الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نجاح مسلسل «رمانة»للنجمة حياة الفهد

تم نشره في الاثنين 19 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً


الدستور ـ طلعت شناعة
بعد ان حقق مسلسل « رمانة» نجاحات كبيرة خلال عرضه في رمضان الحالي، بات من حق المخرج الاردني حسام حجاوي الذي اخرج مسلسل «حنايا الغيث» و» الدمعة الحمرا»، ان يتباهى برهانه على النجاح في اول مشاركة مع سيدة الشاشة الخليجية الفنانة حياة الفهد، التي «كسبت» مخرجا اضاف لتجربتها عملا جديدا بتقنيات ورؤية مختلفة وبالتأكيد، كان العمل « رمانة» فاتحة له لاقتحام الدراما الخليجية اسوة بزملاء اردنيين سبقوه الى اخراج اعمال في الكويت والامارات وغيرهما من دول الخليج العربي.
فبحسب «مؤسسة دبي للإعلام» حاز المسلسل» رمّانة» أعلى نسب المشاهدة في الإمارات والسعودية، إضافة إلى المرتبة الأولى، بحسب نتائج المشاهدة والبحث، على كل من موقع يوتيوب وجوجل.
تدور أحداث المسلسل في جوّ من الكوميديا حول «رمانة»، تلك السيدة الفقيرة التي تدخل عالم الاستثمارات وتهبط عليها ثروة كبيرة وتدخل عالم الثراء والبذخ، وتواجه العديد من المواقف والمفارقات الكوميدية بعد هذا التحول المفاجئ.
وكما يقول النقاد والمتابعون للعمل ،فان أحد أهم أسباب نجاح مسلسل «رمانة»، هو عودة النجمة الكويتية حياة الفهد مرة أخرى للأعمال الكوميدية، والتي كانت دوماً مفضلة لجمهورها، فرغم غيابها سنوات عن الكوميديا، فإنها تمكنت من المحافظة على مكانتها، وعلى حب الجمهور لها في تلك الأدوار، وها هي أخيراً حققت ما يتمناه الجمهور بأن تعود إلى الشاشة بدور كوميدي مختلف.
وقد صرحت حياة الفهد في أحد حواراتها بأن» سبب ابتعادها عن الأعمال الكوميدية كل تلك الفترة، يعود لانتظارها الفكرة أو النص المناسب الذي يمنحها المقدرة على تقديم الكوميديا التي تعودت تقديمها، وحينما جاءت الفكرة هذه المرة من الإعلامي الإماراتي يوسف الغيث سرعان ما تحمست لتحويلها إلى عمل درامي مُشبع بالكوميديا يحمل اسم «رمانة»، بعد مواسم عدة من الأعمال ذات البعد التراجيدي».
وتشبه «رمانة» إلى حد ما شخصية «سبيكة» التي سبق أن قدمتها حياة الفهد في مسلسل «رقية وسبيكة»، فهي أيضاً شخصية تتحول من الفقر إلى الغنا، إلا أنه ما زاد شخصية «رمانة» جذباً للجمهور، مواقفها مع أبنائها، واندماجهم في الحياة الجديدة، بطريقة كوميدية.
«رمانة» زمن الكوميديا الجميل
وصفت حياة الفهد مسلسل «رمانة» بأنه ينتمي إلى تلك النوعية من الأعمال التي تعيدها إلى زمن الكوميديا الجميلة، حيث الحكاية البسيطة ذات المضامين العميقة، والتي تعتمد على تعدد المواقف.
وأيضاً ما ميز حلقات المسلسل، الإيقاع السريع لأحداثه، والمغامرات غير المتوقعة لأفراد الأسرة كافة، ومنها سرقة عقد أختها، واختفاء مدير فندقها، واستعداد ليلى لزفافها، وأيضاً بالقصص المختلفة لقاطني الفندق الذي تمتلكه رمانة، ولفت النظر أيضاً الأداء المميز لأبطال العمل كافة، وعلى رأسهم حياة الفهد.
يركز المسلسل بدوره على قضايا مجتمعية مهمة، ومنها مدى تأثير المال على البشر وما ينتج عن ذلك من صفات الجشع والتبذير والتعالي، كما يتطرق إلى عدة مواضيع اجتماعية هادفة تكشف أن لا قيمة للمال من دون العلم والثقافة، من خلال المواقف بين أسرتين، واحدة غنية وأخرى فقيرة، تتبدل أحوالهما بين ليلة وضحاها في أجواء كوميدية، حيث تلتقي الأسرتان في فندق تبتاعه الأسرة الفقيرة بعد أن يصيبها الغنى.
وقد وقع اختيار مؤسسة دبي للإعلام للمسلسل لإنتاجه؛ لمضمونه الذي يرتقي بذوق المشاهد العربي؛ إذ يعتمد على الجودة، ويعكس الجهود المتواصلة التي تبذلها فرق العمل المتخصصة والمتفانية في مؤسسة دبي للإعلام، كما أعلنت.
فقد أشارت المؤسسة في بيانها إلى أن نجاح المسلسل يظهر بشكل خاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال تفاعل المشاهدين وتعليقاتهم الإيجابية؛ ما يثبت سنة بعد سنة تميز هذه المؤسسة وريادتها، لا سيما أنها تضع دائماً الأسرة العربية في أعلى سلم أولوياتها، وهو ما تحقق في مسلسل «رمانة».
وقد علق متابعو المسلسل على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إعجاباً بالمسلسل، فقال أحدهم: «مسلسل #رمانة بطولة سيدة الشاشة الخليجية #حياة_الفهد ونخبة من نجوم #الخليج، وجبة كوميدية محترمة تعتمد ع كوميديا الموقف، برافوا برافوا»، وقال آخر: «يفوز مسلسل حياه الفهد #رمانة أفضل مسلسل في رمضان».
وقد تم تصوير الحلقات بين الكويت ودولة الإمارات، حيث جمعت عدداً من نجوم الدراما الخليجية، ومنهم النجمة الكويتية حياة الفهد، والإماراتي أحمد الجسمي، والسعودي يوسف الجراح، وشيماء علي، وباسم عبد الأمير، ومحمود بوشهري، وهنادي الكندري، ومحمد الرمضان وبثينة الرئيسي، وهيا الشعيبي، وغيرهم من النجوم، والمسلسل فكرة يوسف الغيث، وسيناريو وحوار بدر الجزاف، ومحمد العنزي، وإخراج حسام حجاوي.
حياة .. الضاحكة
منذ إعلانها العودة في عمل كوميدي يحمل عنوان  «رمانة» ، عاد جمهور الممثلة الكويتية حياة الفهد إلى ذكريات زمن مضى، كانوا لا يضحكون إلا مع إطلالتها مع كمية الشخصيات المتنوعة، التي قدمتها منذ السبعينيات إلى هذه اللحظة، مثل شخصية  خالتي قماشة  و رقية وسبيكة  والعديد، ورغم أن الفهد باتت أقرب إلى تقديم شخصيات جادة وتراجيدية، إلا أنها دائماً تحمل في جعبتها، وفي بعض المشاهد حس الدعابة الذي لا يفارقها، وهي التي عادت قبل أعوام مع الثنائي التاريخي معها سعاد العبدالله، وقدمتا عملاً كوميدياً، حمل عنوان  البيت بيت ابونا ، وهذا العام تعود مع شخصية رمانة في مسلسل  رمانة  للمخرج حسام حجاوي، ومن يتابع هذا العمل الدرامي يدرك مدى خفة الظل فيه، من خلال كمية الضحك التي تنتابه في مشاهد عدة في الحلقة الواحدة.
ولاشك في أن وجود الفهد في أي عمل يعطيه رغبة من قبل جمهورها العريض بمشاهدتها ومتابعتها، فهي مازالت قادرة على إعطاء دروس في قيمة وجود الممثل أمام الكاميرا، من خلال ما تقدمه من أداء فريد وخاص، صوتها ومخارج الحروف، وحركتها، وردود أفعالها، حتى طريقة إلقاء الدعابة، كلها في حضرة الفهد يكون لها الطعم المختلف.
ففي شخصية رمانة، المرأة الفقيرة التي تسببت لوحة في منزلها تم بيعها بالملايين في قلب حالها المادي، تصر رمانة على التعامل مع الموضوع بحكمة امرأة، فهي مازالت تتعامل مع أبنائها كالسابق، ولو أنها وبعد نقاش طويل وافقت على منحهم بعضاً من النقود لفتح مشروعاتهم، لم تقبل تغيير المنزل، ولم تقبل تقديم المال كعطايا، هي في كل حوار تكون حاضرة فيه تقدم قيمة، وتمزج الكوميديا والتراجيديا بطريقة ذكية.
جدير بالذكر ان النجمة حياة الفهد زارت الاردت مؤخرا حيث كرّمها مهرجان المسرح الحُر.وكانت برفقة المخرج حسام حجاوي وحظيت بحفاوة من الفنانين الاردنيين.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل