الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسكليت أحمر

كامل النصيرات

الأربعاء 7 حزيران / يونيو 2017.
عدد المقالات: 505

عندما أرى الأطفال في الغور يبيعون ( الخُضرة ) على جوانب الطرقات ..تعود إليّ الغُصّة من جديد ..!! أتذكر أيّام سُكنانا في المزارع ..وأيّام كانت البندورة بسعر التراب و أقلّ ..كانت ( البُكسة أو السحّارة ) بعشرين و ثلاثين قرشاً ..يعني مش جايبة همها ..!! كانت الحياة تتوقف بالنسبة لنا ..حتى ( حق الخبز ) لا يتوفر أبداً ..كنتُ أحمل ( البُكسة أو السحّارة ) على كتفي أحياناً و أسير بها صعوداً إلى الشارع الرئيسي مسافة تزيد عن عن ( 2 كيلو متر ) كي أبيعها بالثمن البخس ؛ أو بـ ( حق خبزات ) ذلك اليوم ..!! كنت في الصف الرابع الابتدائي حينها ..وكنت ككل الأطفال ..أحلم بـ ( بسكليت أحمر ) ..ورغم إنني وكما يقولون عني ( دلّوع البابا ) ..إلاّ إنني لم أحقق حُلمي بالبسكليت الأحمر  للآن ..!! وكم تنتابني أفكار فجائية لأن ( أشوّط ) على أي بسكليت مارق من قُدّامي ..إلا إنني سرعان ما أتذكر بأنّ حلمي هو ( امتلاك بسكليت ) وليس اللعب عليه ..!! 

الأطفال الذين ترونهم على جوانب الطرقات يبيعون الخُضرة ..ليسوا تجاراً ..بل أصحاب أحلام ..!! منهم من يحلم ببسكليت ؛ ليس شرطاً أحمر.. ومنهم من يسعى لشراء ( بوت أصلي ) ..ومنهم من ( يحوّش ) بتكاليف الرحلة المدرسية ..ولكنّ أغلبهم يحلم بألاّ يقف ثانية على جانب الطريق ..لأن أيّام الطفولة تهرب منه وهو لم يمارسها بعد ..!!

على طول الحكومات المتعاقبة التي عاصرتها ..وكلما دخل وزراء جدد لانج..وكلما تم تعيين مسؤولين كبار ..كنت أسأل نفسي ذات الأسئلة المتكررة : يا ترى ؛ حدا منهم باع خضرة على جانب الطريق ..؟ أو حدا منهم كان يحلم ببسكليت أحمر أو ببوت أصابع ..؟ وإلا كلهم كانوا ( دلّوعي البابا ) مع تحقيق كل أحلامهم..مش مثلي دلّوع وما فيش تحقيق ..!! أسئلة لا تنتظر إجابة ..لسبب واحد فقط ؛ وهو : إني أنا ما بحب أنقّ على حدا ..!!

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل