الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قنوات مشبوهة لتمرير ملايين الدولارات لدعم الاستيطان

تم نشره في السبت 19 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - كشف مسجل الجمعيات الإسرائيلي أن جمعية «صندوق سيغال إسرائيل»، المدعومة من قبل شخصيات مقربة من نتنياهو، تستغل عملها كجمعية، من أجل ضخ الأموال لدعم اليمين المتطرف ، من أجل تمرير ملايين الدولارات سنويا لدعم المستوطنات والمستوطنين.

وهذه الجمعية ممولة من عائلة فيلك اليهودية في بنما، وهي من العائلات اليهودية الثرية في العالم ومن العائلات التي تمول حملات نتنياهو الانتخابية وغيرها.

ويجري الحديث عن جمعية تسمى «كيرن (صندوق) سيغال ليسرائيل»، قالت لدى تسجيلها رسميا في العام 2007 إن أهدافها هي «إقامة وتطوير مشاريع تربوية وثقافية» لما يسمى «ميراث إسرائيل»، وعن الاستيطان اليهودي في القدس وفلسطين. إضافة إلى المبادرة لإقامة ودعم مشاريع نشاطات لتخليد «تراث إرث الحي اليهودي في القدس»، والمبادرة «لإقامة ودعم مشاريع ونشاطات من أجل اسرائيل وإرث اسرائيل».

وقال تقرير صادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان أن فاحص مسجل الجمعيات، وجد أن هذه الجمعية لا تنشط بأي من الأهداف التي وضعتها، وإنما هي مجرد قناة تحويل أموال لأخطر عصابات المستوطنين، التي تنشط في القدس المحتلة، وأماكن متعددة في الضفة المحتلة، منها مشاريعها الاقتلاعية للفلسطينيين، والاستيلاء على الأراضي بوسائل الغش والخداع، كأن تسجل «التبرعات» على أسماء شركات متعددة، ولكن كل هذه الشركات مملوكة لذات العائلة. كذلك، فإن العائلة ذاتها، تحول أموالا لهذه الجمعية، عبر جمعيات أخرى في العالم، في محاولة لإخفاء هويتها أمام العالم، عن تمويل هذا النشاط الاستيطاني ومن ضمنها عصابة «إلعاد»، المتخصصة بالاستيطان في البلدة القديمة في القدس وحولها، وبشكل خاص في حفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى

ويتضح أيضا أن عائلة فليك، موّلت مشاريع استيطانية في حي سلوان المجاور لجنوب المسجد الأقصى المبارك. كما تمول عصابة ارهابية تسمى «صندوق رعاية الفكرة الصهيونية وتحقيقها حسب الجذور اليهودية» واشار تحقيق اسرائيلي بان مسجل الجمعيات لم يوصي بضرورة ملاحقة الجمعية قانونيا، بل اكتفى بمطالبتها بالعمل وفق البرنامج الذي أسست بشأنه وهو دعم التراث اليهودي.

وداهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فجر أمس، بلدة بيت فجار وقرية مراح معلا جنوب بيت لحم، وسلمت عددا من الشبان بلاغات لمراجعة مخابراتها. وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال التي اقتحمت بيت فجار، سلمت بلاغات للأسرى المحررين إبراهيم ديرية وأحمد طقاطقة وأحمد سعدة لمقابلة مخابراتها، كما داهمت منزل المحرر المبعد إلى قطاع غزة أحمد عايد ديرية. واقتحمت قوات الاحتلال قرية مراح رباح وداهمت منزل الشاب محمود محمد عمرو الشيخ وسلمته بلاغا لمراجعة مخابراتها.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل