الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الثقافة ومديرية الأمن العام

تم نشره في الاثنين 19 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً

 عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

وقع أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري، والعميد فوازالمعايطة مساعد مديرية الأمن العام للقضاة، صباح أمس، في مبنى الوزارة، «تعديل مذكرة التفاهم لتعزيز التنمية الثقافية في مراكز الاصلاح والتأهيل».
مذكرة التفاهم بين الوزارة ومديرية الأمن العام، جاءت ترجمة لرؤى الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، في رعاية أبناء الوطن والاهتمام بهم وانسجاما مع خطة الحكومة التي تهدف إلى خدمة المواطنين على اختلاف مواقعهم، وحرصا من وزارة الثقافة ومديرية الأمن- إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل على ترجمة تلك الرؤى والتطلعات الملكية وخطة الحكومة في مكافحة العنف والإرهاب والتطرف.

وعلى ضوء ما تقدم فقد اتفق الفريقان الأول وزارة الثقافة والثاني مديرية الأمن العام على ثماني مواد تتضمنها المذكرة وهي: تعتبر مقدمة هذه المذكرة جزءا لا يتجزأ من المذكرة وتقرأ معها كوحدة واحدة، وتهدف هذه المذكرة إلى تعزيز التنمية الثقافية لدى نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل، وكما الفريق الأول بالتعاون مع الفريق الثاني دعم احتياجات التنمية الثقافية في مراكز الإصلاح والتأهيل وتشمل: تزويد نزلاء المراكز بالكتب والمجلات والنشرات التي تصدرها أو تدعمها وزارة الثقافة، وإقامة ورش تدريب الفنون والرسم والنحت والخزف والحرف التقليدية، والمساهمة في إصدار «مجلة النزيل» التي تصدرها إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل، وكذلك تزويد مراكز الإصلاح والتأهيل بمدربين لتعليم النزلاء على الألات الموسيقية والتدريب على فهن التمثيل على المسرح. وكما تنص المذكرة بأن تلتزم الوزارة بتنفيذ الفعاليات المذكورة آتيا خلال عام 2017، على النحو التالي: المساهمة بمبلغ 2000 دينار لإقامة ورش تدريب الفنون، والمساهمة بمبلغ 3000 دينار من أجل شراء عروض فنية «موسيقية أو مسرحية تعرض في المراكز، والمساهمة بمبلغ 1000 دينار لإصدار عددين من مجلة النزيل، والمساهمة بمبلغ 1500 دينار لتغطية المسابقات الثقافية المختلفة في المراكز. وكان أمين عام الوزارة البراري قد أشار إلى أن وزارة الثقافة هي بنت الأمن الثقافي، مؤكدا على أهمية التشاركية ما بين الوزارة ومديرية الأمن العام من أجل إعادة تأهيل بعض المواطنين الذي خرج بعضهم عن العرف العام، ونعمل مع مديرية الأمن العام من الوقوف إلى جانب النزلاء لأن الإنسان كما قال المغفور له الحسين بن طلال الإنسان أغلى ما نملك، وكما نعمل على إعادة دمجهم في المجمتع، مشيرا إلى أن وزارة الثقافة ليست هي ثقافة الكتاب وغير ذلك، هي منظومة أخلاقية ووزارة تتواجه إلى كافة فئات المجمتع لأن الأدب والفنون لهما الأثر في بنية الإنسان. من جانبه أكد العميد المعايطة أهمية التشاركية بين مديرية الأمن العام ووزارة الثقافة، شاكرا الوزارة على دعمها لمجلة النزيل والأعمال الفنية، وكما أكد العميد محمد المرازيق مدير إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل على هذه التشاركية ما بين الوزارة ومديرية الأمن العام.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل