الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شارع الطلياني.. حكاية عمانية تتزين بأفخم ماركات الملابس الأوروبية والعالمية

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

 الدستور/ محمود كريشان
سكنت عينيك يا عمان فالتفتت.. إلي من عطش الصحراء أمواه
وكأس ماء أوان الحر ما فتئت.. ألذ من قُبلٍ تاهت بمن.. تاهوا
هي عمان الهاشمية الأبية.. تعشق الورد ورائحة الأصالة المتدفقة في الصباحات الجميلة من الجوري الشهري الناهض في البيوت القديمة.. وهي ايضا «عمان» التي حين تتطلع اليها كمدينة حالمة، يغفو أهلها بأمان ويصبحون على حلم جميل اسمه الأردن الهاشمي العزيز المفتدى ..عندها يورق القلم ..ويزهر ويثمر.. أرقّ من ورق الورد.. وأطيب من ريح المسك.. وأهدأ من يمامة البيت العماني، التي تعشش فوق أشجار الحواكير الندية.
اذا.. عمان..كلَّ الخير.. كلَّ العشقِ.. كلَّ المحبة.. ويا أهلَ عمان.. طبتم منبتاً.. وطبتم نشأة.. ونحن نمضي بمعيتكم في جولة «دستورية» نغوص خلالها في جولة نستعرض خلالها ذاكرة المكان والانسان والزمان في قاع المدينة.
وكما يقول الدكتور أمجد لمبز «الشركسي» فإن شارع الطلياني أحد ابرز المعالم التراثية العريقة وسط البلد، والذي يضم في جنباته المنازل التراثية الجميلة والمحال التجارية العريقة، أبرزها سوق الملابس المستعملة التي تسمى البالة بالإضافة الى وجود اقدم واعرق مستشفيات الأردن المستشفى الإيطالي أو الطلياني كما يطلق عليه .
شاهد عيان
وهنا.. فإن مؤلف كتاب ذكريات عمان ايام زمان غالب ابو صالحة وهو احد اعرق واقدم سكان شارع الطلياني، ان هذا الشارع كان يسمى قديماً بشارع الاشرفية حيث كان ترابياً وضيقاً تعبره السيارات بصعوبة حتى المستشفى الايطالي فقط، ومن المستشفى حتى جسر الحمام كانت الطريق ترابية وضيقة نقطعها مشياً على الاقدام، وأسوة بجميع شوارع عمان كان الشارع يضاء بلوكسات الكاز، وبموازاة هذا الشارع كانت تجري قناة ماء مصدرها من رأس العين، وفي الشتاء وعند ارتفاع منسوب الماء في سيل عمان تتقطع السبل بقاطني هذا الشارع، اذ لم يكن جسر المهاجرين وجسر الحمام موجودين، فمن اراد ان يذهب الى شارع الملك طلال كان عليه ان يذهب الى جبل الجوفة ومنه الى جسر العسبلي قرب المدرج الروماني، ومن ثم يتابع السير الى شارع طلال، وفي العودة يسلك نفس الطريق.
مشاهير في الشارع
ويضيف ابوصالحة: كان سكان هذا الشارع قليلين ومنهم الطبيبة الإنسانة الدكتورة شارلوت برنل، وكانت تمتلك عيادة خاصة لها في شارع البتراء قرب سوق السكر في وسط البلد، واستأجرت بيتاً لها قرب شارع الطلياني.
وقول ابوصالحة: اذكر ايضا من سكان الشارع كل من يوسف ابو نوار وهو جد معن ابو نوار، وحسين سمارة وهو والد امير اللواء تركي الحسين، والدكتور فؤاد احمد والد سميح فؤاد من كبار موظفي دائرتي الجوازات والجمارك، وشاعر الاردن مصطفى وهبي التل عرار، ودوغان قش والد نوري دوغان من كبار موظفي امانة العاصمة، وجواد خوتات عم الفريق جلال خوتات، وحنا وايوب ويوسف وعودة الزعمط، وعثمان البطيخي، وظاهر الشراري وموسى أبدة والد أنور موسى من كبار موظفي رئاسة الوزراء فيما بعد، و أحمد الجرشلي خال غازي الخطيب مدير الاستخبارات العسكرية فيما بعد، و حنا الزعمط , والد جورج الزعمط من كبار موظفي دائرة الأراضي، و محمد أبو صالحة أبو حمد ويوسف الزعمط أبو إبراهيم ومصطفى القمش أبو صالح، وعبد الله الحوراني أبو سليمان، وعلي اسحق شتاقوة أبو إحسان وطالب الصقر أبو عباس وعبد الحميد العماوي وصقر بابوق وناصر الصفدي أبو وديع وأمين حاتوقة وفيض الله حنون أبو رفقي وعدد من وجهاء ال الشربجي.
 المستشفى الطلياني
ولا شك ان شارع الطلياني يتضمن وجود اقدم واعرق مستشفيات الأردن على الاطلاق المستشفى الإيطالي أو الطلياني كما يطلق عليه، حيث تشير المعلومات الى ان تاريخ بناء المُستشفى الإيطالي في عمّان يعود إلى العام 1927 من قبل مُنظّمة ANSMI الإيطالية المُختصّة بالصحة و ذلك كأول مُستشفى في تاريخ العاصمة عمّان، و قد قامت مجموعة راهبات الكومبوني بالاعتناء بالمُستشفى والإشراف عليه مُنذ العام 1939.
ويؤكد من واكب تلك الحقبة الزمنية من عمر المدينة ان هذا المُستشفى قد ساهم كثيراً في بناء التاريخ العمّاني الحديث، حيثُ وفّر للسُكّان ملاذاً للتعافي و التشافي، ما ساهم في تزايُد أعداد السُكّان ورغبتهم بالسكن قريباً من المُستشفى، حتى عندما بدأت المدينة بالاتساع شيئاً فشيئاً فإن البناء كان يحدُث بالقُرب من المُستشفى و حولها، حيثُ كان أغلب سُكّان عمّان يعتمدون على هذا المكان للعلاج في ظل توافُر أعداد قليلة من الأطبّاء في العاصمة حينها، وكان سُكّان العاصمة يُحبون أول طبيب في المُستشفى و هو الإيطالي تيسيو و الذي كان قادراً على التواصُل مع المرضى رُغم عدم المعرفة باللُغة العربية واللهجة الأردنية والتقاليد والعادات في الأردن.
د. عميش يستذكر
وعلى صلة.. يقول الدكتور عميش يوسف عميش: قمت بعدة زيارات إلى المستشفى الايطالي والذي اعتدنا تسميته الطلياني وحصلت على معلومات عن تاريخه من الصديق د. عدنان الصعيدي أقدم أطبائه، و المدير العام د. خالد شماس و المدير الإداري نسيم سماوي.
وتبين ان المستشفى يقع في وادي السرور بين شارع سقف السيل غرباً و يحتضنه الجزء الأسفل من الاشرفية شرقاً، وانه قبل عام 1926 كانت الخدمات الطبية في عمان شبه معدومة، وجاءت الجمعية الوطنية الايطالية الخيرية لمساعدة المرسلين الايطاليين وتسمى رهبنة الكمبيونيات، فاشترت من الحكومة أرض المستشفى (11) دونما، و اختير المكان كونه قريبا من نبع ماء بجانب السيل كان مصدر تزويد المستشفى.
د. فاوستو تيزيو
وأضاف عميش: وهنا يأتي دور الدكتور المشهور فاوستو تيزيو 1898-1973 الذي كان قد حضر من تورينو في ايطاليا للعمل كطبيب متطوع في المستشفى الانجليزي في السلط من 1923- 1926 وفي عام 1926 جاء د. تيزو لعمان وعمل بمساعدة الجمعية الايطالية على تأسيس و إدارة مستوصف طبي كانت بداية للمستشفى، حيث واصل المستشفى التوسع بدعم الجمعية ومركزها روما بالإضافة للتبرعات.
بدأ المستشفى بـ(26) سريرا و (40) من كوادر التمريض وطبيبين وعشر راهبات و كانت موارد المستشفى تصرف على المرضى و المحتاجين وإدامة عمل المستشفى، و تعامل المستشفى مع جمعيات مثل البعثة البابوية والكاريتاس وغيرها لتحويل المرضى للمستشفى، حيث ظلت رسالة المستشفى للآن مساعدة المحتاجين كمركز خيري بأقل كلفة.
ثم تتطور المستشفى وأصبح عدد الأطباء الدائمين (10) و الكوادر (110) من الأردن و الفلبين و مصر و بقي (5) راهبات فقط، و زاد عدد الأسرة إلى (68)، أما مدير و مؤسس المستشفى د. تيزيو فانضم اليه د. انريكو ماركيس عام 1953 مساعدا له حتى 1965 عندما انهى د. تيزيو عمله وغادر إلى ايطاليا و وأصبح د. ماركيس مديرا، وفي عام (2008) حلت جمعية رهبنة الدومنيكان لتقدمة العذراء الفرنسية كمشرفة للمستشفى مكان الجمعية الايطالية الخيرية للمرسلين.
أهلا بالفقراء
ويؤم العيادات 100 مريض يوميا و تغطي المؤسسات الخيرية علاج معظمهم مجانا، و يدعم المستشفى مشاريع خيرية للحصول على تمويل داخلي مثل مشروع حليب الأطفال الذي يقدم معظمه مجانا ومشروع مساعدة المرضى المحتاجين، أما التوليد فأوجد المستشفى رزمة متكاملة  تتضمن أجور عملية التوليد و الإقامة و العلاجات واتعاب اختصاصيي الأطفال، و ثمن الحليب و جميعها تساوي 130 دينارا فقط.
واشار عميش الى انه قد استمر تطور المستشفى، فأقيم قسم المعالجة الحثيثة، و التصوير الطبقى، و وحدة التنظير و تم تحديث الأسرة والغرف والتحديث مستمر حسب الإمكانات، ونذكر هنا أن المستشفى الايطالي في الكرك انشىء من قبل مؤسسة رهبنة الكمبيونيات عام 1936 و يحتوي على 35 سريرا.
وقد خدم فيه بعض مشاهير الأطباء مثل جميل التوتنجي، نبيه معمر، نديم حبش، ناورز شقم، كريم العجلوني، خليل صويص.
صرخة إدانة
وهنا نقول.. انه وللأسف الشديد، يغيب اهتمام كافة الجهات الخدماتية المعنية عن شارع الطلياني وسكانه وتجاره على حد سواء الذين طالبوا مرارا وتكرارا بإيجاد حلول لملف غياب النظافة وانتشار المكاره الصحية والحفريات التي تتواجد في الشارع الاسفلتي وارصفة المشاة في آن واحد!..
ووفق السكان، فإن عددا كبيرا من مواقف السيارات والمحال التجارية غير مرخصة منذ سنوات عديدة ورغم ذلك تمارس اعمالها بصورة اعتيادية بالاضافة لانتشار ارباب السوابق في الخرائب المهجورة في ساعات المساء، وسط غياب لكافة الجهات الرقابية المعنية عن هذا الشارع الذي بات تحت وطأة الإهمال والنسيان المستفز!..

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل