الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كنعان يحاضر حول القدس وتحدياتها في ظل الاحتلال

تم نشره في الخميس 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

 عمان - الدستور - ياسر العبادي

 

حيّا أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس السيد عبد الله كنعان الشعب الفلسطيني في فلسطين والقدس على وجه الخصوص، الذين هبوا لنجدة الأقصى مؤخرا واجبروا (نتن ياهو) على التراجع عن قراراته التعسفية، واضطر لفتح أبواب الأقصى من دون الكاميرات، كما حيا شهداء الأردن وفلسطين والأمة العربية الذين استشهدوا على ثرى فلسطين والقدس، لافتا أن نصف الشهداء الذين ارتقوا إلى العلياء في القدس من الأردن، كما أكد أن القدس وفلسطين هما قضية أردنية بالكامل.

جاء ذلك في محاضرة نظمتها لجنة الشؤون الوطنية والقومية في رابطة الكتاب مساء الأحد الماضي، وقال إن مجريات الأمور تسير لمصلحة «إسرائيل» بسب الانقسام الفلسطيني، مؤكدا أن الاعتراف الفلسطيني بإسرائيل في اتفاقيات أوسلو جاء مجانا، كما أن إسرائيل لا تأخذ في الحسبان  العرب والمسلمين على حد سواء. وأوضح السيد كنعان أن إسرائيل محكومة بالمؤسسات الصهيونية، وان المخطط الصهيوني يهدف إلى إلهاء العرب والفلسطيني بمفاوضات طويلة عبثية لا تعطي نتيجة إيجابية للفلسطينيين، لتمسكهم بمقولة (أرضك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل).

 

ولفت السيد كنعان أنه لو تم تنفيذ قرارات القمم العربية لحافظنا على عروبة القدس، منوها أن قرارات قمة سرت بالتبرع لصندوق القدس بـ 500 مليون دولار لم تنفذ، ووصل فقط للصندوق 39.5 مليون دولار.

وفي معرض حديثه عن الواقع المقدسي في ظل الاحتلال الإسرائيلي أكد السيد كنعان أن المدينة المقدسة ومنذ القدم تتعرض للغزوات الخارجية الطامعة بالخلود من خلال السيطرة عليها كمكان مقدس، لكنها  لفظت الجميع في نهاية المطاف، وان الاحتلال الإسرائيلي ليس استثناء وسيرحل يوما.وأوضح أن اليهود كانوا سابقا يتوسلون للسماح لهم بالصلاة في ساحات المسجد الأقصى، وان إسرائيل حاليا لجأت لشريعة الغاب ولم تلتفت للشرعية الدولية، يساندها في موقفها الولايات المتحدة الأمريكية ويتواطأ معها الإتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن العرب والمسلمين لا يستخدمون إمكانياتهم لإجبار المجتمع الدولي على الضغط على إسرائيل لتطبيق الشرعية الدولية على الأقل.

وفي سياق متصل  أكد السيد كنعان أنه لا سلام ولا استقرار في المنطقة على الأقل دون إحلال السلام في القدس، مشددا أن أهل فلسطين يعيشون في ظل الاحتلال في سجن يشبه الزنزانة، ومحرومون من حقوقهم، واصفا الاحتلال الإسرائيلي بأنه أحقر احتلال شهدته البشرية.

ودعا السيد كنعان إلى تصحيح بعض المفاهيم حول المسجد الأقصى وقبة الصخرة المشرفة، مؤكدا أن علماء الآثار اليهود أثبتوا في أوراق علمية محكمة عدم عثورهم على أي أثر للوجود اليهودي في القدس والأقصى، بعد محاولات تنقيب استمرت لمئة عام وبدؤها بمؤسسات أمريكية وغربية بحجة البحث عن المياه في القدس.وفي نهاية المحاضرة جرى عرض ممارسات الاحتلال الإسرائيلي غير الإنسانية في القدس والمسجد الأقصى، وفي مقدمتها الحفريات المستمرة تحت وحول المسجد الأقصى لهدمه، ومصادرة البيوت والأراضي وهدم البيوت، وهدم تلة المغاربة وفصل القدس عن الضفة الفلسطينية. قدم المحاضر وأدار النقاش مقرر اللجنة الوطنية والقومية في رابطة الكتاب أسعد العزوني.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل