الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الكرامة».. قبس من «مؤتة».. وإشراقات أردنية في «الروح الجعفرية»

تم نشره في الثلاثاء 21 آذار / مارس 2017. 12:00 صباحاً

 الدستور- محمود كريشان

يا قائدَ الجيشِ.. يا رُمْحاً يُعانِقُهُ
رُمْحٌ ..ويا سَيِّداً مِنْ سادةٍ نُجُبِ
جَيْشانِ حَوْلَكَ : جَيْشٌ في خَنادِقهِ
يفْدي ..وآخَرُ يُعْلي شامِخَ القُبَبِ
انه الجيش الاردني .. الشريف الشجاع.. يحمل دمه على كفه اناء الليل واطراف النهار.. يمضي مدججا بكتائب الابطال الى طريق النصر او الشهادة بوازع من ضميره الوطني وواجبه الايماني، وقد ابى الرجال فيه الا ان يخوضوا المعارك تلو المعارك، يعلنون غضبا نبيلا مكتوبا بنيران البواريد كلما دنس العدو الاسرائيلي كرامة حجر عربي وشرف زيتونه..
هذا الجيش الأبي.. الذي اسرج كتائبه قبل (49) سنة، لدحر قطعان جيش العدو الصهيوني عن ارضنا العربية.. في صباحُ الكرامةِ، والعِزّ، والكبرياءْ.. صَباحُ الشهادةِ.. والشُهداءْ.. صَباحُ النَّشامى الذين افْتَّدَوْا بالدِّماءِ الزَّكيةِ ماءَ الشّريعةِ، فاْلتقتِ الأَرضُ يؤمئذٍ.. بالسَّماءْ.. ومنْ هذهِ الأَرضِ مِنْ ذلكَ الماءِ تَّبْدّأُ أولى الخُطى.. للسَّماءْ.. لتقام اعراس الشهادة وينهض الدحنون في روابي السلط والخليل واربد والقدس والكرك ومعان..
اذن.. انه  جيش الكرامة ـ الجيش العربي المصطفوي.. نلجأ اليه، ونلوذ به.. ضُحى ومضارب عسكر.. يلتحفون النار في الخطوط الامامية للمعركة، وكان الوطن ما زال ينبض في عروقهم والحب اردنيا والرتبة على الكتف وردة، زُرعت على ثرى الكرامة، وقد كتبوا البطولة والشجاعة في دفاتر الكرامة رصاصا اردنيا حارقا، والقسم يعلو بأن الجيش سيبقى.. مؤسسة تكتب الرجال على جبهة الوطن بارودا وألقا..
لعله صباح الزنود والجنود الذين رابطوا على خط النار الاول، لدحر عدو غاشم.. وقد تعاهدوا في مطلع فجر 21 آذار 1968 على الشهادة حتى تظل جذوع السنديان راسخة في اعالي السلط، وحتى لا ينشر الغزاة القتلة سوادهم على رمالنا، واحقادهم على ابواب مدارس اطفالنا، واوقدوا قناديل الغضب والنار في البواريد الاردنية، وثأرهم المخبوء من حزيران وقد اقسموا ان دم فراس العجلوني ومنصور كريشان وموفق السلطي وصالح شويعر ومحمود الحكوم عبيدات وعلي الشبول وكل شهداء الجيش الابرار.. لن يذهب هدرا.. وكان الثأر العنيف في يوم الكرامة..
قادة النصر العظيم
وفي خضم الاحتفالات الوطنية بذكرى معركة الكرامة، نستذكر ابطالا من الجيش العربي كانوا ملتحفين النار في الخطوط الامامية للمعركة، وكان الوطن ما زال ينبض في عروقهم والحب اردنيا والرتبة على الكتف وردة زرعت على ثرى الكرامة، وقد كتبوا البطولة والشجاعة في دفتر الكرامة رصاصا اردنيا حارقا، والقسم يعلو بأن الجيش سيبقى.. مؤسسة تكتب الرجال على جبهة الوطن بارودا وألقا..
وهنا نستعرض اسماء الأبطال قادة الوحدات التي شاركت في معركة الكرامة وهم: القائد الاعلى جلالة المغفور له الحسين بن طلال رحمه الله، ورئيس اركان القوات المسلحة الاردنية اللواء الركن عامر خماش، ومساعد رئيس هيئة الاركان للعمليات الحربية العميد الركن محمود شابسوغ، ومدير العمليات الحربية بالوكالة المقدم الركن قاسم محمد الدويري، وقائد الفرقة الاولى اللواء الركن مشهور الجازي، وركن اول عمليات الفرقة المقدم الركن جهاد عبدالحميد النعيمي، وقائد مدفعية الفرقة العميد الركن شفيق جميعان، وقائد كتيبة هندسة الفرقة المقدم الركن سعد صايل، وقائد كتيبة الدبابات اسناد الفرقة المقدم الركن علاوي جراد، وقائد لواء القادسية العميد قاسم المعايطة مسؤولية محور عارضة عباد جسر الامير محمد داميا ، وقائد لواء الاميرة عالية المقدم كاسب صفوق الجازي مسؤولية محور الشونة الجنوبية، وجسر الملك حسين، وقائد اللواء الهاشمي العميد احمد شحادة الحارثي احتياط الفرقة، فيما كان قائد لواء حطين العقيد الركن بهجت المحيسن، وقائد كتيبة عبد الله بن رواحة 37 المقدم فهد مقبول الغبين مسؤولية مباشرة عن محور ناعور سويمة جسر الامير عبد الله بن الحسين، وقائد كتيبة جعفر 39 الرائد الركن نايف خالد المعايطة، وقائد كتيبة صلاح الدين 48 الرائد احمد اسعد غانم، والركن العسكري باللواء الرائد الركن عارف مجري العتيبي، وقائد كتيبة المدفعية الخامسة المقدم الركن فتحي حامد في اسناد اللواء، وقائد سرية الدبابات النقيب فاضل علي فهيد في اسناد اللواء، وقائد اللواء المدرع 60 العقيد الركن الشريف زيد بن شاكر الذي كان في نجدة الوحدات المقاتلة بالساعات الاولى اثناء المعركة، وقائد لواء الحسين العقيد لافي حريثان الجبور مسؤولية قاطع العقبة، والعقيد غازي عربيات مديراً للاستخبارات العسكرية، واللواء المتقاعد محمد رسول العمايرة قائد فصيل في كتيبة الدبابات الثالثة الملكية في منطقة المغطس،  والعميد الركن المتقاعد محمد صالح الصلاحات قائد مدفعية الجيش، والمرحوم اللواء الركن المظلي البطل احمد علاء الدين شارك في معركة الكرامة التي خاضتها قواتنا المسلحة الأردنية الباسلة وكان احد فرسانها وقد كان يشغل منصب قائد سرية مشاة في منطقة وادي شعيب.
هذا هو الأردن
مجمل القول: والله..انهم الأعز منا وعلينا..ولهم نشرق في صباحات الوطن، لنتوضأ بطهر ماء الاردن، ونبتهل في الدعاء للمولى القدير ان يحفظهم ويحرسهم ويحميهم بعنايته الربانية ليبقوا حراسا للعرش الهاشمي النبيل، وحماة ديار ستبقى باذن الله تعالى آمنة ومستقرة الى اخر الزمان، وان كل يد ستمتد لهذا الوطن واجهزته وشعبه بسوء سنحرقها نحن قبل غيرنا..وتحية من صميم الوجدان الاردني لجيشنا الاردني العظيم واجهزتنا الأمنية القوية وكل من يحرس مسيرتها المظفرة باذن الله.
ورحم الله شهداء الأردن ، فلهم ولمن سبقهم ومن تلاهم من الشهداء، يليق الكبرياء، على ما منحوا أرواحهم من أجله، وكما قال شاعر الدولة والوطن حيدر محمود في قصيدة  هذا هو الأردن :
هذي النُّجودُ مِنَ الزنود رمالُها والأوفياءُ الطّيبّونَ: رِجالُها العادياتُ: خيولُها، لم تَفْترِقْ عَنْ ساحِها.. والصّابراتُ: جِمالُها! صَحْراءُ.. إلاّ أَنّ سَعْفَ نَخيلهِا قُضُبٌ.. يَعزُّ على الدّخيلِ مَنالُها وفقيرةٌ.. لكنّ يابِسَ شيحهِا لا الأرضُ تَعْدِلُهُ، ولا أموالُها!

رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة