الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفنانة تمام الأكحل توقع كتاب «اليد ترى والقلب يرسم»

تم نشره في الجمعة 11 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

 

وسط حفاوة كبيرة وقعت الفنانة التشكيلية تمام الأكحل كتابها «اليد ترى والقلب يرسم.. سيرة الأكحل واسماعيل شموط»، تحرير غانم بيبي وتقديم الياس خورس، وشارك في حفل التوقيع الذي أدارته القاصة سحر ملص الشاعر وزير الثقافة الأسبق جريس سماوي.

واستهل الحفل السيدة هيفاء البشير في بكلمة ترحيبية قالت فيها: أهلا بكم في أمسية جديدة نسعد أن يكون معنا بها الشاعر جريس سماوي للاحتفاء والحديث عن كتاب الفنانة التشكيلية الفلسطينية تمام الأكحل والذي يحمل عنوان «اليد ترى والقلب يرسم»، وهو كتاب مذكرات يتحدث عن حياة الفنانة تمام والتي عاشتها مع زوجها الفنان اسماعيل شموط ولكن هذه المذكرات تعكس أيضاً معاناة الشعب الفلسطيني وخاصةً زمن الخروج من يافا بعد النكبة.

 

إلى ذلك قال سماوي، تنجز الفنانة تمام الأكحل بالإضافة لانجازاتها في الفن التشكيلي وحراك هذا الفن وحركته تنجز كتاباً مهماً في التاريخ لتجربتها الشخصية وتجربة زوجها الفنان الكبير العالمي المرحوم اسماعيل شموط ومن يقرأ الكتاب في واقع الأمر فلا يرى تاريخاً شخصياً لتجربة فنية لفنان أو فنانين أنجزا مشروعيهما على مدى سنوات طويلة فحسب بل يقرأ في سطور الكتاب وبين طياته تاريخ أمة وتاريخ شعب وتاريخ قضية وتاريخ الإنسان في هذه الأرض على مدى المائة سنة الماضية من عمر أمتنا ذلك القرن الذي شهد انزياحات كبرى في تاريخنا وانهيارات وتجليات وفقدنا فيه فلسطين المكان والزمان والحلم والطموح.

وقال: كانت لوحاتها  سبقتها إلى ذاكرتي اثناء دراستي في امريكا من خلال العمل الطلابي آنذاك حيث اشتهرت لوحات اسماعيل شموط وسليمان منصور وتمام الاكحل وغيرهم واذكر أن مرسم الفنانين اسماعيل وتمام آنذاك كان قاعة مستطيلة يرسم فيها الفنانان متقابلين كل من جانب من القاعة لكن كل منهما يواجه الحائط مديراً ظهره للآخر، وقد علقت آنذاك بأن الفنانين يسيران في اتجاهين مختلفين كل منهما يحترم خصوصية وتجربة الآخر لكنهما يلتقيان في النهاية بسبب كروية الأرض.

اعتقد لو قيض لبعض الدارسين من علماء النقد الجمالي الذين يعتمدون المنهج النفسي في النقد بأن يقرأوا تجربة الفنانين تمام الأكحل واسماعيل شموط في هذا الباب مستخدمين نظريات علم النفس لوجد هؤلاء الدارسون مادة فيما يتعلق بتجانس الابداع الذكوري والنسوي بما يختص بالتطابق والاختلاف والتزواج بين نظريتين مختلفتين إلى اللون والحركة والضوء والظل وما تتيحه الرؤى الجمالية لعين الرجل البصرية وعين الانثى البصرية إلى الحيزّ والمكان والزمان والاختلاجات النفسية والداخلية في كل ذلك.أما الفنانة المحتفى بها تمام الأكحل فقد عزت سر جمال الحياة إلى ما يختزنه الإنسان من ذكريات الطفولة وقالت إن كل إنسان على وجه الأرض يُخلق تُخلق معه موهبة فنية ما.

وأضافت إن للمآسي والآحزان أيضاً مساحة من الاختزان في ذاكرة الطفل أي طفل كان، وقد كان لذاكرتي الطفولية دور كبير في الحياة كما في حياة زوجي ورفيق دربي اسماعيل شموط وبفعل شظايا الشر التي عاشها كل منا وقُتل جمال الحياة في نفسي وسُرقت طفولتي الا أنه لا يسعني إلا أن أكون صادقة في التعبير عما مررت به في حياتي، من حلوها ومرّها ومسيرة حياتي مع رفيق دربي وما عملناه معاً من أجل تجميل الحياة من حولنا، في هذا الكتاب حاولت أن أُضيء على جوانب من سيرتي الشخصية وسيرة زوجي اسماعيل.

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل