الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمن والأمان أنموذجًا

تم نشره في الأحد 13 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • -محرر-1.jpg

 كتب: محرر الشؤون الوطنية

 ينطوي تصنيف الاردن من الدول الأكثر أمنا في العالم لعام 2017 بحيث جاء ترتيب المملكة بين الدول العشر الأولى عالميا، على مجموعة من الدلالات التي ينبغي الاشارة اليها ونحن نقرأ التقرير الذي صدر أخيرا عن مؤسسة غالوب الأميركية لاستطلاع الرأي وحصول الاردن على المرتبة التاسعة في تصنيف الدول الأكثر أمنا في العالم لعام 2017، بعد حصولها على 89 نقطة من مجموع 100، وفقا لمؤشر غالوب للقانون والنظام العالمي الذي شمل 135 دولة.

في مقدمة هذة الدلالات ان نعمة الامن والامان التي يتمتع بها بلدنا لم تأت من فراغ او عبثا، وهو يعيش في محيط ملتهب، وانما جاءت بفضل القيادة الهاشمية الفذة وسياساتها الحكيمة، ووعي وادراك المواطن الاردني وانتمائه الصادق لثرى الاردن الطهور، والجهود النوعية والدؤوبة التي تبذلها قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية على مدار الساعة.

وفي دلالات هذا الانجاز الكبير ما يؤشر بوضوح على انه تعبير عما ينعم به بلدنا من حرية، وديمقراطية، وكذلك العزة، والكرامة.. وهو ما يعكس الاصرار المستمر على مواصلة العطاء الذي بدأه الاجداد، والاباء.. ابداعا بعد ابداع، وتميزا اثر تميز، واضافة نوعية للانجازات، تلي ما قبلها، وتؤسس لما بعدها، حتى النهاية.

ان نعمة الامن والاستقرار في الاردن لم تأت بالصدفة، بل جاءت نتيجة لوعي المواطن، ومؤسسات الدولة الاردنية لما فيه خير الوطن والذين سيبقون كعهدهم دوما يقفون صفا واحدا في مواجهة محاولات النيل من امنهم واستقرارهم ليكونوا غصة في حلق من يحاول التعرض لهذا الحصن الهاشمي الاصيل او من تسول له نفسه العبث بالأمن الوطني.

ان بلدنا العزيز ينعم بحمد الله وتوفيقه بأمن واستقرار في ارضه وبين ابنائه، وقد اجتزنا في وطننا الحبيب العديد من الازمات والأوقات الحرجة، واستطعنا أن نبلغ شاطئ الأمان وان نتخطى المعيقات في كثير من المواقف، حتى بات الاردن وطنا يتمتع بخصال تفردت به على الرغم من امكاناته المتواضعة وموارده المحدودة .

الاردن قصة انجاز رائدة، نروي من خلالها قصص نجاح لابنائنا والاجيال القادمة.. وكم هو الفرق بين الأمس واليوم .. في الأمس بدأت النهضة وكانت الانطلاقة، واليوم ينعم وطننا الاردن بمزايا متعددة ومكانة مرموقة، وقد تميز بقيادته ومواطنه وحضارته وانجازاته .

ان الاردن وبفضل قيادته الهاشمية يعد انموذجا للامن والاستقرار يحتذي به الشرق الاوسط والعالم  وعلينا رص الصفوف والوقوف صفا واحدا في وجه اعداء الوطن وامنه ذلك ان نعمة الامن والامان التي ينعم بها الوطن لا تقدر بثمن مقارنة مع ما نشاهده وما حصل في الدول المجاورة.

ولا بد في هذا المقام من توجيه التحية بكل اكبار واعتزاز الى القوات المسلحة الاردنية الجيش العربي وسائر الاجهزة الامنية الاردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، على جهودها المخلصة الساهرة على امن الوطن والمواطن ، فهذه الجهود التي تستند الى حرفية عالية تستحق التقدير والثناء باعتبارها انجازا وطنيا حافظ باستمرار، وما زال على امن واستقرار الاردن الذي ما تنكر يوما لامته ولا تردد عن نصرة الاشقاء،، فقد كانت قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية الباسلة على الدوام حامية للوطن من كل طامع وحاقد متربص يضمر السوء للاردن واهله مثلما صانت امن واستقرار الاردن من كل الاشرار والمارقين 

ولابد من تجديد اعتزازنا وبكل معاني الاجلال والاحترام الذي لا يضاهى بالمسيرة الوطنية الاردنية المباركة وبقائدها وحاميها جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه ...وحمى الله الاردن .

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل