الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مراكز غير مؤهلة لتخفيف الوزن

أحمد جميل شاكر

الأحد 24 أيلول / سبتمبر 2017.
عدد المقالات: 1308

انتشار مراكز التنحيف وتخفيف الوزن أصبح يشكل في الآونة الآخيرة ظاهرة في مجتمعنا بعد ان غدت السمنة معضلة اجتماعية وصحية تأخذ أبعادا كثيرة.
والذي يبدو أن العديد من تلك المراكز تعتمد على الإعلانات والصور البراقة لأجسام سيدات فقدن العشرات من الكيلوغرامات مع وضع صور لهن قبل التحاقهن بهذه المراكز، والعمل بطريقة استعراضية للوصول الى الشهرة.
احد اطباء الامراض الباطنية والغدد الصماء اشار الى ان بعض تلك المراكز المنتشرة في الوطن العربي تقوم بإخضاع المصابين بالسمنة الى برنامج ريجيم لا يحتوي الا على البروتينات والذي يصاحبه نقصان في الأملاح والماء من الجسم؛ ما يؤدي الى نقصان مفاجئ كبير في الوزن.
ويقول طبيب آخر: إن هناك برامجَ تعتمد على تناول المياه فقط، وبرامج بالامتناع عن انواع معينة من الاغذية، وان هناك من يتبع طريقة الإبر الصينية وغير ذلك.
ولما كان للسمنة انعكاسات صحية خطيرة على امراض القلب والمفاصل والسكري والجهاز الهضمي والكبد، فإن للطبيب والطبيب فقط الدورَ الأكبر في هذا الموضوع؛ ما يستلزم ان تتبع مراكز التنحيف وتخسيس الوزن الى جهة صحية رسمية، تقر او ترفض الطرق التي تسير عليها هذه المراكز، لأن لكل مريض او مريضة بالسمنة وضعا خاصا بتخفيف الوزن وطريقة تختلف عن غيره.
ان مسألة السمنة قد تعدت جمال الشكل، بخاصة بين السيدات اللواتي يعانين من السمنة المفرطة الى ظاهرة صحية ينجم عنها العديد من الامراض الخطيرة، حتى ان مرض السكري بالذات والذي تعد السمنة احد اسبابه الرئيسة يجعلنا نؤكد بأن مسألة تخفيف الوزن دون اصول طبية تؤدي الى مضاعفات سلبية.
نأمل من وزارة الصحة اعادة دراسة نظام مزاولة المهن الطبية المساعدة وان تكون هناك فقرات واضحة تنظم الامور المتعلقة بمراكز العلاج الطبيعي واللياقة البدنية بما في ذلك العاملين في مهنة التدليك، والمعالجة الطبيعية، وتخفيف الوزن، وتجميل البشرة والعناية بالقدم.
ونأمل من وزارة الصحة ان تقوم بتنظيم العمل في هذه المراكز والمحافظة على صحة المواطن، واستفادته من خدمات هذه المهن بطريقة صحية وعلمية، بعيدا عن أي تأثير دعائي ومنعا لحدوث اي تأثيرات سلبية على صحة المواطن، وان تتشدد في تطبيق كل الانظمة والتعليمات التي اصدرتها حتى الآن.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل