الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لم نشجع الاستثمار

إ.د. سامر الرجوب

الأربعاء 6 أيلول / سبتمبر 2017.
عدد المقالات: 95


زار أخيرا جلالة الملك عبدالله الثاني -حفظه الله- هيئة تشجيع الاستثمار للاطلاع على الاجراءات التي اتخذتها الهيئة لتحسين بيئة الاعمال واختصار اجراءات تسجيل وانشاء الشركات، وعلى ما يبدو فقد قامت الهيئة باختصار الكثير من إجراءات التسجيل ووضع تصور للفرص الاستثمارية المتاحة في عدد من المجالات .
وتجيء زيارات الملك المتكررة الى الهيئة لاهتمامه الكبير بجذب الاستثمار الى الاردن ولما لتلك الاستثمارات من اثر ايجابي على استيعاب العمالة ورفد الاقتصاد برأس المال الذي سيساعد على دفعه الى الامام وسيزيد من تنوع مجالات الاستثمار لتلامس مختلف القطاعات وتعود بالنفع على المواطن.
 لقد اسست هيئة تشجيع الاستثمار بهدف اساس واحد وهو المساهمة في خلق بيئة جاذبة للاستثمار ومنها  تسهيل الاجراءات ويبدو ان الاجراءات الاخيرة لها تقع في الاتجاه الصحيح علما بان المطلوب اكثر من ذلك بكثير.
نعم، إن تسهيل اجراءات انشاء الشركات والترويج الاستثماري عوامل مهمة لكن يسبقها جعل البيئة الاستثمارية جاذبة للمستثمر الاجنبي، انها مهمة تتشارك فيها الحكومة مع هيئة تشجيع الاستثمار او مع المناطق الحرة او مع التنموية ولن تستطيع الهيئة بكل ما أوتيت من قوة ان تحقق المطلوب وحدها؛  فهي جزء بسيط من معادلة اكبر تتداخل فيها الاجراءات الحكومية وتتقاطع فيها المسؤوليات مع الدوائر والوزارات المعنية.
كيف لنا أن نجذب الاستثمار اذا كانت الضرائب مرتفعة؟،  وكيف سنجذب الاستثمار اذا كانت اسعار الطاقة مرتفعة؟، وكيف سنجذب الاستثمار اذا كانت اسعار الفوائد مرتفعة؟  واستطيع الاستمرار بطرح كثير من التساؤلات لكن لا يتسع المقام لذلك.
ما يطلبه جلالة الملك وما يركز عليه باستمرار هو التعامل مع موضوع  الاستثمار بصورة شمولية وليس بصورة مجتزأة وهو ما شدد عليه عندما ركز  في زيارته على وجود رؤيا واضحة للقيمة المضافة التي تقدمها الاردن للمستثمر الاجنبي.
بالرغم من اهمية ما قامت به هيئة تشجيع الاستثمار الا ان ذلك يقع  في جانب واحد من الصورة  فالمشكلة ليست فقط اختصار الوقت والجهد على المستثمر بقدر ما هي تهيئة البيئة الصالحة للاستثمار، فإذا كانت البيئة الاستثمارية الحالية لا تناسب المستثمر المحلي فكيف لها ان تناسب المستثمر الاجنبي  وكيف لنا ان نقنعه بان البيئة الاردنية بيئة جاذبة؟!.
لقد اصبحت ارقام الاستثمار الاجنبي قريبة من الصفر وتقل حتى عن موازنات الهيئات التي تسعى الى تشجيعها  فهي لا تتجاوز نصف المليون دولار.
ان تشجيع الاستثمار المحلي والاجنبي أولوية وطنية  لكنها ما زالت تحتاج الى الكثير الكثير من الجهد حتى نستطيع ان نقدمها بالشكل المطلوب وعندها فقط نستطيع القول إننا شجعنا الاستثمار.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل