الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حنيفات:سلامة المنتج الزراعي جزء من الامن القومي الاردني

تم نشره في الثلاثاء 9 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

 اربد – الدستور – صهيب التل

اكد وزير الزراعة المهندس خالد حنيفات ان الاردن قطع شوطا كبيرا بالتعامل الآمن مع المبيدات الزراعية وان لدينا مختبرات قادرة على اجراء فحوصات عالية الدقة حفاظا على صحة المواطن الاردني والمستهلك في الدول التي تستورد منتجاتنا الزراعية لان سلامة المنتج الزراعي جزء من الامن القومي الاردني .

 وقال خلال لقائه مزارعي محافظة اربد في قاعة مديرية زراعة المحافظة اننا تسلمنا تقريرا من احد الدول التي تحفظت مؤخرا على صادراتنا وان هذا التقرير يتضمن الكثير من المغالطات والمعلومات الغير دقيقة منها تصديرنا لها تين واعناب في شهري تشرين ثاني وكانون اول اضافة الى كثير من المبيدات التي تضمنها التقرير غير مسجلة في الاردن منذ عام (1980) .

مشيرا الى ان الاردن ملتزم بالمعايير الدولية للتعامل مع هذه المبيات وان لدينا سجلا دقيقا وان مختبراتنا تجري سنويا ما لا يقل عن (20) الف فحص للتاكد من سلامة منتجنا.

لافتا الى انه خلال الايام الماضية تم فحص (680) شاحنة لم يرسب منها سوى (8) كما تم فحص (270) عينة لم يرسب منها سوى (7) عينات.

وقال الحنيفات ان هناك تجاوزات فردية من قبل بعض المزارعين الذين يستخدمون مبيدات مهربة وانه يجري العمل حاليا لمعالجة هذه التجاوزات بالتزامن مع تكثيف عمليات الارشاد الزراعي.

مبينا انه سيتم وضع قواعد واضحة في هذا المجال لمخالفة من لا يلتزم بها وانشاء مختبر فحص لهذه المبيدات في سوق عمان المركزي قادر على اجراء كامل الفحوصات لفترة قياسية كما انه سيتم انشاء مختبر اخر في سوق الخضار والفواكه المركزي الذي تنوي بلدية اربد انشائه خلال الفترة القادمة .

واضاف اننا عادة ما نرد بعض مستورداتنا الزراعية من الدول التي نستورد منها منتجات زراعية دون ان نعلن عن ذلك كما انه لا يجوز عندما نرد شحنة من صنف محدد من اية دولة لعدم نجاحها في فحوصاتنا المخبرية ان نوصف كافة منتجات هذه الدولة بانها غير صالحة ,مبينا اننا نتعامل مع بروتوكولات دولية وعالمية في هذا المجال ,مشددا على سلامة المنتج الزراعي الاردني بكافة انواعه .

واستمع الحنيفات الى شكاوي وملاحظات وهموم المزارعين التي تمحورت حول ضرورة فتح الصوامع لاستقبال الحبوب اعتبارا من (12/5) وليس (28/5) كما هو متبع لتجنيب المزارعين عمليات نقل وتخزين منتجهم ومن ثم نقلها الى الصوامع .

كما طالبوا بضرورة دعم المؤسسة التعاونية ورفع امكانياتها  لخدمة المزارعين ,مشددين على اهمية التنسيق بين الدوائر الزراعية والمركز الوطني للابحاث والارشاد الزراعي . من جهة اخرى رعى حنيفات في مجمع النقابات المهنية حفل تكريم الجهات المشاركة في مشروع ( تعزيز الامن الغذائي للمراة الريفية في الاردن ) الذي تدعمه منظمة الاغذية والزراعة في الامم المتحدة (الفاو).

 واشاد حنيفات بالدور المتميز للمنظمات الدولية في المساعدة على انجاح المشروع الذي استهدف مناطق ازداد الطلب على الغذاء فيها بصورة اكبر خاصة تلك المتأثرة من اللجوء السوري في محافظتي اربد والمفرق.

واضاف حنيفات ان اللجوء السوري سبب ضغطا متزايدا على الغذاء تطلب الاستعانة بكوادر وطنية ودعم هيئات ومنظمات دولية متخصصة لايجاد حلول تعظم العمل من اجل تحقيق متطلبات الامن الغذائي للمواطنين واللاجئين السوريين . وقال ان المشروع جاء كذلك لتمكين المراة في الاسر الاردنية والسورية بتدريبها وتمكينها على استثمار الطاقات المتاحة من اجل الانتاج الغذائي الامن . واكد حنيفات أن الوزارة قامت بدورها وبالتعاون مع المنظمة بإعداد خطة عمل للأعوام( 2014 – 2019)  تقوم على إعطاء الاولوية للمناطق المتأثرة باللجوء عن طريق توفير الدعم لتحسين سبل العيش والحصول على الغذاء واستخدام الموارد الطبيعية في محافظات الشمال. ولفت الى أن المشروع يستجيب للخطة بهدف المساهمة في تحسين الأمن الغذائي وتحسين التغذية للفئات المستهدفة من نساء أسر الاردنيين او اللاجئين السوريين الذي يعيشون في محافظتي إربد والمفرق معربا عن اعتزازه بالدور الذي أداه المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي في تدريب وتقديم الدعم اللازم من خلال كوادره للمستفيدين من المشروع كما ثمن دور الجمعيات العاملة والداعمة .

واكد حنيفات أهمية الدور التشاركي الحكومي مع مؤسسات المجتمع المدني التي أظهرت إيجابية كبيرة ، مثمنا للحكومة اليابانية ومكتب منظمة الفاو الدعم المتواصل لخدمة القطاع الزراعي عموما والاهتمام بمصادر الغذاء وتنمية المجتمعات المحلية.

وأشار مدير عام مركز البحوث والارشاد الزراعي الدكتور فوزي الشياب الى أهمية عقد مثل هذه الأنشطة التعاونية والتي تربط بين منظمة الأغذية والزراعة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، والحكومة اليابانية مع المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي، من أجل الوصول الى فئات المجتمع كافة وتقديم الخدمة الزراعية وتحسين الأمن الغذائي لهذه الفئات والوصول الى الغذاء واستخدامه بالطرق الصحيحة لتعظيم الفائدة.

السكرتير الأول للسفير الياباني توني غيكوهي أشاد بدور وزارة الزراعة والمركز الوطني للبحث والإرشاد وهيئة الأمم المتحدة، للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ومنظمة الأغذية العالمية على جهودهم في تنفيذ هذا المشروع، مبينا أن تمكين المرأة والمساواة بين الجنسين هما من القضايا العالمية، فالمرأة لاتزال تعيش في حالة عدم المساواة في المجتمع لذلك فإن الحكومة اليابانية قد منحت الأردن في العام الماضي 1,3 مليون دولار أميركي لتنفيذ المشروع بهدف دعم الأمن الغذائي والحقوق للمرأة الريفية لعمل مشاريع زراعية تحقق التمكين الاقتصادي في محافظتي إربد والمفرق.

مندوبة الأمم المتحدة لشؤون المرأة في الأردن بثينة أبو قمر أشارت أن هذا المشروع قد عمل على تدريب 555 امرأة ريفية حتى الآن على عملية الإنتاج الزراعي المنزلي، وذلك من خلال توزيع المستلزمات الزراعية والبذور والأسمدة على المستفيدات من المشروع، حيث بلغ عدد المستفيدين من هذه المنتجات الزراعية من خلال هذا المشروع 3025 فردا بالإضافة الى استفادة 200 امرأة من اللواتي شاركن في أنشطة بناء القدرات لقيادة وتحسين التشريعات والقرارات في القطاع الزرعي.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش