الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصر تطلب رسميا من ألمانيا استعادة تمثال نفرتيتي

تم نشره في الثلاثاء 25 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
مصر تطلب رسميا من ألمانيا استعادة تمثال نفرتيتي

 

القاهرة - ( د ب ا)

بعث الدكتور زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلى للآثار طلبا رسميا لاستعادة تمثال الملكة نفرتيتي من متحف برلين بألمانيا.

وحسب بيان تلقت وكالة الانباء الالمانية (د. ب. أ) نسخة منه امس الاثنين: "جاء ذلك عقب موافقة احمد نظيف رئيس الوزراء المصري ووزير الثقافة فاروق حسني ، وبعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدتها اللجنة القومية لاسترداد الآثار المصرية بحضور عدد من السفراء وخبراء القانون الدولي وعلماء الآثار في مصر وإثبات أحقية مصر في استعادة نفرتيتي.

وفى هذا الإطار فقد أرسل الدكتور حواس ثلاثة خطابات رسمية لنقلها إلى الحكومة والسلطات الألمانية المختصة فقد تم إرسال طلب رسمي إلى الدكتور هيرمان باتسنجر رئيس مؤسسة التراث البروسي الثقافي ببرلين وهى مؤسسة حكومية تشرف على جميع المتاحف الألمانية ومن بينها المتحف الجديد ببرلين الذي يضم تمثال الملكة نفرتيتي.

كما تم إرسال طلب إلى العلاقات الثقافية بوزارة الخارجية لإرساله للمؤسسة الألمانية في حين تم إرسال نسخة من الخطاب إلى السفير الألماني بالقاهرة.

وصرح حواس بأن طلب مصر استعادة تمثال نفرتيتي يأتي في إطار الحرص على استرداد جميع القطع الأثرية والفنية التي خرجت من البلاد بشكل غير قانوني و خاصة تلك القطع الأثرية الفريدة.

وأضاف أن تمثال نفرتيتي يأتي ضمن ست قطع أثرية فريدة تطالب مصر باستعادتها من عدد من المتاحف العالمية وقد تم إعلان المطالبة بها خلال انعقاد مؤتمر التعاون الدولي لحماية واسترداد الآثار الذي عقد في القاهرة في نيسان العام الماضي.

وأشار حواس إلى أن مصر حكومة وشعبا تقدر ما تقوم به السلطات الألمانية من جهود واهتمام بتمثال نفرتيتي وأنه في إطار العلاقات المتميزة بين مصر وألمانيا الاتحادية فإنه على يقين بأن السلطات الألمانية سوف تساعد في عودة نفرتيتي إلى البلاد حيث إن مصر حكومة وشعبا تدرك مدى أهمية عودة هذا الأثر الفريد لأصحابه الأصليين وهو الشعب المصري.

وأضاف حواس أن الطلب الرسمي المصري لاستعادة نفرتيتي يستند إلى المادة 13 - ب من اتفاقية اليونسكو عام 1970 الخاصة بمنع وتحريم الاستيراد والتصدير والنقل غير القانونى للممتلكات الثقافية وهى المادة التي تطالب جميع أطراف الاتفاقية بضمان التعاون في تسهيل استرداد الممتلكات لأصحابها الأصليين في أسرع وقت ممكن.

وأعرب حواس عن أمله في أن تمثال الملكة نفرتيتي في حال عودته سوف يتم عرضه خلال إفتتاح متحف إخناتون بمدينة المنيا عام ,2012

وكان عالم الآثار الالماني لودفيج بورخاردت وفريقه الأثري قد عثروا على تمثال نفرتيتي فى السادس من كانون أول عام 1912 فى ورشة "أتيليه" الفنان الملكى تحتمس بمنطقة تل العمارنة بمحافظة المنيا - جنوب القاهرة - والذي كان من أهم فناني عصر العمارنة والملك إخناتون 1353( - 1336ق.م) وإنه من خلال جميع التقارير الخاصة بالحفائر آنذاك فإن بورخاردت كان يدرك مدى الأهمية الفنية والتاريخية لتمثال نفرتيتي بمجرد اكتشافه وقام بإخراجه من مصر عام 1913 بالمخالفة لعملية اقتسام الآثار المتشابهة آنذاك.

ويذكر أن مصر قد تقدمت بطلبات استعادة تمثال نفرتيتي من قبل حيث تقدمت بطلب لمجلس قيادة الحلفاء بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وهو المجلس الذي كان يسيطر على الأوضاع في ألمانيا بعد هزيمتها في هذه الحرب حيث أرسل الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان بمذكرة رسمية بتاريخ 14 إنيسان ـ إبريل 1946 إلى مجلس قيادة الحلفاء يطلب فيها استعادة تمثال نفرتيتي ، كما أرسلت الحكومة المصرية طلبا مماثلا عبر السفير المصري بالولايات المتحدة لوزارة الخارجية الأمريكية في 21 شباط ,1947

وتلقت الحكومة المصرية ردا في الثامن من آذار 1947 من مجلس قيادة الحلفاء بأن ليس لديهم السلطة لاتخاذ مثل هذا القرار ونصح الحكومة المصرية في إعادة مخاطبة الحكومة الألمانية التي سيعاد تشكيلها.

التاريخ : 25-01-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل