الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لحظات مجروحة

لارا طمّاش

الخميس 20 تموز / يوليو 2017.
عدد المقالات: 60

أطلت برأسها من قلب الذاكرة المحملة بشوق. نظرت إليه و من بعد تردد باحت بكل الأشياء عن أفكارها المعلقة على شجر الروح بطعم الصبر الطويل .

هي هكذا قلوب البشر بين مغادرة و قدوم ، صحوة سطور و اندفاع للكلام يعربش على الدفاتر فتنام المعاني و تتوسد روح الحزن فراشة مرتعشة  ليس إلاّ .

و بين جرح و جرح خيط من فرح يضيء شمعات الليل و يسدل ستار النور بانتظار فجر قادم .

و بين يا ريت و لو .. تتوه أقدام الأحلام و تتموج خيالات الممكن .

فالوهم الهارب من بين أصابع  اليقين يلهو بنا جميعا كطفل في متاهات..

كان صوته ينشب ذاكرة المكان تماما كما كان صدفة تنمو حول أعصاب الأيام بقلق!

و ها هو الزمن بين (غاب ليل و طلّ صباح) قد نمت فيه عيون العشاق معلقة بفرص معدومة في دوائر الضجر.

عاشقون الغفوة لا ينتظرون اعتقال اللحظات،عاشقون الغفوة يذوبون في سكر الهروب المريح و تبقى قلوبهم ملتهبة بانتظار شلال فرح يكلل غربتهم.

تحول كل شيء كما صقيع في صحراء،و دون أن ينطق أحدهما بكلمة كانا ينتظران كمهاجران يأملان عودة...نصف يتعذب و نصف آخر يُجَن !

هي : على شواطئ اللحظات المجروحة اتكأت لا عرش لها سوى نقاط القلم التي سالت حبرا فوق ورق القلب الهش،و كورقة وحيدة تناقلتها المخاوف تحولت الى قرع طبول تنذر بمغادرة وطن ...

كشريدة متنكرة بين أمنية و أمنية، لا قلب شَفاه  لقاء، ولا روح استراحت في بوح .

هو : ظل هو واقف يعيش الحلم و يعاند جموح الأمواج و يرمي بأطواق النجاة قبل أن تهرب منه الحياة لكوكب جاف و ينام يتيما !

فظلت كلماته تهذي ..تصطاد الأمل كلص صغير يركض نحو كسرة من رغيف حنان و ذرّة من نقطة اشتياق أو لهفة أو حنين .

( لا يحسب العمر بوقت الأيام و لا بثرثرة الأرصفة قبل الغرق إنما يحسب العمر بتنهدات الأيام كلما التفتت اذ عادت محملة بأعطر الاماني و كحلت الفقدان باستعادة)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش