الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسـرائيل تبدأ تخفيض امدادات الكهرباء لقطاع غزة

تم نشره في الاثنين 19 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً

فلسطين المحتلة - بدأت اسرائيل أمس بتخفيض امدادات الكهرباء لقطاع غزة ما يؤثر على مليوني فلسطيني يقيمون هناك بحسب ما اعلنت شركة الكهرباء الاسرائيلية وسلطة الطاقة في قطاع غزة. وقالت سلطة الطاقة في بيان ان «سلطات الاحتلال قامت صباح أمس بتخفيض 8 ميغاوات من قدرة الكهرباء على الخطوط الاسرائيلية المغذية لغزة». وحذرت من ان هذه الخطوة «تنذر بآثار خطيرة» على واقع الكهرباء في القطاع «الذي يعاني اصلا من نقص حاد وعجز كبير في امدادات الطاقة».

واستنكرت السلطة الاجراء واصفة اياه ب «الخطير»، وحملت اسرائيل و»الاطراف المتسببة بهذا الاجراء كامل المسؤولية عن العواقب الوخيمة المترتبة على هذا التقليص». ومن جانبها، أكدت شركة الكهرباء الاسرائيلية انها خفضت الامدادات «توافقا مع توجيهات الحكومة» الاسرائيلية. وكانت الحكومة الاسرائيلية أعلنت الاسبوع الماضي انها ستخفض امدادات الكهرباء الى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس بمعدل 45 دقيقة يوميا، بينما يحصل سكان القطاع يوميا على ثلاث او اربع ساعات من التيار الكهربائي في افضل الاحوال.

 

 وأضافت الشركة الاسرائيلية ان «الامدادات سيتم تخفيضها بمقدار خطين من اصل عشرة خطوط كل يوم لحين تطبيق التخفيض على الخطوط العشرة، حتى تتوافق الامدادات. وتخفيض إمدادات الكهرباء الى القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس ويقيم فيه نحو مليوني نسمة قد يؤدي إلى تصعيد التوتر في القطاع الذي شهد ثلاثة حروب مدمرة بين العامين 2008 و2014 بين الجيش الاسرائيلي والفصائل الفلسطينية منذ سيطرة حماس على القطاع العام 2007. وأزمة الكهرباء في قطاع غزة الفقير ليست جديدة، لكنها تعود لعدة اسباب منها النقص في قدرة التوليد حيث يوجد في القطاع محطة وحيدة قامت اسرائيل بقصفها سابقا.

وتوغلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، صباح أمس في اراضي المواطنين الفلسطينيين شرقي رفح جنوب قطاع غزة وشرق بيت حانون شمال القطاع. وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال الاسرائيلي توغلت عشرات الامتار شرقي رفح جنوبي قطاع غزة وشرقي بيت حانون شمالي القطاع وقامت بأعمال تمشيط وتجريف بالمنطقتين.

وأطلقت زوارق الاحتلال الإسرائيلي نيران اسلحتها تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين قبالة ساحل وسط قطاع غزة. وقالت مصادر فلسطينية أن زوارق الاحتلال الإسرائيلية فتحت نيران اسلحتها تجاه قوارب الصيادين في عرض بحر وسط قطاع غزة ما أجبرهم على مغادرته ولم يبلغ عن وقوع اصابات.

واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس الاثنين تسعة عشر فلسطينيا من مختلف مناطق الضفة الغربية بينهم كفيف. وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مناطق في مدن الخليل وبيت لحم ورام الله والبيرة ونابلس وجنين واعتقلت المواطنين التسعة عشر بينهم مواطن كفيف من مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

إلى ذلك، دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، في بيان أصدره أمس، كل من يستطيع الوصول إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك أن يتحركوا إليهما من أجل الوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي الذي يستبيح مسرى نبينا، ويعتدي على المصلين والمعتكفين فيه. وقال سماحته: إن اقتحام سلطات الاحتلال ومستوطنيها للمسجد الأقصى المبارك، ومهاجمة المصلين والمعتكفين فيه، إضافة إلى اعتداء وحدات خاصة من قوات الاحتلال على الجامع القبلي وتحطيم نوافذه الأثرية وإلقاء قنابل الغاز السامة على المصلين وضربهم، «هو تعبير عن سياسة عدوانية».

واضاف «إن المرحلة خطيرة جداً»، وهذه الانتهاكات تسيء إلى مشاعر المسلمين في العالم كله، مبيناً أن المسجد الأقصى «هو حق خالص للمسلمين، ولا يحق لسلطات الاحتلال التدخل في شؤونه، ولا العمل على إفراغه من رواده، لإكمال سيطرتها عليه». وأكد أن هذا الاعتداء هو «استمرار لمسلسل التهويد الذي يستهدف القدس ومسجدها المبارك لخلق واقع جديد على الأرض»، داعيا الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية، وعلى رأسها منظمة اليونسكو، والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع إلى حماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الفلسطينية، والتدخل الفوري والسريع لوقف الاعتداءات المتزايدة عليه.(وكالات).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل