الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تصنيف الجامعات.. اين الخلل

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 08:49 مـساءً
كتب: مصطفى الريالات



عندما قلنا سابقا ان القفزات السريعة في تصنيفات عالمية خلال عام واحد يثير التساؤلات ويدعو الى التروي في التهليل والتبجيل،كنا نفتح الباب على مصراعيه لاصحاب القرار لمراجعة ملف معلومات لكل جامعة تقدمه للتصنيفات العالمية لمعرفة الغث من السمين في بياناتها، فهي في الأخير سمعة الوطن التي على المحك.
وفي نفس الوقت كنا نقدم نصيحة لصاحب القرار ان لا يورط اصحاب المرجعيات بهيزعيات قبل مراجعة كافة الملفات، فمكانة مرجعيات الوطن اعلى من ان تنغمس في لوث فرقعات التبريكات كما حدث في سابقات محرجة لاهل الامر في بلدنا.
وهنا نسلط الضوء على مستجدات تصنيف كيو اس لمنطقة الدول العربية، ولعرض الحقائق فما زالت السعودية من اكثر الدول العربية تمثيلا بوجود 21 جامعة لديها من ضمن افضل 100 جامعة في العالم العربي، وفي نفس الوقت تدخل جامعة الامارات العربية المتحدة ضمن خانة الخمسة الكبار بتقدمها خطوة للامام هذا العام، بينما في المقابل تتراجع جامعاتنا بشكل ملفت وتحديدا الكبيرة منها. فلقد تراجعت الجامعة الاردنية خطوة هذا العام على الرغم من بقائها ضمن قائمة الجامعات العشر الاولى. ولكن الملفت خروج جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية من العشرة الاوائل وتراجعها للمرتبة 14 هذا العام بعد ان كانت في المرتبة 13 العام الماضي وكانت ضمن العشر الاوائل عام 2014. وفي المقابل تفوقت جامعات خاصه مثل جامعة البترا على الجامعة الالمانية الاردنية. ونركز هنا على الجامعة الالمانية الاردنية لانها النموذج الوحيد حاليا لشراكة اردنية اجنبية يفترض ان تمثل خلاصة خبرات الطرفين. كل هذه الحقائق تعكس الحاكمية الضعيفة وتترجم الواقع الفعلي للجامعات الاردنية والتي يفترض ان تكون من ضمن افضل خمس جامعات بين الجامعات العربية.
 السؤال الاهم: اين الخلل؟ هل هو في جامعات ما عادت تواكب باداراتها الحدود الدنيا من متطلبات الحاكمية والتطلعات العالمية، ام في قلة الكفاءات مع ان كفاءاتنا هي من وضع جامعات الخليج الشقيقة على خارطة طريق العالمية،ام في ادارة التعليم العالي مع اننا نرى نية حقيقية في قيادات التعليم العالي لخلق تغيير جذري مستند على تقييم نزيه للادارات الجامعية المتهالكة.
انها الحاكمية يا اصحاب القرار، فارحموا جامعاتنا قبل ان تترحموا عليها وتدعو لها ان ترقد بسلام.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل