الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محاضرة في اتحاد الكتاب تتأمل دور «الإعلام في مواجهة التطرف»

تم نشره في الأحد 16 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً

 عمان - الدستور 

 

ألقت الزميلة الإعلامية إنعام الحويان محاضرة بعنوان «الإعلام في مواجهة التطرف»، في مقر اتحاد الكتاب والأدباء، يوم أمس الأول، وبحضور نخبة من المفكرين والمثقفين والإعلاميين، وأدار الحوار الزميل الإعلامي محمد الجبور.

تناولت الحويان فيه واقع الإعلام الأردني بشكل خاص والعربي بشكل عام وتعاطيه مع كل ما يستجد في جميع مجالات الحياة جراء الظروف والأوضاع السياسية والأمنية التي تمر بها المنطقة وتداعياتها على مجتمعاتنا العربية والظروف الحياتية لكل مواطن ونظرة الغرب إلى العرب من خلال الخطابات الإعلامية عبر وسائل الإعلام التقليدية والحديثة.

وأكدت الحويان أهمية دور الإعلام في النهوض بالأمة وقدرته على إزالة كل أشكال الصور المشوهة التي ألصقها بنا الغرب كعرب ومسلمين عن طريق وسائل شتى وعلى رأسها الوسائل الإعلامية. 

وطالبت الحويان وسائل الإعلام بالنهوض من جديد وأن تتخلى عن الطرق التقليدية التي تتبعها في طريقة العمل الإعلامي والابتعاد عن الارتجال والفوضى، وقالت: الإعلام بشكل عام مطالب بأن يطور من أدواته ليمارس أدوارا أكثر فاعلية لأنه السلاح الأقوى في ظل حرب الفكر الذي يشهده العالم ونتأثر به نحن، فالفكر المعتدل وبث الرسائل ذات القيم والمضامين المعتدلة والبرامج الهادفة وبلا أدنى شك تحافظ على هوية وقيم المجتمعات وتماسكها والحد من كل أشكال العنف والتطرف بالتالي تساهم في إزالة الصورة الظلامية التي وصفت بها مجتمعاتنا.

كما لفتت الحويان النظر إلى أهمية العمل التشاركي بين المؤسسات الإعلامية في القطاعين العام والخاص والمؤسسات التربوية والتعليمة وعلى رأسها الأسرة والمدارس والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني لتنشئة الأجيال والمجتمعات الخالية من العنف والتطرف والإرهاب.

وفي الختام طالبت بضرورة إعادة ترتيب البيت الإعلامي محليا وعربيا ولملمة شتاته ليبقى ليمارس عمله الصحيح ويعكس قيم مجتمعاته الأصيلة، مطالبة أصحاب الأقلام الحرة والعقول النيرة من الكتاب والمفكرين والنقاد باستخدام كلمة سواء من خلال الوسائل الإعلامية للتجسير بين وجهات النظر المختلفة والمساهمة في صياغة التوصيات في كل المحافل والملتقيات ومن خلال القنوات المتاحة لهم للتحشيد ضد كل من يصنع أو يروج التطرف وتعريته مهما كانت أنواعه سواء كان التطرف تطرفا فكرياً أو أخلاقياً أو اجتماعياً أو سياسياً أو عقائدياً.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل