الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نـجــــاح قـــمـــــة عـمــــــان

حمادة فراعنة

الاثنين 3 نيسان / أبريل 2017.
عدد المقالات: 441

حقق الأردن جل ما يريده، ونال ما كان يتطلع إليه، وأنجز في الوقت ذاته أهدافه الوطنية والقومية باستضافة القمة العربية على أرضه، بإدارته البارعة، ورئاسته لها. 

أولاً : أثبت أن لديه إدارة راشدة وحكمة بالغة وأمناً مثيراً للاعتزاز، تفوق به على نفسه، وقدم مشهداً اردنياً في أبهى صورة ممكنة، سواء أكان ذلك على مستوى رأس الدولة، الذي أدار القمة باقتدار، ام كان على مستوى الفريق السياسي المهني، الذي عمل معه بكفاءة عالية، على نحو يبعث على الاعتزاز، بما لدى الاردن من قدرات وطاقة وتنوع وإدارة . 

ثانياً : ما قدمه على المستوى الوطني، حيث أراد الاردن من خلال هذا الاداء الراقي أن يحظى بأقصى قدر من الاحترام والتقدير الأخوي، لعل ذلك ينعكس على علاقاته الثنائية مع من يملكون الإمكانات المالية والقدرة على الوفاء بما لديهم من تغطية احتياجاته الضرورية الحيوية، لمواجهة ما نعانيه من عجز ومديونية وفقر وتدن في الخدمات، وهي أحد أسباب المأزق الذي نعاني منه، وعلة ما أدى ويؤدي إلى مظاهر خطرة، بما في ذلك شيوع التطرف السياسي واستغلاله من قبل تنظيمات إسلامية عابرة للحدود، دمرت نفسها وشعوبها، ولا تملك الحد الأدنى من الحرمات كي تردعها عن فعل أقصى ما تستطيع من خراب ودمار وقتل.

  وإذا كان الأردن قد صمد بفعل قدراته الأمنية، والتفاف القطاع الأوسع من شعبه حول نظامه السياسي في وجه أكبر عوامل عنف واضطراب محيطة به، على نحو ما عصفت بسوريا وليبيا واليمن والعراق ومن قبلهم بالصومال، فإن هذه الحصيلة لا تعني أن يبقى ذلك يومياً، ومستمراً مع تفاقم الأوضاع الاقتصادية التي تواجه الأردنيين . 

ثالثاً : فعل الأردن قبل القمة وخلال سنوات الربيع العربي العجاف، كل ما يستطيع للنأي بنفسه عن الحروب البينية، وأن لا يتورط في أي منها، وأن لا تصل أثارها إلى ما لا يستطيع مواجهته، ونجح في ذلك، رغم تدفقات الهجرة إلى أرضه وعلى حساب شعبه وإمكاناته المتواضعة، ولكنه صد نيرانها وأحبط عشرات محاولات التسلل إلى أراضيه، وعجزت القاعدة وداعش عن استغلال خلاياها الكامنة في تنفيذ مخططاتها . 

نجح الأردن في أن يقدم نفسه نموذجاً للنجاح في وجه قوى التطرف السياسي الإسلامي على مختلف توجهاتها، وقدم نقيضاً لذلك، بدعوات التوصل إلى حلول سياسية للصراعات البينية القائمة، وانعكس ذلك على بيان القمة الذي بيّن وعي الأردن وفهمه لضرورة إنهاء العنف والصراع الدموي في سوريا والعراق واليمن وليبيا، مستفيداً من فشل الأطراف جميعها في تحقيق مأربها السياسية عبر الخيار المسلح الذي خلق القتل والدمار والخراب . 

لقد قدم الرئيس اللبناني نموذجاً للفهم الأردني عبر خطابه أمام القمة، اعتماداً على خلاصة التجربة اللبنانية المريرة، مفاده أن لا منتصر ولا مهزوم، وأن القادة العرب هم الذين يتحملون مسؤولية ما جرى، وأن الحلول يجب أن تكون عربية وليست مستوردة من الأخرين، ومنذ معالجة الاجتياح العراقي للكويت إلى يومنا هذا رفع الأردن شعار الحل العربي لأزمات العرب وعدم ترك التدخلات الأجنبية تفعل فعلها بين مسامات الامة، حيث نشهد نتائج التدخل الأميركي الأوروبي بالخسائر الفادحة التي دمرت العرب وقدراتهم وجعلت أراضيهم وأمنهم مستباحين للعدو الإسرائيلي الذي مازال يحتل أراضي ثلاثة بلدان عربية، وتطاول على أمن أكثر من بلد عربي من شمال أفريقيا حتى بلدان الخليج العربي، كما تفعل بشكل أو بأخر كل من تركيا وإيران وأثيوبيا وفق تطلعاتها التوسعية على حساب العرب ومصالحهم. 

لقد سعى الأردن إلى إرساء ثقافة الشراكة والقواسم المشتركة والحلول السياسية وتعميم لغة الحوار على المستوى القومي، ونظرياً أشاع ذلك وفلح في تحقيقه ونجحت فلسفته ورؤيته ورغبته في ذلك، كما حصل في قرارات القمة وبيانها الجماعي المشترك . 

ولكن لا أحد في الأردن يتوهم أن ما أداه ورغب به البلد سيكون هو الأعلى فهماً والأعمق إنجازاً، نظراً لتوفر ثلاثة عوامل خارجة عن إرادته، أولها أن قوى التطرف مازالت موجودة وفاعلة وقابلة للتسلل وتعميم أذاها وتفجيراتها وانتقال خلاياها ما بين هذا البلد أو ذاك، وثانيها أن قوى ودولاً معادية لن تتوقف عن مؤامراتها ومخططاتها في مواصلة تدمير العرب ووحدتهم وأمنهم، وثالثها توفر فهم الحل الأمني في عقلية أصحاب القرار ومؤسساته لدى أغلبية أطراف النظام العربي، وعدم استعداد المتسلطين لتوسيع قاعدة الشراكة، وقبول التعددية، والخيار الديمقراطي وتداول السلطة، والاحتكام إلى صناديق الاقتراع، رغم أنها المرة الأولى التي تظهر فيها هذه المفردات في بيان رسمي للقمة العربية . 

لقد فشل النظام العربي طوال عشرات السنين في معالجة أزمات ومشاكل كادت تكون مستعصية وغدت جزءاً من الأمراض الكامنة بين مساماته، فقد فشل في ردع المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي واستعادة الشعب العربي الفلسطيني حقوقه المشروعة على أرضه، وفشل في معالجة قضية الصحراء بين المغرب والجزائر، والإخفاق في وضع حلول للصراع في الصومال، وعدم التوصل إلى تفاهمات وعلاقات حسن الجوار مع ثلاثة بلدان وقوميات كبيرة محيطة به هي تركيا وإيران وأثيوبيا، تصطدم مصالحها مع المصالح العربية وتؤثر فينا وعلينا، مثلما فشل في تعميم فائدة الثروة النفطية الخليجية، عبر ليس فقط تقديم المساعدات المالية لبعض البلدان العربية كما تفعل نسبياً عند الحاجة، ولكنها لم تعط الأولوية للمواطن العربي، لمواطني بلدان الفقر العربي، الأولوية في العمل في أسواق بلدان الخليج، فالعمالة الأسيوية مع الأسف لها الأولوية في العمل على حساب العرب لدى الشركات والمؤسسات الخليجية، كما أن استثماراتها المالية في بلدان أوروبا وأميركا لها الأولوية على حساب استثماراتها في البلدان العربية وهي بالقروش مقارنة بالمليارات في خزائن البنوك الأميركية والأوروبية . 

ولهذا لا نتوهم أننا سنفعل ما لا نستطيع فعله، لأننا لسنا في موقع صنع القرار العربي، ولكن أثبت الأردن أن لديه رؤية متوازنة يحتاجها العرب أو أغلبيتهم، وأننا قادرون على التوصل الى تقديم أرضية صالحة لتتم المصالحة بحضنها، فمن أهم اللقاءات التي تمت هي لقاء القمة الثنائي المصري السعودي، ولقاء القمة الثلاثي الأردني المصري الفلسطيني، على الرغم من التحفظات العميقة لدى عمان والقاهرة على أداء الرئيس الفلسطيني في معالجة أزمته الفتحاوية وأزمته الوطنية وعدم تجاوبه مع نصائح الرباعية . 

لقد حقق الأردن وأنجز ما يريد، وكان هو الكاسب الأول، وكانت فلسطين حاضرة وأخذت مكانتها التي تستحق، ورد لها الاعتبار والأولوية نظراً لعدم وجود من يعترض ذلك، بل ويُثني على هذا الخيار، لأنه خيار لبناني أردني مصري وحتى سوري وإن غابت عن الحضور، فالتطرف الإسرائيلي وعقلية قيادة المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي لم تتردد في نسف كل الرهانات العربية على التوصل إلى أي تسوية، وهو ما سوف يحصل حتى في ظل إدارة ترامب المتطرفة في انحيازاتها لليمين المتطرف الذي يقود المشروع الاستعماري الإسرائيلي وتتحكم في إدارته وسياساته العنصرية التوسعية ووصف الأبارتايد الذي وصفه تقرير الاوسكوا والذي كتبه اليهودي جنوب أفريقي ريتشارد فولك، وهو مع الأسف لم يتطرق له بيان القمة العربية، الذي كان من المفترض أن يستضيف وأن يكافئ ريما خلف معنوياً بدعوتها وحضورها وفريقها كشاهد أمام العالم في القمة العربية .

h.faraneh@yahoo.com

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش