الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«العشر الأواخر» من رمضان كيف يستغلها الصائمون ؟

تم نشره في الثلاثاء 20 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً

  الدستور- حسام عطية

في شهر رمضان المبارك يكثر الاشخاص الصائمون من الاعتكاف والعبادة بالمساجد والمنازل ان كان الصائم مريضا وبخاصة في الايام العشر الأواخر من هذا الشهر المبارك، فيما سنن المسلم في العشر الأواخر من رمضان.. العتق من النار الهدف والغاية.. التهجد وآداب الليل من صلاة وتلاوة القرآن والذكر.
هدية من الخالق
بدوره مساعد امين عام وزارة الاوقاف لشؤون الدعوة والتوجيه السابق الدكتور عبدالرحمن ابداح، قال، مع النهار الأخير للثلث الثاني من رمضان، ندعو الله آملين أن نكون قد اغتنمنا مغفرته عز وجل، ورحمته، وأن يعيننا برحمته على البر والتقوى والعفاف والغني، والإقبال على الثلث الرمضاني الأخير، بما فيه من غنائم رمضانية هدية من الخالق لعباده، وتكثيف العمل والعبادة فيه، بين صلاة وقيام، وتهجد واعتكاف، وختم للقرآن، هو وسيلة المسلم ليحصد الربح الرباني الرمضاني الأخير، العتق من النار.
تحري ليلة القدر
ونوه ابداح بانها تسمى بالعشر الغوابر؛ لأنها الأيام الأخيرة من شهر رمضان الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار، ولأنها بنهايتها ينتهي الشهر الذي لن يعود إلا بعد عام، فكيف تحسنين استقبال الأيام التي ستمر سريعاً وكيف تتقربين بها من الله وترتبين أمور حياتك أيضاً؟، تعتبر هذه الأيام فرصة للاجتهاد في العبادة، وذلك لقول السيدة عائشة رضي الله عنها:  كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهله وجد وشد المئزر، كما انها هي فرصة لتحري ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وحيث تكون غالباً في الليالي الوتر المفردة، وفضل قيام هذه الليلة لا يغفل عنه مسلم بأن الله غفر فيه ما تقدم فيه من الذنب وما تأخر، فرصة لقضاء حوائج الناس خاصة مع اقتراب موسم العيد، فيجب على كل مسلم مقتدر أن يقترب من الناس المعوزين مثل الفقراء والمحتاجين والأرامل واليتامى وغيرهم ممن تجوز عليهم الصدقة، وهذه الأيام فرصة للبعد عن العلاقة الحميمة؛ لقول السيدة عائشة: جد وشد المئزر، ولا يعني ذلك أن تخلو الحياة الزوجية من المودة والرحمة التي هي أساس الفلاح.
ولفت ابداح ان ليلة القدر خير من الف شهر، يفرق فيها كل أمر حكيم، فضل إحيائها بالصلاة وقراءة القرآن الكريم والذكر والاستغفار والدعاء فهي ليلة عظيمة، يتحراها المسلمون في مختلف أرجاء المعمورة في العشر الأواخر من رمضان، لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم بشأنها عن أنس رضي الله عنه قال: دخل رمضان فقال رسول الله عليه السلام : (إن هذا الشهر قد حضركم، وفيه ليلة خير من ألف شهر، من حرمها فقد حرم الخير كله، ولا يحرم خيرها إلا محروم)، وعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله عليه السلام قال: (تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان). وبين ان ليلة القدر فرصة سانحة للإنسان المسلم، لمراجعة النفس واستدراك الخطأ وتصويب المسيرة، وإعادة بناء الإنسان لشخصيته الأخلاقية المتوازنة المؤدية لحقوق الله وحقوق الناس .
ليلة سلام
ويضيف ابداح ان ليلة القدر هي ليلة (سلام) والمقصود بذلك هو ان الملائكة تسلم على المؤمنين والمؤمنات، حتى مطلع الفجر، مشيرا الى ان لهذا السلام فوائده وبركاته، اذ سلمت الملائكة على سيدنا ابراهيم عليه السلام ذات مرة لقوله تعالى (اذ دخلوا عليه فقالوا سلاما قال سلام) فكان من بركات هذا السلام ان نجاه الله تعالى من النار فكيف بمن تسلم عليه الملائكة من المؤمنين طيلة هذه الليلة، وان ليلة القدر وبما نزل فيها من انوار الوحي احدثت اعظم تغيير في حياة البشرية اذ نقلتها من حياة ضالة تائهة الى حياة راشدة واعية آمنة، ونقلت الناس من حياة الطفولة البشرية الى حياة الرشد الانساني والعطاء الحضاري كثمرة من ثمرات قوله تعالى (اقرأ باسم ربك الذي خلق).
وبين ان ليلة القدر التي انزل فيها القرآن ليلة مباركة عظيمة يعم فيهـا الفضل ويشع منهـا الخير وتنهمـر فيها البركات فهي خير من الف شهر ومن استحق فضلها غفر ذنبه وعظم اجره وفتحت له ابواب السماء، وبين ان الله تعالى ميز بين هذه الليالي بليلة جعل لها مزيد فضل ومنزلة، ألا وهي ليلة القدر التي يقول في حقها ربنا جل وعلا: «ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر».
واشار الى ان هذه الليلة المباركة تميزت بنزول القرآن الكريم فيها، كما امتازت بأن العمل فيها خير من عمل ألف شهر ليس فيها ليلة القدر، كما يقول المفسرون. ونصح ابداح بالقول بان على مسلم في ليلة القدر الإكثار من قراءة القرآن الكريم فيها، ويكون ذلك مع الزوجة أو الأبناء إذا كانوا كباراً، فيما صلاة قيام الليل في هذه الأيام الأخيرة لها فضل كبير، المحافظة على صلاة التراويح، البعد عن السمعة والرياء عند بذل الصدقات، البعد عن الغيبة والنميمة، الإكثار من التهليل والحمد والاستغفار طيلة الوقت، الحرص على إفطار صائم سواء بدعوته في البيت أو إرسال الإفطار إلى بيته، التبكير في الفطور خصوصاً في تلك الأيام؛ استعداداً للعبادة بعد صلاة المغرب، من الأدعية المستحبة في تلك الأيام: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل