الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فضـــائـــح الـعـــــدو

رشيد حسن

الخميس 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
عدد المقالات: 219

ليس هناك من كيان – على ما نذكر – يطفح بالفضائح، كما هو الكيان الصهيوني، صحيح ان الرشى والتحرش الجنسي موجود في كل بلاد الدنيا، وقد أدين عدد من المسؤولين بهذه الجرائم في بريطانيا وفرنسا والمانيا واميركا وايطاليا..الخ.لكن حجم هذه الفضائح في الكيان الصهيوني يبلغ اضعاف فضائح هذه الدول، ويشمل كافة الطبقات السياسية من رأس الهرم وحتى القاعدة .
فجميع رؤساء الحكومات الاسرائيلية بعد رابين، أتهموا بتلقي رشاوى؛ فها هي الشرطة تحقق اليوم مع نتنياهو، بتهمة تلقي رشاوى وهدايا، وقد اثبتت التحقيقات بان يهودا باراك يملك شركة هواتف خلوية وشركات أخرى، قام بنقل ملكيتها الى بناته .. واضطر عايزرا وايزمان الى الاستقالة من منصبه قبل نهاية ولايته، لتلقيه اموالا من الخارج، وحكم على ابن شارون بالسجن لتلقيه رشوة”18”مليون شيكل، فيما رئيس “الدولة “ موشيه قصاب يقضي عقوبة بالسجن لتحرشه الجنسي بعدد من سكرتيرات الرئاسة .ويقبع وزيران اخران في السجن لتلقيهما رشاوى وهما : وزير الصحة شلومو بنعزري، ووزير المالية برهام هيرشيزرون.كما أدين سابقا الوزير ابو حصيرة، ورئيس حزب “شاس” ارييه درعي بالفساد ودخلا السجن، وهما من المتدينين.
كما دخل السجن رئيس الحكومة السابق يهودا اولمرت، لحصوله على ثلاثة ملايين ونصف المليون شيكل لترخيصه المجمع العقاري “هولي لاند”، الذي أقيم في القدس الشرقية المحتلة، على ارض فلسطينية، ويحتوي المجمع على ثلاثة فنادق ضخمة ومجمعا سكنيا ومحلات تجارية .واعتقل على أثر هذه الفضيحة المدوية عدد من كبار المسؤولين، ومن بينهم رئيس بلدية القدس السابق المتدين، أوري بوليانسكي، وهو من حزب “يهوديت هتوراة “، لضلوعه في قبول الرشوة.وتتسع دائرة الفساد في الكيان الصهيوني لتضم اكثر من “30” نائبا من النواب الحاليين والسابقين كلهم متورطون في الفساد وقبول الرشا.
نظرة سريعة الى قائمة المتورطين في الفساد يؤكد أن الفساد في الكيان الصهيوني أصبح ظاهرة، يضم الجميع من رأس الهرم وحتى القاعدة لا يستثني أحدا . سواء اكان متدينا أو علمانيا، فهو يضم رئيس الدولة ورؤساء وزراء، ووزراء، ورؤساء بلديات، ورؤساء احزاب، ونواب في الكنيست، وضباطا كبارا..الخ .وكأن الجميع في سباق مع الزمن لسرقة ما يقدرون على سرقته.!!
هذه الظاهرة ..ظاهرة الرشوة موجودة بشكل واضح في الكيان الصهيوني، وهي التهمة الغالبة لجميع المتورطين، في حين نجد في اميركا والدول الاوروبية، ان ظاهرة التحرش الجنسي هي الغالبة، فوزير الدفاع البريطاني استقال قبل اسبوعين بعد اعترافه بالتحرش الجنسي، وتظل فضيحة الرئيس الاميركي كلينتون الجنسية هي الاشهر.
وهذا يؤشر الى غياب القيم والمبادىء الاخلاقية التي تحكم هذا الكيان الصهيوني، وغياب الضمير والوازع الاخلاقي لدى غالبية المسؤولين الصهاينة ..والذي يبدو واضحا جليا في ممارسات جيش العدو الفاشية، ومنظومة القوانين العنصرية التي شرعها الكنيست لتجريد المواطنين الفلسطينيين من كافة حقوقهم المدنية، واحكام القبضة العنصرية عليهم، لدفعهم الى الهجرة من وطنهم ووطن ابائهم واجدادهم .
ان من يغتصب وطنا، ويشرّع لهذا الاغتصاب، لا يؤمن بالمبادىء والقيم الاخلاقية التي تحرم الاعتداء على الاخرين، وتحرم سلبهم حقوقهم، وتحرم احتلال وطنهم وتدنيس مقدساتهم .
لقد اشرنا في مقال سابق نشر في جريدة الاسواق الى واقعة حدثت لاحدى الفتيات الاسرائيليات، هربت الى “الكنيست” لتحتمي به من متحرشين يلاحقونها، فاغتصبها احد افراد شرطة هذا “الكنيست” .. وعلقنا حينها ... على ان “كنيست” يشرع للاغتصاب ...لا يمكن أن يحمي فتاة من الاغتصاب. 
باختصار..
ان كيانا يتفشى فيه الانحلال الخلقي، وتتفشى فيه الرشوة، والتحرش الجنسي، وكيان تحكمه العنصرية والفاشية بابشع صورها، هو كيان محكوم بالزوال طال الزمن ام قصر   
Rasheed_hasan@yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش