الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاميرة منى تؤكد اهمية تطوير البحوث السريرية

تم نشره في الاثنين 24 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

عمان - بدأت في كلية التمريض في جامعة كولومبيا امس، برعاية سمو الأميرة منى الحسين، راعية التمريض والقبالة في إقليم شرق المتوسط، ورئيس المجلس التمريضي الأردني، اجتماعات القمة الثالثة لقادة التمريض والقبالة في 22 دولة من جنوب وشرق افريقيا وشرق المتوسط.

ويناقش المشاركون في اجتماعات القمة، التي ينظمها مركز كولومبيا لأبحاث الشرق الاوسط في عمان وتستمر ليومين، موضوعات تتعلق بالأولويات والابحاث السريرية، التي تسهم في تطوير خدمات  الرعاية الصحية وبخاصة ما يتعلق بالتمريض والقبالة.

ويسعى المجتمعون الى تحديد اليات تطوير الرعاية الصحية على المستويين الاقليمي والعالمي في ضوء ازمة اللاجئين والاحتياجات المتزايدة ومناقشة القضايا التي تهم الباحثين السريرين، وانشاء شبكة تواصل بين الاقليمين لمناقشة اولويات الابحاث السريرية على المستوى الاقليمي وتعزيز وتطوير الأبحاث الصحية لديهما.

كما يبحث المشاركون في الاجتماعات مختلف القضايا المتعلقة بإجراء الأبحاث السريرية في البلدان التي تشهد اضطرابات سياسية واقتصادية واجتماعية وتعاني من أزمات انسانية، وذلك في محاولة للتشبيك بين منطقتين تواجهان نفس التحديات لتبادل الآراء والخبرات بشأنها وكيفية التعامل معها ومواجهتها، والوصول الى توافق في الرؤى حول كيفية معالجة الاحتياجات الصحية الاقليمية الحرجة.

وقالت سمو الأميرة منى الحسين في كلمتها في افتتاح اجتماعات القمة، إن مشاركة ممرضين وقابلات من مختلف مناطق العالم في هذه القمة تمثل فرصة مهمة للتواصل وتبادل القواسم المشتركة والمعرفة ومعالجة الاختلافات من أجل تطوير قطاع التمريض والقبالة.

وأكدت سموها ضرورة مواكبة العاملين في القطاع للقضايا الجديدة الناشئة في مجال الصحة، مشيرة إلى أهمية الاستثمار في العاملين في التمريض لما له من تأثير مباشر على المخرجات الصحية.

كما أكدت سموها أهمية أن يقوم العاملون في قطاع التمريض والقبالة بتطوير البحوث السريرية، وبما يسهم في رفع مستوي ممارسة التمريض وتحسين نوعية الرعاية المقدمة.

من جانبه أشار وزير الصحة الدكتور محمود الشياب، الى الجهود الاردنية للاهتمام بالتعليم الطبي والتدريب المستمر، مبينا ان الوزارة وضعت خطة شمولية للتعليم الطبي والتمريضي، حيث تم افتتاح مركز تدريبي لاقليم الوسط معتمد من جمعية القلب الاميركية، في وقت تستعد فيه الوزارة لإنشاء مركزين اخرين في اقليمي الشمال والجنوب.

كما أكد أهمية مهنة التمريض والقبالة وقادتهما في النهوض بالرعاية الصحية وتطويرها، مشيرا في هذا الاطار إلى جهود الوزارة لتوفير الظروف المناسبة للارتقاء بهذه المهنة من خلال تنظيم الممارسات التمريضية العامة والمتخصصة ووضع التشريعات اللازمة لتحسين الموارد البشرية التمريضية وتطوير الامكانات الفنية بالتعاون مع المجلس التمريضي  وهيئة اعتماد المؤسسات الصحية ونقابة الممرضين والممرضات والقابلات القانونيات والجامعات الأردنية والجهات ذات العلاقة.

وقال مدير مركز كولومبيا لأبحاث الشرق الأوسط في عمان الدكتور صفوان المصري، إن الاجتماع يشكل منصة للمشاركين  لتبادل الأفكار والخبرات لخدمة الأهداف المشتركة لمهنة القبالة والتمريض في العالم والدول المشاركة.

وأكد أهمية تحقيق المساواة في خدمات الرعاية الصحية في الدول المختلفة، ومعالجة التحديات المتزايدة التي تواجه نظام الرعاية الصحية فيها، وتمكين الجميع من الوصول الى خدمات الرعاية الصحية المناسبة والحصول عليها.

وسيتم خلال الاجتماعات مناقشة نماذج من الأبحاث السريرية في كلا الاقليمين، والاطلاع على الأبحاث التي احريت في بعض المناطق التي تشهد اضطرابات سياسية.

وكان قادة التمريض والقبالة قد ركزوا في اجتماعات القمتين الأولى والثانية خلال العامين الماضيين، على تحديد أهم الفجوات المتعلقة بإجراء الأبحاث السريرية في كل منطقة على حدة.(بترا)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل