الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلّنا اغتصبناك و قتلناك.

كامل النصيرات

الاثنين 10 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 460

أيها الطفلُ الورديُّ ..يا شهيق الأرض و زفير السماء ..أيها السوريُّ اللاجئُ إلينا ..الهاربُ من بارود بلادك..أيها الممعنُ في الطفولة حدّ الوقوف بشوارعنا ليلاً كي يأتيك منّا من يقودك إلى مجزرةٍ لا تقلّ عن مجازر قاتل أقربائك في سورية ..قدناك في عتمة القهر و عريناك و أخذنا منك العفّة و العمر معاً ..!.

نحنُ لم نؤمّن لك الشوارع ..لم نوصِ بعضنا : استوصوا بالغرباء خيراً و طوبى للغرباء ..نحن تركنا زعراننا يسرحون ويمرحون ولم (نلمّهم) كي لا ينفلت عقالهم عليك و على كلّ أطفالنا ..!.

أنت منّا ونحن منك ؛ أيها الناجي من رصاص بلادك و المقتول غفلةً على أرضنا و بحدّنا ..حتى أننا لم نفاوضك ..لم نخيّرك الرحيل عنّا و العودة إلى براميل سوريّة المتفجرة ..لم نقل لك : عليك الله و أمان الله و البايق يبوقه الله ..لم نقل ذلك ..وضعناك في ضميرنا وبين كفاف خبزنا ..ونمنا عنك و استرحنا لتعبنا المتواصل الذي شغلنا عنك ..فأتاك من بين ظهرانينا من يستلّك من خبزنا و يبعدك عن ضميرنا و يوحش لك الختام ..!. 

نحن شركاء القاتل ..ليس بالتواطؤ بل بالتغافل ..معاذ الله أن نكون متواطئين ..فليس منّا من يشير إليك بسبابة لترهيب..ولكننا غفلنا عنك ..وتركنا وحوشنا يرتعون و يلعبون ..لم ننتبه لتلك اللحظة ونحن نعلم أن المجتمع يفيق كل يومٍ على جريمة جديدة ..ونحن نقف على أصابع أرجلنا لنمشي بين البشر كي لا يشعر بنا أحد ..!. 

اغتصبناك ثم قتلناك ثم تركناك ..استدرجناك بـ(دينارين) ثم حملنا خطيئتك طوال العمر ..من سيغسلنا من لعنتك بعد اليوم إلا أن نقوم على القاتل ومن سيفعلها مستقبلاً بكلّ أطفالنا و نضع له حدّاً من الآن ..؟!. 

أيّها الفتى الورديُّ : دمك لن يضيع بيننا هدراً ..فقد استفاق الضمير الذي احتواك وسرقك القاتل في غفلة منّا..! لن يكون لبارود بلادك صدرٌ في بلادنا..

أيها الفتى النازفُ ..نحن ننزف معك أيضاً .. 

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل