكن وصف جمال وادي رم إلا أنه قمر الأرض. فهو واحد من أكثر الصحارى جمالا وروعة في العالم, ففيه أعلى القمم الجبلية في جنوب بلاد الشام. كما وتتميز أرض وادي رم بجسورها الطبيعية والصخور المنقوشة بواسطة الرياح وعوامل النحت والتعرية على مر السنين. فبين الحلم والحقيقة، يقضي السائح أوقاته في وادي القمر، وبين الجبال الشاهقة التي تنتصب في المنطقة يستطيع الزائر أن يلمس صفاء الطبيعة في الصحراء العربية.

تبعد منطقة وادي رم قرابة 40 كيلو مترا عن مدينة العقبة.



تاريخ وادي رم

وفي فترة اواخر العصر الجليدي (قبل عشرة آلاف سنة) تظهر البحوث الميدانية في منطقة وادي رم وجود تجمعات سكانية حيث كانت المنطقة كثيفة الاشجار وتتلقى كميات كبيرة من الأمطار وكان مظهرها في تلك الفترة بعيدا جدا عن طبيعتها الصحراوية الحالية. ووجود كميات كبيرة من المياه الجوفيه في هذه المنطقة هو بسبب كثافة الأمطار في تلك الفترة من التاريخ.

ويعتقد يان هذه المنطقة هي التي ذكرها القرآن الكريم باسم «إرم» في قوله تعالى: «ألمْ ترَ كيفَ فعلَ ربُكَ بعاد، إرمَ ذاتِ العماد، التي لم يُخْلَقْ مثلُها في البلاد». فالبحوث الاسكتشافية في منطقة رم اظهرت وجود نشاط سكاني في هذه المنطقة في الفترة ما بين 600 إلى 800 قبل الميلاد، وكانت تطلق على هذه المنطقة اسم «أرام» أو «إرَم»، واظهرت البحوث أيضا ان هذه المنطقة كان مشهورة لكثرة ينابيعها وكثرة حيوانات الصيد بها. أما العرب فسكنوا هذه المنطقة منذ عصور ما قبل التاريخ وظهرت لهم كتابات في فترة العرب الانباط الذين تركوا الكثير من النقوش والمعايد التي تعود إلى القرن الرابع للميلاد. وكانت المنطقة ممرا للقوافل العربية القادمة من الجزيرة واليمن إلى بلاد الشام.

التاريخ : 17-06-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل