الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معركة بشأن جسر المانـي يحجب المناظر الطبيعية الخلابة

تم نشره في الأحد 15 نيسان / أبريل 2007. 02:00 مـساءً
معركة بشأن جسر المانـي يحجب المناظر الطبيعية الخلابة

 

 
هامبورج ـ دب ا
حذر مسؤلو اليونسكو المانيا من ان المناظرالطبيعية الخلابة الرائعة الجمال لنهر الالب فى دريسدن ، حيث توجد قصور على ضفاف النهر وحيث تمتد المروج حتى حافة المياه ، لن تكون نفس المناظر إذا ماتم اقامة جسرجديد فوق النهر.
وهز نقاش مرير المدينة الالمانية الشرقية لسنوات ، ويدور هذا النقاش بين انصار الحفاظ عل البيئة والزعماء السياسيين ورؤساء مؤسسات الاعمال الذين يقولون انه يتعين ايجاد حل لمشكلة الاختناق المرورى فى المدينة ، عاصمة ولاية ساكسونيا. وكان غالبية السكان قد صوتوا فى استفتاء فى عام 2005 لصالح اقامة جسر من الصلب إلى الشرق من وسط المدينة ، بالقرب من مصنع فالدشلوسن القديم للجعة. ولكن المعارضين لاقامة الجسر ، الذين يطالبون بشق نفق اكثر تكلفة او عدم اقامة اى معبر على الاطلاق ، لم يستسلموا.
ويتكهن المعارضون بان لجنة التراث العالمى التابعة لليونسكو التى سوف تجتمع طوال شهرى حزيران ، وتموز فى كرست تشرش فى نيوزيلندا ، سوف تعاقب المانيا عن طريق تجريد وادى دريسدن من الاعتراف به كواحد من اكبر انجازات البشرية.
وهب مسؤلو اليونسكو فى شهر تموز الماضى الى مساعدة المعارضين ووضعوا وادى دريسدن فى القائمة الحمراء الخاصة بمواقع التراث العالمى العرضة للخطر .
ودخل كلا الطرفين فى جدل عنيف بشأن الجوانب الجمالية للجسر فى وسائل الاعلام الالمانية ، واتهم كل طرف الاخر بالمبالغة والتعنت والخداع.
وتعتبر احدى المجموعتين ان تصميم الجسر الذى تبلغ تكاليفه 160 مليون يورو تصميم رائع وتعتبره المجموعة الاخرى بمثابة حيوان مشوه الخلقة يجلس القرفصاء .
واصدرت محكمة ادارية هذا العام تعليمات الى مجلس المدينة بان ينفذ ارادة الناخبين فى دريسدن ويمضى قدما فى اقامة الجسر.
ولاتستطيع معاهدة التراث العالمى لليونسكو المبرمة فى عام 1976 ان تمنع تنفيذ المشروع.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل