الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصفدي:مهمة الأردن «منع دخول الإرهابيين من الجنوب السوري»

تم نشره في الاثنين 24 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

 ] عمان - نظم مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية امس، جلسة حوار تم خلالها استعراض قضايا المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف، والأزمة الخليجية، والأزمة السورية واتفاق عمان حول خفض التوتر في منطقة جنوب سورية.

وتم خلال الجلسة التي ضمت وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ونخبة من السياسيين والمفكرين والأكاديميين الأردنيين، بحضور رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة، تناول السياسات الأردنية والمعايير التي تستند عليها الدبلوماسية الأردنية.

واكد مدير المركز الدكتور موسى شتيوي ان صنع إقليم لا يعاني من أزمات متكررة في الصراع السياسي والعسكري، «هو أمر بالغ الصعوبة، وذلك لتعدد الأطراف وتشابك المصالح وتناقضها أحياناً»، لكنه أضاف رغم ذلك «استطاعت السياسة الخارجية للمملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، ان تعبر بالأردن وأهله إلى برّ الأمان في إقليم وجوار مشتعل بالحروب والفتن والصراعات».

وتابع أن ذلك «جنّب الأردن شرور العنف والتطرف استنادا إلى وضوح الرؤية، وبُعد النظر الاستراتيجي الذي يتمتع به الأردن، والعلاقات الطيبة مع أطراف الصراع المتعددة والمتناقضة أحياناً».

وأشار شتيوي إلى ثلاث قضايا رئيسة تواجه الأردن، وهي: اتفاق عمان حول خفض التوتر في منطقة جنوب سورية، والتي شكلت ركيزة أساسية للسياسة الخارجية الأردنية منذ اندلاع الأزمة السورية، والثانية الأزمة الخليجية وموقف «الحدّ الأدنى الأردني» منها، وثالثاً قضية المسجد الأقصى المبارك .

من جهته، أكد محافظة أن الهدف من هذه الجلسة هو محاولة لاستقراء المشهد في ظل ما يدور في المنطقة من صراعات من خلال وجود الخبراء بالشأن السياسي والدبلوماسي.

بدوره، أجاب الصفدي على أسئلة الحضور، مؤكدا أن المعايير التي تستند عليها الدبلوماسية الأردنية تهدف إلى تحقيق المصلحة الوطنية الأردنية، وأن يكون الأردن آمن مستقر يتمتع بعلاقات اقتصادية قوية وعلاقات قوية مع دول الجوار، وقيام دولة فلسطينية، ومحاربة الإرهاب، وخفض التوتر في المنطقة.

وقال الصفدي إن الأردن يقوم بالتنسيق الدائم مع الجانب الفلسطيني في كل الأمور التي تخص القضية الفلسطينية، مضيفاً انه كان وما يزال متمسكا بالطرح الذي تمسك به على مدار أعوام ومفاده أن القضية الفلسطينية «هي المحورية في المنطقة».

وفيما يتعلق بأزمة الخليج، أوضح الصفدي «أن الأردن يتمتع بعلاقة مميزة مع جميع الدول، ويأمل بأن الحل سيأتي من داخل البيت الخليجي»، مشيراً إلى دعم الأردن لجهود المصالحة.

وبشأن «الأقصى» المبارك، قال الصفدي إن الأردن رفض الإجراءات والمحاولات الاستفزازية التي قامت بها إسرائيل مؤخراً، مشيراً إلى أن المملكة أبلغت إسرائيل بذلك، وأن ما تقوم به سيؤدي إلى اشعال المنطقة برمتها.

أما بشأن الأزمة السورية، أكد الصفدي أن مهمة الأردن «منع دخول الارهابيين من الجنوب السوري»، وأن المملكة «تؤيد التوصل لاتفاق لحل الأزمة، حيث نجحت في سياستها عبر انجاز الاتفاق الثلاثي الأردني - الروسي - الأميركي المتعلق بجنوب سورية».(بترا) 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل