الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

95% من الفنـزويليين يــرفضون تعديل الدستور في استفتاء رمــزي

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

كاراكاس - أظهرت نتائج استفتاء رمزي نظمته أحزاب المعارضة الفنزويلية، الأحد، أن 95% من المواطنين يرفضون خطوة إعادة صياغة الدستور التي يسعى لها رئيس البلاد نيكولاس مادورو.
وشارك في الاستفتاء أكثر من 7 ملايين شخص، أدلوا بأصواتهم في نحو ألفي نقطة اقتراع داخل وخارج فنزويلا. وشهد أحد مراكز الاقتراع في العاصمة كراكاس، هجومًا مسلحًا أدى إلى مقتل شخص وإصابة 3 آخرين. وأوضحت النيابة أنّ رجالاً مجهولي الهوية على درّاجة نارية فتحوا النار في حيّ بغرب العاصمة الفنزويلية.
وكانت المعارضة دعت إلى تظاهرات في البلاد، رفضًا لمقترح مادورو بصياغة دستور جديد. وتقول المعارضة إن مادورو يسعى من وراء مقترحه لتمديد فترة بقائه في السلطة.

وهدف الاستفتاء الذي قدم على انه «عصيان مدني» وجرى بدون موافقة السلطات، الى التعبير عن رفض الفنزويليين لمشروع الجمعية التأسيسية، حسبما تقول المعارضة الممثلة في تحالف «طاولة الوحدة الديموقراطية».
وافاد معهد استطلاعات الرأي «داتانالايزس» ان حوالى سبعين بالمئة من الفنزويليين يعارضون الجمعية التأسيسية وثمانين بالمئة يدينون ادارة مادورو لبلد مشلول جزئيا ويشهد منذ اكثر من ثلاثة اشهر تظاهرات قتل فيها 95 شخصا منذ الاول من نيسان. وستكون مهمة الجمعية التأسيسية التي يريد الرئيس مادورو انشاءها وسينتخب اعضاؤها الـ 545 في 30 تموز ، تعديل الدستور المعمول به حاليا لضمان الاستقرار السياسي والاقتصادي لفنزويلا، كما يقول.
وحظي هذا الاستفتاء بدعم الكنيسة الكاثوليكية والامم المتحدة ودول عدة من اميركا اللاتينية واوروبا والولايات المتحدة. وقال رئيس البرلمان خوليو بورغيس خلال مؤتمر صحافي ان الاستفتاء «سيشكل علامة فارقة في هذا الكفاح لاعادة الديموقراطية الى فنزويلا. سنُثبت للعالم اليوم اكثر من اي وقت مضى أنّ الشعب الفنزويلي قادر على تقرير مصيره».
وطلب مادورو من خصومه اجراء استفتائهم في اجواء «سلمية». وقال الرئيس الذي يحظى بدعم الجيش «تريدون استعراضا دوليا (...) افعلوا ذلك لكن بسلام».
ووصل السبت خمسة رؤساء سابقين من اميركا اللاتينية الى كراكاس، للإشراف على استفتاء المعارضة بصفة «مراقبين دوليين». ولدى وصوله، رأى المكسيكي فنسنت فوكس ان استفتاء المعارضة يشكل بداية «الطريق نحو نهاية» حكومة مادورو الذي «يتعين عليه ان يدرك ان لا احد يريدها وانه لا يستطيع الاستمرار في تدمير اقتصاد» فنزويلا. ورافق فوكس الرؤساء السابقون الكولومبي اندرس باستراتا والكوستاريكيان لاورا شينشيلا وميغيل انخيل رودريغيز والبوليفي يورغي كيروغا.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل