الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقص الكوادر الصحية وأطباء الطوارئ في مستشفى معان الحكومي

تم نشره في الاثنين 19 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً

 معان - الدستور - قاسم الخطيب
طالب مراجعو مستشفى معان الحكومي وزير الصحة بتوفير الكوادر الصحية والطبية اللازمة للمستشفى في ظل نقص الكوادر وخاصة في قسم الاشعة.
وقالوا لـ«الدستور» ان هذا النقص في الكوادر يؤثر على مستوى الخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى في ظل الأعداد الكبيرة من المراجعين لمختلف العيادات والأقسام التي تجاوزت الالاف المواطنين شهريا حيث بلغت نسبة الاشغال في هذا المستشفى لشهر ايار من هذا العام 72% وبلغت حالات الادخال 1289 حالة.
وقال المواطن محمد المعاني انني تفاجأت اثناء مراجعتي لقسم الاشعة لإجراء صورة شعاعيه لصدر زوجتي من عدم وجود فنية اشعة في قسم الاشعة تقوم بتصوير زوجتي وإنني لم اقبل بان يقوم فني الاشعة بإجراء هذه الصورة لزوجتي حيث حصلت مشكلة بيني وبين الفنيين في المستشفى والذين اكدوا ان التنقلات العشوائية التي تتم بدون بديل هي التي خلقت هذه المشكلة.
متسائلا المعاني كيف يتم نقل فنية تقوم بإجراء الصور لقطاع السيدات بدون بديل عن طريق الواسطة والمحسوبية والتي تبين بان الوزارة غير معنية بتقديم الخدمات وتكاملها في هذا المستشفى الذي حظي باهتمام كبير من قبل جلالة الملك.
كما طالبوا بضرورة توفير طبيب اخصائي جهاز هضمي لاستخدام اجهزة التنظير المتوافرة في المستشفى للجهاز الهضمي العلوي والسفلي لتوفير الوقت والجهد على المرضى والمراجعين عند تحويلهم إلى مستشفيات التي تتوافر فيها هذه التخصصات.
وقالوا ان نقص الاطباء في قسم الاسعاف والطوارئ في هذا المستشفى الذي يستقبل اكثر من 11238 حالة حسب احصائية شهر ايار بالإضافة الى الحوادث الجماعية التي تقع على الطرق الخارجية يسبب ارباك في هذا القسم الذي لا يتوافر به إلا طبيبين اثنين بالإضافة الى نقص في اطباء الاختصاصات الاخرى في المستشفى.
كما طالب ابناء معان المسؤولين بضرورة توفير جهاز الرنين المغناطيسي لتوفير الوقت والجهد على طالبي هذه الخدمة من المرضى والمراجعين عند تحويلهم إلى مستشفيات تتوفر فيها هذه التخصصات.
وشددوا ابناء معان على ضرورة وقف التنقلات العشوائية التي تتم بدون موافقة الادارات الصحية والتي تتم عن طريق الواسطة والمحسوبية على حساب المصلحة العامة والخدمات الصحية ومحاسبة المسؤولين عن هذه القرارات التي تتنافى مع الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك والتي طالب من خلالها المسؤولين بمحاربة الواسطة والمحسوبية.
وقال مدير المستشفى الدكتور وليد الرواد ان المستشفى يعاني من نقص في بعض التخصصات وأطباء الاسعاف والطوارئ.
مبينا اننا بحاجة الى مزيد من الاطباء لا سيما في قسم الاسعاف والطوارئ والجهاز الهضمي واستكمال الخدمات العلاجية المطلوبة للمواطنين في هذا المستشفى الذي يقع على مفترق دولية ويستقبل يوميا حوادث السير الجماعية التي تقع عليها.
مؤكدا ان المشكلة التي حصلت في قسم الاشعة كان سببها نقل فنية الاشعة بدون بديل مما سبب لنا اشكاليات كبيرة مع المراجعين في هذا القسم والذين يرفضون تعامل الفنيين مع السيدات وهذا حق مشروع لهم وخاصة وان المدينة والمحافظة لها عادات وتقاليد يجب علينا جميعا كمسؤولين ان نحترمها.
وطالب وزارة الصحة برفد هذا القسم بفنية اشعة بدل التي تم نقلها للضرورة التي تقتضيها متطلبات العمل في هذا القسم.
وبخصوص جهاز الرنين المغناطيسي، بين الدكتور الرواد ان هناك منحة يابانية لرفد المستشفى بهذا الجهاز والذي نتمنى ان يتم الاستعجال فيه لاستكمال الخدمات المقدمة للمواطنين في المستشفى الذي حظي بزيارة ملكية سامية لأكثر من مرة والتي انعكست بايجابيات كبيرة على هذا المستشفى الحيوي والهام.
وأوضح الدكتور الرواد أن مستوى النظافة بشكل عام جيد جدا، وفي حال وجود بعض الملاحظات سيتم الأخذ بها ومعالجتها.
وقال إن مستشفى معان استطاع تحقيق انجاز مرموق من خلال الحصول على شهادة اعتماد المؤسسات الصحية بعد تحقيقها لكافة المعايير المطلوبة لهذا الاعتماد بالإضافة الى ان هذا المستشفى حقق الاهداف الوطنية للمؤسسات الصحية لأربعة سنوات متتالية.
مشيرا الى ان المستشفى تم محوسبته بنظام حكيم واستحداث وحدة المموغرام تصوير الثدي والتي حصلت ايضا على شهادة الاعتماد لتقديمها الخدمات حسب المعايير الدولية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل