الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في قمتها.. الجامعة الأردنية بالمرتبة التاسعة

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الخميس 19 تشرين الأول / أكتوبر 2017.
عدد المقالات: 1797

نعتز بمنتجنا الأكاديمي الذي يميز بل يحافظ على التميز الأردني المعروف في هذا المجال، ولأننا نتحدث عن إنجازات أردنية نعتز بها دوما، نبتعد عن الشخصنة وعن التحفظات على أداء بعض الموظفين، ونتحدث عن الوطن ومصالحه ونسجل اعتزازنا بنجاحات جامعاته الرسمية والخاصة، وردا على بعض الأخبار غير المهنية عن تراجع الجامعة الأم «الأردنية»، أترك الكتابة للأرقام التي أوردها أستاذ جامعي معروف بتوازنه وحياديته وخبرته المشهودة في تقديم حلول «صامتة» لمشاكل التعليم العالي، وهو الأستاذ الدكتور عبدالله الزعبي نائب رئيس من جامعة الأميرة سمية لشؤون التعاون الدولي، وليعذرني الصديق عدم استئذانه بنشر ما كتب، فالمنشور على الصفحات الشخصية هو مادة اعلامية يحق للصحافة أن تتناولها، حيث كتب الدكتور الزعبي على صفحته:
 جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا والتصنيف العربي للجامعات..
 تربعت الجامعة الأمريكية في بيروت على عرش الجامعات العربية الأفضل حسب إصدار التصنيف الجامعي QS لعام 2018، بعد تقييم 214 جامعة من 16 دولة. ويقدم هذا التصنيف صورة غنية عن أداء الجامعات في المنطقة، ويضم 146 جامعة رغم اختيار أفضل 100 فقط للتصنيفات المنشورة. ويتبع التصنيف منهجية خاصة تستند إلى السمعة الأكاديمية والسمعة لدى المشغلين استناداً إلى دراسات استقصائية عالمية لأكثر من 75،000 أكاديمي تساهم في 30% من النتيجة النهائية وحوالي 40،000 من أصحاب العمل تساهم في 20%، إضافة إلى مؤشرات أخرى تتضمن نسبة الطلبة لأعضاء هيئة التدريس بوزن 20%، أثر الويب 10%، نسبة حملة درجة الدكتوراه 5%، الاقتباسات لكل ورقة بحثية 5%، الأوراق العلمية لكل باحث 5%، نسبة أعضاء هيئة التدريس الأجانب 2.5 % ونسبة الطلاب الأجانب 2.5 %. قائمة العشر الأوائل هذا العام لا تنبىء بجديد باستثناء صعود الجامعة الأميركية في بيروت مركزاً واحداً واحتلال جامعة السلطان قابوس المركز العاشر.
 ساهم الأردن في 13 جامعة في قائمة أفضل 100 جامعة عربية تأتي في قمتها الجامعة الأردنية بالمرتبة 9 تليها جامعة العلوم والتكنولوجيا في المرتبة 14 ثم جامعة اليرموك بالمرتبة 29 ثم جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بالمرتبة 46 ثم الجامعة الهاشمية بالمرتبة 48. وبنفس التمثيل جاءت 13 جامعة مصرية ضمن القائمة اعلاها الجامعة الأمريكية بالقاهرة بالمرتبة 6 وجامعة القاهرة بالمرتبة 11، بينما احتلت ثلاث جامعات من المملكة العربية السعودية المراكز الأربعة الأولى إضافة لكونها الأكثر تمثيلاً في التصنيف بواقع 21 جامعة، الإمارات العربية المتحدة 12 جامعة، لبنان 10 جامعات من أصل 100 جامعة.
 أردنياً، ومن منظور البحث العلمي من حيث عدد الأوراق العلمية لكل باحث، جاءت الهاشمية في المرتبة الأولى تبعتها الأردنية فالعلوم والتكنولوجيا ثم الأميرة سمية للتكنولوجيا فاليرموك، ومن حيث السمعة لدى اصحاب العمل جاءت الأردنية اولاً تلتها العلوم والتكنولوجيا فاليرموك ثم الأميرة سمية للتكنولوجيا فالهاشمية، أما بالنسبة للسمعة الأكاديمية فتربعت الأردنية على القمة تلتها العلوم والتكنولوجيا فاليرموك ثم الهاشمية فالأميرة سمية للتكنولوجيا. وهكذا، وفي معظم المعايير، نجد أن جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا تزاحم وبقوة كافة الجامعات الرسمية الكبار وتنافس الجامعات العربية العريقة ذات الإمكانات المادية والبشرية الهائلة رغم صغر حجم جسمها الطلابي وعدم امتلاكها لكلية طب.
 كما أنها تقدم إنموذجاً شفيفاً للجامعة الرشيقة التي تحمل رسالة علمية نبيلة في زمن اصبحت فيه القيم الانسانية في مهب الريح والمال، إنموذجاً يتجسد في قيادة متنورة سامية تملك إرادة وعزيمة ورؤية ثاقبة، وإدارة متوازنة هادئة ومرنة، واساتذة مؤهلين أكفاء مخلصين لصرحهم التعليمي ومتفانين في خدمته وعلو شأنه. جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا قصة نجاح في طريقها للقمة والذرى تصلها بسرعة قياسية ودون موارد او دعم مالي سوى جهودها الذاتية وإخلاص القائمين عليها وبها.
د. عبدالله الزعبي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش