الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المغرب تكرم الفنان المخرج غنام غنام

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

 الدستور-تم تكريم الفنان المخرج غنام غنام من قبل رئيس جامعة الحسن الثاني - المغرب لرئاسته لجنة التحكيم، كما تم التكريم للفنان ايضا من مدير المهرجان الدولي للمسرح الجامعي للدار البيضاء، عميد كلية الآداب إثر عرض مونودراما سأموت في المنفى.
وحضر الاردن في افتتاح المهرجان الدولي للمسرح الجامعي -الدار البيضاء - المغرب عبر اختيــار الفنان والمخرج غنام غنام رئيسا للجنة التحكيم.
وعرض الفنان غنام غنام اولى عروضه لمسرحيته «سأموت في المنفى» في المركب الثقافي الحاجب في المغرب ... والعرض من تأليف وإخراج وأداء الفنان نفسه، وهو عرض مميز لوجد نص فيه من الشعرية والاشتغال المسرحي ما يحقق الحالتين الجمالية والفكرية .. مع تجاوب عالي للجمهور مع العرض المسرحي المقدم، فيما تميز العرض بعدم اعتماده تقنيات المسرح التقليدية، حيث اعتمد فقط على أداء الممثل بمرافقة كرسي متعدد التحولات، دون استخدام إضاءة أو صوتيات أو منصة للمسرح.
وركز الفنان المسرحي غنام في العرض المونودرامي (القائم على ممثل واحد) على أبواب الحكاية اعتمادا على ذاكرته أيام النزوح من قريته «كفر عانة» إلى أريحا، ثم اللجوء بعد ذلك خارج حدود الوطن، وما تخلل ذلك من صور ومشاهد حزينة، استطاع أن يجسدها امام الحضور بإحساس متناغم مع الحركات واللغة والأداء الفطري، بمرافقة معزوفات معبرة على العود.
واستطاع أن يشرك الجمهور في فصول دفاتر الذكريات، ليأتي العرض جذابا وعفويا، ومتسلسلا من ناحية السرد والحوار، وراوح في لغته بين العامية والفصيحة في توليفة مؤثرة ومنسجمة مع البنية الكلية للعرض، مثلما تخلل العرض الأغاني الوطنية والتراثية الفلسطينية التي تدعو الى التمسك بالأرض والحلم، والتشبث بالهوية إلى آخر المدى.
وشهد العرض مشاهد الواقعية مؤثرة بالجمهور، ومشاهد اختلط فيها الرمز بالواقع لتعيد الحكاية إلى مسارها، وتنبئ بالفجيعة، ومنها مشهد مقبرة سحاب وقد انتشرت فوقها شواهد القبور، حيث كل شاهد يدلل على قرية أو بلدة فلسطينية، للدلالة على الشتات والموت بعيدا عن حضن الوطن.
وقدم غنام خلال العرض  جوانب من حكايته الشخصية وحكايات والده وأخوته بالتوازي مع التاريخ الفلسطيني، والأسئلة المربكة عاطفيا التي تسببت بها نكبة فلسطين تجاه مصطلحات الإنسان الذي يعيش في المنفى، معتبراً نفسه «بدل فاقد»  للإنسان الذي كان يجب أن يعيش حياة عادية على أرضه.
وكتب المخرج غنام غنام نص مسرحية «سأموت في المنفى» وصف فيها، بأن كل حياته هذه هي «بدل فاقد» في فلسطين أحببت فلسطينيتي وأحببت أردنيتي في مسرح الحرية الذي يديره حينها الشهيد جوليان خميس الذي اغتالته القوة الظلامية بعد أسبوعين من عرضنا على مسرحه كان الإعلان يحمل عبارة الفنان الأردني غنام غنام، وكانوا يدركون عمق هذه العبارة وأثرها في جمهور مخيم جنين؛ لأنها كانت تمثل دعماً لصمودهم في فلسطين بتخفيض مستوى الخوف ورفع درجة التحدي دون قصد.
وكان المخرج غنام غنام قد قدم أكثر من عرض مسرحي مثل عائد إلى حيفا، وهي رواية للأديب الفلسطيني الراحل غسان كنفاني وتعد من أبرز الروايات في الأدب الفلسطيني المعاصر.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل