الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زقزقة عصفور الضغط

رمزي الغزوي

الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 1607


تعتمد استراتيجية (طنجرة الضغط) على حبس البخار وكبته والتضييق عليه، مما يسبب زيادة هائلة في الضغط الجوي داخلها، وهو الأمر الذي يرفع درجة غليان الماء إلى مئاتين أو ثلاث مائة درجة مئوية (في الظروف الطبيعية، لا تتعدى حرارة غليان المائة درجة، كما تعلمون). هذه الزيادة الكبيرة في الحرارة هي التي تسبب النضج السريع للطعام، حتى لو كان لحم رأس ثور.
البخار لديه قوة هائلة، قد تصبح انفجارية. فحتى القط الهزيل إن حبس ينقلب نمراً، فما بالك في بخار ساخن، يُرفع ضغطه إلى أرقام فلكية، ويكبت، ويحبس، ولهذا لم يتركوا طناجر الضغط، بلا عصفور تنفيس، وهو الصمام الذي ينظم خروجاً متوازياً للبخار، فيحقق الهدف المرجو، وهو رفع درجة حرارة الماء، وبالوقت نفسه لا يتسبب بكارثة إذا ما ظل البخار حبيس الطنجرة. فكل جدران العالم وطناجره لا تقف في وجه بخار مضغوط مكبوت.
ومن ميزات طناجر الضغط، أنها تبدأ بالصفير أو الزقزقة، بشكل أعلى، كلما ارتفعت درجة الحرارة في داخلها، وعندما تصل إلى أعلى درجة حرارة ممكنة، يأخذ الصفير شكلاً مختلفاً ومغايراً، تعرفه كل ربات البيوت، وتحفظ ذبذباته، ولكنته. ويجب أن يعرفه كل أصحاب القرار، في المطابخ السياسية أيضاً. فعندما يصبح صوت التنفيس مختلفاً، وكأنه مارد محبوس، يجب إنزال الطنجرة عن رأس النار، وتبريدها بماء الحنفية، والانتظار قبل فتحها.
شكرا لعصافير التنفيس، ولا أعرف ما اسمها المتداول، فقد رأينا الشعوب المطبوخة المضغوطة، التي حرمت من هذه العصافير، كيف انفجرت وتطايرت من الطنجرة، ولطخت الجدران. والحمد لله أن الكلمات الصادقة، النابعة من معاناة الناس ومن لحمهم المطبوخ. الكلمة التي لا تحدها السقوف، ولا تخنقها الظروف، هي التي كانت وستبقى عصافير تنفيس تبعد الكارثة.
السياسة تتشابه كثيرا مع فن الطبخ. فهي تحتاج إلى نار بعدة درجات: تحتاج للهادئة التي تفيد بالنضج البطيء، ولنار حامية تليق بالقلي، ولمتوسطة تناسب الخبز والخبيز، وإذا كان الطهاة يستخدمون طنجرة الضغط لطبخ المقادم، والكرشات، ورؤوس الخرفان والثيران، فالسياسية وطهاتها لهم فيها مآرب أخرى.
على كل طباخ/سياسي أن يحفظ جيداً نغمة عصفور طنجرة ضغطه، حين تؤول للنضج. وعليه ألا يتركها في مهب انفجار لا تحمد عقباه. وصحتين وعافية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل