الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذئاب لأطفالكم بالمرصاد

كامل النصيرات

الاثنين 10 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 502

استنكر عليّ بعض المعلقين من الأصدقاء (من الجنسين) إنني أحمّل مسؤولية ما جرى للطفل السوري المُغتَصب القتيل؛ لنا جميعاً في مقالة يوم أمس (كلّنا اغتصبناك و قتلناك) ..شاهراً في وجهي أنّ القاتل الشاذ يحمل وزر ما فعل وحده ..وكأننا يجب أن نكون أبرياء مما يجري لنا ..! .
نحن شركاء في كلّ جرائم المجتمع أيها السادة ..و عندما أقول نحن فأنا لا أقصد المجتمع الأردني وحده ..بل المجتمعات التي تتكرر فيها هكذا جرائم تهزّ الوجدان و الضمير و تخلخل بنيانها..!.
من علّم أطفالنا ألاّ يناموا (بدري) ..أليس نحن ؟ من تركهم ينزلون للشوارع في أوقات عصيبة دون حسيب أو رقيب ..أليس نحن ..؟! من الذي لم يحرّصهم ألا يقبلوا شيئاً من غريب يعطيهم إيّاه ..أليس نحن ..؟! من الذي تركهم يتصارعون مع قسوة الشوارع وما في الشوارع من شذوذ ومصائب لا حصر لها ..أليس نحن..؟ ألاّ يستخدم أطفالنا الصغار الكلمات السوقيّة بكل أشكالها ونتعجب من أين جاءوا بها وبكل هذا التفنن؟ ألم يأتوا بها من الشوارع المتروكة للكل (للسداح و المداح) ..؟ أليس نحن من تركناهم يعبثون بطفولتهم و يرتبونها في الشوارع و الحارات و الأزقة كي نشتري هدأة البال للحظات أو لنتابع مسلسلاً رديئاً أو لنمارس في غيابهم عادةً سيئة ..؟ أليس نحن من غفلنا عنهم وهم يتسرّبون أمام أعيننا ويذهبون إلى مصيرهم الذي ترسمه لهم الشوارع ..؟!!.
يا سادة ..كلنا بضاعة مطموع فيها ..فمن ترك بضاعته في الشارع فإن (البضاعة السائبة تعلّم الناس السرقة ) ونحن شركاء في مساعدة كل شاذٍّ أو ذي نفسٍ دنيئة لأن يسرح في بضاعتنا و يمرح ..ثم يحدث ما لا تحمد عقباه ..!.
شركاء نحن ..في السلبيات قبل الايجابيات..اعترفنا بذاك أم لم نعترف ..و الراعي الذي يترك الغنم بلا رعاية فإنّ الذئب يستسهل الغنمة القاصية فيمدّ أنيابه لها ولا يرحمها حتى بعد مجزرة ..!.
أيها السادة : خذوا أولادكم في أحضانكم ..راعوهم ولا تتركوهم كالغنمة القاصية يتناهشها ذئاب الطريق المتربصون بأطفالكم بسلاح الشهوة الشاذة ..!.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل